النتائج 1 إلى 8 من 8
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    14-08-2011
    المشاركات
    1,363

    موسوعة عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها

    بسم الله الرحمن الرحيم



    موسوعة عائشة أم المؤمنين

    رضي الله عنها


    موسوعةٌ علميَّةٌ عن: حياتِها، وفضلِها، ومكانتِها العِلميَّة،
    وعَلاقتِها بآل البيت، وردِّ الشُّبهات حولها


    الباب الأوَّل: التَّعريف بأُمِّ المؤمنين عائشةَ رضي الله عنها. تحميل

    الباب الثَّاني: صِفات أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ومكانتِها العلميَّة، وآثارِها الدَّعويَّة. تحميل

    الباب الثَّالث: فضائل أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها. تحميل

    الباب الرَّابع: العَلاقة الحَسَنة بين أمِّ المؤمنين عائشةَ رضي الله عنها وبين آل البيت. تحميل

    الباب الخامس:الافتِراءات المكذوبة على أمِّ المؤمنين عائشةَ، والشُّبهات المثارَة حولها، والردِّ عليها. تحميل

    الباب السَّادس: حُكم مَن سَبَّ أمِّ المؤمنين عائشةَ ، وأقوال أهل العِلم في ذلك. تحميل

    الباب السَّابع: مجموعة من القَصائد في مَدْح أمِّ المؤمنين عائشةَ، وتَبيينِ فضلها، والذَّبِّ عنها. تحميل

    ملخص الموسوعة باللغة العربية و ستِ لغات أخرى. تحميل

    فهارس محتويات الموسوعة. تحميل

    ولتحميل نسخة كاملة من الكتاب إضغط هنا



    http://dorar.net/aishah/download



  2. #2
    تاريخ التسجيل
    22-03-2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,208
    جزاكم الله خيرا.
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    02-11-2006
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    14,674
    جزاكم الله خيرا.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    14-08-2011
    المشاركات
    1,363
    بارك الله فيكم وأحسن إليكم

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    14-08-2011
    المشاركات
    1,363
    الحمد لله رب العالمين

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    22-09-2010
    المشاركات
    143
    جزاكِ الله خيرا واحسن اليكِ وتقبل منكِ الطاعات
    ورزقكِ في الجنة اعلى الدرجات

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    14-08-2011
    المشاركات
    1,363
    وإياكم يا أستاذ عبد القادر

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    30-03-2017
    المشاركات
    533
    بارك الله فيكم ونفع بكم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •