صفحة 1 من 25 1234567891011 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 367
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    22-03-2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    31,993

    مرفوعات موقع درة الغواص ويشمل كل كتب التراث التي صورها فريق الموقع ورفعها على الشبكة

    بسم الله الرحمن الرحيم

    سأبدأ في هذا الموضوع بجمع مرفوعات موقع درة الغواص
    رفع فريق الموقع للشبكة الكثير من كتب التراث المحققة على مدى عام كامل ثم توقف الموقع بسبب الحرب الدائرة في سوريا، فارتأيت جمع الكتب التي صوروها ووضعها هنا في موضوع واحد، سأضع كل كتاب في مشاركة مستقلة مع صورة للكتاب وبيانات الكتاب ورابطه على أرشيف، وسأرفعه على سيرفر اب تول الذي يرفع على أكثر من موقع.
    فكل الشكر والتقدير لفريق منتدى درة الغواص وعلى رأسهم الدكتور:
    مروان العطية وأسد الدين محمد وأحمد عاطف.

    الكتاب الأول
    البديعية وشرحها الفتح المبين في مدح الأمين

    البديعية وشرحها الفتح المبين في مدح الأمين
    تأليف: عائشة الباعونية
    تحقيق: د. عادل العزاوي - د. عباس ثابت
    الناشر: دار كنانة للنشر والتوزيع - دمشق
    الطبعة الأولى 1430 هـ - 2009 م
    نبذة عن الكتاب:

    كتاب تعليمي ادبي بلاغي ويعد مصدراً أصيلاً من مصادر التعرف الى شعر الباعونية التي كانت خنساء عصرها والكتاب عبارة عن قصيدة شعرية في مدح النبي صلى الله عليه وسلم يمكن أن توصف بانها (بديعية) لاشتمالها على فنون البلاغة والبديع.

    صفحة الأرشيف
    https://archive.org/details/do-badi3ia
    رابط الأرشيف مباشر
    https://archive.org/download/do-badi3ia/badi3ia.pdf
    روابط أخرى
    http://uptotal.com/download/badi3ia.pdf.html
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    22-03-2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    31,993
    الكتاب الثاني
    الأدب في ظل بني بويه

    الأدب في ظل بني بويه
    تأليف: محمود غناوي الزهيري
    الناشر: مطبعة الأمانة - مصر
    1368 هـ - 1949 م
    نبذة عن الكتاب:
    الكتاب هو دراسة للأدب في الفترة التي أعقبت انهيار المملكة الإسلامية في أوائل القرن الرابع الهجري وقيام دول وإمارات على أنقاضها على أسس جديدة ... وقد بحث المؤلف في هذا الكتاب ما أنتجه أدباء فارس والعراق في شعر ونثر في ظل بني بويه في داخل حدودهم السياسية لفترة حكمهم التي امتدت ما بين عامي 321 وعام 447.

    صفحة الأرشيف
    https://archive.org/details/Do-al-adabFiZilliBaniBuwaih
    رابط الأرشيف مباشر
    https://archive.org/download/Do-al-a...BaniBuwaih.pdf
    روابط أخرى
    http://uptotal.com/download/doaladab...uwaih.pdf.html
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    22-03-2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    31,993
    الكتاب الثالث
    جولة مع ضياء الدين بن الأثير في كتابه المثل السائر في أدب الكاتب والشاعر

    جولة مع ضياء الدين بن الأثير
    في كتابه
    المثل السائر في أدب الكاتب والشاعر
    للأستاذ: أحمد محمد عنبر
    الناشر: نهضة مصر للطباعة والنشر والتوزيع - مصر

    صفحة الأرشيف
    https://archive.org/details/Gawla3Ma...ldenIbnElather
    رابط الأرشيف مباشر
    https://archive.org/download/Gawla3M...IbnElather.pdf
    روابط أخرى
    http://uptotal.com/download/dogawlam...ather.pdf.html
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    22-03-2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    31,993
    الكتاب الرابع
    كتاب شرح أبنية سيبويه

    كتاب شرح أبنية سيبويه
    للإمام سعيد بن المبارك بن على الدهان النحوي
    دراسة وتحقيق: د. علاء محمد رأفت
    الناشر: دار الطلائع للنشر والتوزيع والتصدير - مصر
    الطبعة 2003 م
    نبذة عن الكتاب
    فهذا كتاب \" شرح أبنية سيبويه \" لابن الدهان النحوى ، أحد كنوز علمائنا الأكارم ، وهو من الكتب المهمة ، ويعد مصدراً مهماً فى مجال علم الصرف ، يضيف إلى حقل اللغة إضافة كبيرة وخادماً دارسى اللغة ومحبيها خدمة جليلة ، لما يضمه بين دفتيه من أبنية ارتبطت \" بقرآن النحو \" كتاب سيبويه، يفسرها ويزيد عليها، كل هذا عرض بطريقة جيدة على أبواب حروف العربية، فكان كتاباً جديداً فى بابه ومعجماً للأبنية العربية

    صفحة الأرشيف
    https://archive.org/details/do-addahhan
    رابط الأرشيف مباشر
    https://archive.org/download/do-addahhan/addahhan.pdf
    روابط أخرى
    http://uptotal.com/download/addahhan.pdf.html
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    22-03-2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    31,993
    الكتاب الخامس
    ديوان أبي الطيب المتنبي بشرح أبي البقاء العكبري المسمى بالتبيان في شرح الديوان

    ديوان أبي الطيب المتنبي
    بشرح أبي البقاء العكبري
    المسمى بالتبيان في شرح الديوان
    تحقيق: مصطفى السقا - إبراهيم الإبياري - عبد الحفيظ شلبي
    الناشر: مطبعة مصطفى البابي الحلبي - مصر
    1355 هـ - 1926 م

    صفحة الأرشيف
    https://archive.org/details/do-diwan-almtanabi-3ukbori
    رابط الأرشيف مباشر
    https://archive.org/download/do-diwa...3ukbori-01.pdf
    https://archive.org/download/do-diwa...3ukbori-02.pdf
    https://archive.org/download/do-diwa...3ukbori-03.pdf
    https://archive.org/download/do-diwa...3ukbori-04.pdf
    روابط أخرى
    http://uptotal.com/download/diwanalm...ori01.pdf.html
    http://uptotal.com/download/diwanalm...ori02.pdf.html
    http://uptotal.com/download/diwanalm...ori03.pdf.html
    http://uptotal.com/download/diwanalm...ori04.pdf.html
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    22-03-2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    31,993
    الكتاب السادس
    المذكر والمؤنث لأبي الفتح عثمان بن جني

    المذكر والمؤنث لأبي الفتح عثمان بن جني
    تحقيق وتقديم: الدكتور: طارق نجم عبد الله
    الناشر: دار البيان العربي للطباعة والنشر والتوزيع - جدة
    الطبعة الأولى 1405 هـ - 1985 م

    صفحة الأرشيف
    https://archive.org/details/do-modak...nnath-ibn-jiny
    رابط الأرشيف مباشر
    https://archive.org/download/do-moda...h-ibn-jiny.pdf
    روابط أخرى
    http://uptotal.com/download/modakkar...njiny.pdf.html
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    22-03-2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    31,993
    الكتاب السابع
    معرفة الفرق بين الضاد والظاء

    معرفة الفرق بين الضاد والظاء
    لابن الصابوني الصدفي الإشبيلي
    تحقيق: د. حاتم صالح الضامن
    الناشر: دار نينوى للدراسات والنشر والتوزيع - سوريا
    الطبعة الأولى 1426 هـ - 2005 م

    صفحة الأرشيف
    https://archive.org/details/do-ma3refat
    رابط الأرشيف مباشر
    https://archive.org/download/do-ma3refat/ma3refat.pdf
    روابط أخرى
    http://uptotal.com/download/ma3refat.pdf.html
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    22-03-2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    31,993
    الكتاب الثامن
    شعر منصور النمري

    مطبوعات مجمع اللغة العربية بدمشق
    شعر منصور النمري
    جمع وتحقيق: الطيب العشاش
    الناشر: دار المعارف للطباعة - دمشق
    1401 هـ - 1981 م

    صفحة الأرشيف
    https://archive.org/details/do-diwan-nmri
    رابط الأرشيف مباشر
    https://archive.org/download/do-diwa...diwan-nmri.pdf
    روابط أخرى
    http://uptotal.com/download/diwannmri.pdf.html
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    22-03-2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    31,993
    الكتاب التاسع
    تاج علوم الأدب وقانون كلام العرب

    تاج علوم الأدب وقانون كلام العرب
    تأليف: أحمد بن يحيى بن المرتضى
    تحقيق الدكتور: محمد طاهر الحمصي
    الناشر: دار سعد الدين للطباعة والنشر والتوزيع - دمشق
    الطبعة الأولى 1428 هـ - 2008 م

    صفحة الأرشيف
    https://archive.org/details/do-tage-3olom.pdf
    رابط الأرشيف مباشر
    https://archive.org/download/do-tage...tage-3olom.pdf
    روابط أخرى
    http://uptotal.com/download/tage3olom.pdf.html
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    22-03-2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    31,993
    الكتاب العاشر
    كتاب الأربعين في شيوخ الصوفية

    سلسلة الأجزاء والكتب الحديثية 4
    كتاب الأربعين في شيوخ الصوفية
    للإمام المحدث الزاهد أبي سعد أحمد بن محمد بن أحمد الماليني
    تحقيق الكتور: عامر حسن صبري
    الناشر: دار البشائر الإسلامية - بيروت
    الطبعة الأولى 1417 هـ - 1997 م
    نبذة عن الكتاب:
    نبذة النيل والفرات:
    هذا كتاب جمع فيه مؤلفه الإمام أبو سعد الماليني أخبار صفوة من أئمة التصوف المشهود لهم بالخير والصلاح مما تدعو المسلم إلى تربية روحه وتزكيتها، ولا شك أن الإطلاع على أخبار الصالحين الذين شهد روحه وتزكيتها، ولا شك أن الإطلاع على أخبار الصالحين الذين شهد لهم الأئمة بصلاحهم وتأسيهم برسول الله صلى الله عليه وسلم، هي البديلة للإنحرافات والتجاوزات التي وقع فيها بعض من سموا بالمتصوفة ممن جاء بقضايا فلسفية وافدة من الأمم السابقة خالفت المنهج السلفي القديم، وعكرت صفاء العقيدة، وفتحت الثغرات الواسعة لكل مبتدع أو زنديق ليدخل من هذا الباب باسم التصوف.
    وقد قام الدكتور "عامر صبري" بالتعليق عليه، وتخريج أحاديثه، وخدمته خدمة تليق به وبمؤلفه. وهذا الكتاب يرى النور لأول مرة، وهو أول كتاب يصدر لأبي سعد الماليني. وقد قدم الكتاب بدراسة، اشتملت على ثلاثة أبواب، ذكر في الباب الأول كلمة حول الصوفية وتطورها، أما الباب الثاني فقد خصص للتعريف بالمؤلف، فذكرت نبذة عن عصره، ثم الكلام عن حياته، وتضمن الباب الثالث -هو الأخير- الكلام عن كتاب الأربعين في شيوخ الصوفية.
    وقد وضع في آخر الكتاب فهارس تكشف عن مضامين الكتاب وموضوعاته.


    صفحة الأرشيف
    https://archive.org/details/do-arba3in-sofeia
    رابط الأرشيف مباشر
    https://archive.org/download/do-arba...3in-sofeia.pdf
    روابط أخرى
    http://uptotal.com/download/arba3insofeia.pdf.html

    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    22-03-2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    31,993
    الكتاب الحادي عشر
    كتاب الحماسة البصرية

    كتاب الحماسة البصرية
    تأليف العلامة: صدر الدين علي بن أبي الفرج بن الحسن البصري
    تحقيق الدكتور: عادل سليمان جمال
    الناشر: وزارة الأوقاف - مصر
    1408 هـ - 1987 م

    نبذة النيل والفرات:
    إن من أهم الحماسات وأجلها "الحماسة البصرية"، وهي ثانية حماستين، الأولى هي حماسة أبي تمام، ورتب هذا المجموع بين دفتي هذا الكتاب مصنفة صدر الدين علي بن أبي الفرج بن الحسن البصري وهو مجهول مفكر إلى حد قد خلا جميع كتب التراجم والتاريخ من بيان أحواله وترجمته، وأما عن المصادر التي استقى منها المصنف مادته فهو يقول في مقدمة الكتاب استفادته من كتاب واحد وهو "الأشباه والنظائر في المتقدمين والجاهلية والمخضرمين" للخالديين.
    وفي نص الكتاب أيضاً ذكره في موضع، وقطعه من باب الصفات والنعوت أيضاً مأخوذة من حماسة الخالديين، وهذا وان القرائن تؤيد هذا الأمر وان مأخذ الأكبر بعد حماسة أبي تمام حماسة الخالديين. والكتاب الثالث الذي استقى منه المصنف مادته في الحماسة هو كتاب "الحيوان" للجاحظ فقد كان الجاحظ من أحب المصنفين لدى صاحب البصرية، وهناك كتب أخرى لم يذكرها المصنف صراحة، ولكن القرائن دلت عليها وهي: مجموعة المعاني، حماسة البحتري، الحماسة لابن شجري، الاقتضاب في شرح أدب الكتاب، زهر الآداب للحصري، معاني العسكري.


    صفحة الأرشيف
    https://archive.org/details/do-al7amassa-albasriya
    رابط الأرشيف مباشر
    https://archive.org/download/do-al7a...lbasriya-1.pdf
    https://archive.org/download/do-al7a...lbasriya-2.pdf
    روابط أخرى
    http://uptotal.com/download/al7amass...riya1.pdf.html
    http://uptotal.com/download/al7amass...riya2.pdf.html
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    22-03-2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    31,993
    الكتاب الثاني عشر
    تاريخ القدس - عارف باشا العارف

    تاريخ القدس
    عارف باشا العارف
    الناشر: دار المعارف - القاهرة
    الطبعة الثانية 1994 م
    نبذة عن الكتاب
    يجمع هذا الكتاب تاريخ القدس منذ أنشئت عام 3000 ق.م على أيدي البيرسيين ، مرورا بمراحل مختلفة تترواح بين الازدهار والضمور، حتى أواخر عهد الانتداب البريطاني عام 1947.
    وقد التزم المؤلف بأدق الأخبار والأسرار، كما التزم الموضوعية والنظرة الشاملة، فلم يترك بابا إلا طرقه، ولا معبدا إلا ولجه، ولا كلمة منقوشة فوق الأسوار والجدران إلا أمعن النظر فيها، فجاء الكتاب بهذا مفيدا ووافيا للقارئ العادي والمتخصص.


    صفحة الأرشيف
    https://archive.org/details/do-tarikh-alkods
    رابط الأرشيف مباشر
    https://archive.org/download/do-tari...ikh-al9ods.pdf
    روابط أخرى
    http://uptotal.com/download/tarikhal9ods.pdf.html

    وللفائدة:
    كتاب آخر لنفس المؤلف حول نفس الموضوع
    المفصل في تاريخ القدس
    http://www.4shared.com/office/-I0zFcSL/______.html
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    22-03-2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    31,993
    الكتاب الثالث عشر
    تهذيب الأخلاق لابن عربي

    تهذيب الأخلاق
    محي الدين بن عربي الحاتمي الطائي
    تحقيق: عبد الرحمن حسن محمود
    الناشر: دار الفكر
    الطبعة الأولى 1986
    ملاحظة: ذكر بعضهم أن الكتاب للعالم الرياضي الفيزيائي العربي الكبير ابن الهيثم
    أبو علي الحسن بن الحسن بن الهيثم، توفي حوالي 432 هـ-965م
    انظر المقال
    http://www.aljabriabed.net/n37_01jabri.htm

    صفحة الأرشيف
    https://archive.org/details/do-tahdi...hla9-ibn-arabi
    رابط الأرشيف مباشر
    https://archive.org/download/do-tahd...-ibn-arabi.pdf
    روابط أخرى
    http://uptotal.com/download/tahdibal...arabi.pdf.html

    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    22-03-2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    31,993
    الكتاب الرابع عشر
    كتاب النبات - الجزء الثالث والنصف الأول من الجزء الخامس

    كتاب النبات - الجزء الثالث والنصف الأول من الجزء الخامس
    تأليف: أبي حنيفة أحمد بن داود الدينوري
    تحقيق: برنهارد لفين
    الناشر: دار النشر فرانز شتاينر بفيسبادن
    1394 هـ - 1974 م
    نبذة النيل والفرات:
    يعتبر "كتاب النبات" لأبي حنيفة أحمد بن داود الدينوري المتوفي سنة 282هـ شرحاً للجزء الثالث إضافة إلى النصف الأول من الجزء الخامس لهذا الكتاب الذي سبق ونشر قسماً من الجزء الخامس من هذا الكتاب بعنوان قطعة من الجزء الخامس من كتاب النبات تأليف أبي حنيفة أحمد بن داود الدنيوري. أما الجزء الذي هو موضوع كتابنا هذا "الجزء الخامس" يمثل المخطوطة العربية الوحيدة التي وجدت في مكتبة جامعة يال بالولايات المتحدة تحت رقم 77 أعطاها المستشرق Solisbury سنة 1870 للجامعة، ويقع هذا المخطوط في ستة أجزاء نذكر منها "كتاب العسل والنحل" الذي قسمه مؤلفه إلى أبواب منها: باب أسماء العسل، باب العسل يذكر ويؤنث.
    تعتبر الأبواب التي يضمها هذا الكتاب مقالات لغوية اعتمد فيها المحقق برنهارد للفين على مصادر هامة أغنت هذا البحث ليخرج لنا في هذه الحلة من اللغة والبلاغة في دراسته للجزء الثالث من كتاب النبات والجزء الخامس من اللغة والبلاغة في دراسته للجزء الثالث من كتاب النبات والجزء الخامس منه في بابه الأول فقط.
    أما الأبواب التي احتواها هذا الكتاب فجاءت على النحو الآتي: 1-باب آفات الحرث والنحل، 2-باب الرعي والمراعي، 3-باب صفة الجرد والجنادب، 4-باب وصف الكمأة، 5-باب الضمغ واللثا والمغافير، 6-باب الدباغ، 7-باب الزناد، 8-باب في أوان النيران والأرمدة والأدخنة، 9-باب ما يصبغ به، 10-باب الروائح الطيبة والمنتنة، 11-باب المساويك، 12-باب الحبال، 13-باب العسل والنمل.
    أما الجزء الخامس من كتاب النبات الذي جاء على ذكره المحقق فقد اشتمل على باب واحد بعنوان باب العشي والسهام.


    صفحة الأرشيف
    https://archive.org/details/do-annabat
    رابط الأرشيف مباشر
    https://archive.org/download/do-annabat/Annabat.pdf
    روابط أخرى
    http://uptotal.com/download/annabat.pdf.html
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    22-03-2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    31,993
    الكتاب الخامس عشر
    الوافي بالوفيات - الجزء الثالث

    الوافي بالوفيات - الجزء الثالث
    تأليف: خليل الدين خليل بن أيبك الصفدي
    باعتناء: س ديدرينغ
    دار النشر فرانز شتاينر بفيسبادن
    1394 هـ - 1974 م

    صفحة الأرشيف
    https://archive.org/details/do-waf03
    رابط الأرشيف مباشر
    https://archive.org/download/do-waf03/waf03.pdf
    روابط أخرى
    http://uptotal.com/download/waf03.pdf.html
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

صفحة 1 من 25 1234567891011 ... الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •