النتائج 1 إلى 5 من 5
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    15-12-2002
    المشاركات
    1,011

    نبذة عن حياة الشيخ الشدي العلمية

    الاسم : محمد بن عبد العزيز الشدي الخالدي من بني خالد ، ولد في بلدة حريملاء عام 1355 هـ ، درس في دار التوحيد بالطائف عام 1373 هـ وتخرج منها ، ثم درس في كلية الشريعة بمكة وتخرج منها عام 1382 هـ .

    مشايخه :

    1- درس على الشيخ محمد بن إبراهيم رحمه الله المفتي العام في زمانه .

    2- درس على الشيخ عبد اللطيف بن إبراهيم رحمه الله .

    3- درس على قاضي حريملاء الشيخ عبد الرحمن بن سعد رحمه الله .

    4- درس على الشيخ سليمان بن عبد الرحمن الحمدان رحمه الله مؤلف كتاب الدر النضيد شرح كتاب التوحيد , ولازمه كثيرا ، وتأثر به .

    وكانت حياة الشيخ محمد الشدي وفقه الله مليئة بالجهاد والصدع بالحق ، لا تأخذه في الله لومة لائم ، وأوذي في ذلك كثيرا ، وقد أُشتهر عنه وفقه الله بالقيام بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، والتصدي للمبتدعة وللعلمانيين وغيرهم ، ومناصرة الجهاد والمجاهدين والذب عنهم .

    ولا زال حفظه الله مقيما في بلدة حريملاء ، وله دروس علمية ، وله فتاوى وردود قوية في قضايا وأحداث معاصرة صدع فيها بالحق وفقه الله ، انتشرت بين الناس وعبر شبكة الانترنيت ، وله أيضا حفظه الله أشرطة مسموعة في خطب جمعة .

    نسأل الله أن يوفقه وأن يحفظه من كيد الكائدين والفجار ، وأن يجعله نصرة للجهاد والمجاهدين ، وأن ينصر به الدين .

    وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .


    بقلم : أحد طلابه

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    22-03-2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,280
    نسأل الله أن يوفقه وأن يحفظه من كيد الكائدين والفجار ، وأن يجعله نصرة للجهاد والمجاهدين ، وأن ينصر به الدين ...
    جزاك الله خيراً ..
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    15-12-2002
    المشاركات
    1,011
    اللهم آمين....

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    27-10-2002
    الدولة
    السعودية / جدة
    المشاركات
    10,219

    حفظه الله وحفظ كل من اتبع طريق المسلمين

    وجزاك الله خيرا أخي الكريم المنهج

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    15-12-2002
    المشاركات
    1,011
    إياك أخ الحبيب..

    نسأل الله أن يحفظ الشيخ ويبارك في علمه..

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •