صفحة 95 من 96 الأولىالأولى ... 45858687888990919293949596 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1,411 إلى 1,425 من 1427
  1. #1411
    تاريخ التسجيل
    7 - 11 - 2010
    الدولة
    الرياض .
    المشاركات
    4,941
    أعظم الوفاء :
    هو وفاء الأحياء للأموات.. فهو وفاء طاهر بلا مصالح
    لا يسمعه إلا الله هو وفاء لأناس تحت التراب لا نراهم ولا يروننا
    هم سبقونا إلى أول منازل الآخرة
    وتركونا بين الحنين والأنين
    فيهم :
    محسنون
    ومقصرون
    ومسيئون
    فمن البر بهم والوفاء لهم أن نذكرهم ولو بدعوة
    كن مؤدباً في حزنك حامداً في دمعتك.
    أنيقاً في ألمك فالحزن كما الفرح هدية من رب العباد .
    سيمكث قليلاً ويعود إلى ربه حاملاً معه تفاصيل صبرك.

  2. #1412
    تاريخ التسجيل
    7 - 11 - 2010
    الدولة
    الرياض .
    المشاركات
    4,941
    "يُدبر الأمر"
    اطمئنّ
    فإن لك رباً يدبر الأمر أفضل مما تدبره لنفسك
    لن يردّ الله قلباً أتاه يستظل برحمته من متاعب الحياة
    سيهبك الله قوة من بعد ضعف
    وفرحة من بعد حزن
    حتى ترضى ويهون عليك كل شيء ضاق به صدرك
    فتهون عليك الدنيا بما فيها
    فاستبشر خيراً !
    كن مؤدباً في حزنك حامداً في دمعتك.
    أنيقاً في ألمك فالحزن كما الفرح هدية من رب العباد .
    سيمكث قليلاً ويعود إلى ربه حاملاً معه تفاصيل صبرك.

  3. #1413
    تاريخ التسجيل
    7 - 11 - 2010
    الدولة
    الرياض .
    المشاركات
    4,941
    اقبل على الطاعات فهذه جمعة اضئ ساعاتها بسورة الكهف والصلاة على النبي صلّى الله عليه وسلّم وألحّ في دعواتك قُل: "يا ربِّ" وأبشِر بالقُرب، بالخَير، بالرِّزق والمسرَّات.
    كن مؤدباً في حزنك حامداً في دمعتك.
    أنيقاً في ألمك فالحزن كما الفرح هدية من رب العباد .
    سيمكث قليلاً ويعود إلى ربه حاملاً معه تفاصيل صبرك.

  4. #1414
    تاريخ التسجيل
    7 - 11 - 2010
    الدولة
    الرياض .
    المشاركات
    4,941
    ا تظلم قلبكَ بحبسهِ في زنزانة الذنوبِ ، خذهُ إلى أنوار رمضان ، طَهِّرهُ من رجسِ الخطايا ، حلّق بهِ بعيدًا عن مستنقعات الأوزار ، ليعود بعد ذلك قلبًا نقيًا يرفرفُ سرورًا بين أضلعك.
    كن مؤدباً في حزنك حامداً في دمعتك.
    أنيقاً في ألمك فالحزن كما الفرح هدية من رب العباد .
    سيمكث قليلاً ويعود إلى ربه حاملاً معه تفاصيل صبرك.

  5. #1415
    تاريخ التسجيل
    7 - 11 - 2010
    الدولة
    الرياض .
    المشاركات
    4,941
    همسة المساء
    "مُغرَقٌ بالعطايا، مُبلَّلٌ بالرحمات،
    محاطٌ بالألطاف.. مكسوٌ بستره،
    مشمولٌ بعفوه،ناجٍ بعونه،
    فالحمدلله!
    كن مؤدباً في حزنك حامداً في دمعتك.
    أنيقاً في ألمك فالحزن كما الفرح هدية من رب العباد .
    سيمكث قليلاً ويعود إلى ربه حاملاً معه تفاصيل صبرك.

  6. #1416
    تاريخ التسجيل
    7 - 11 - 2010
    الدولة
    الرياض .
    المشاركات
    4,941
    قال أبو سليمان الداراني :
    ( من أراد أن يسأل الله حاجته ،
    فليبدأ بالصلاة على النبي وليسأل حاجته ،
    وليختم بالصلاة على النبي ، فإن الصلاة
    على النبي مقبولة ، والله أكرم
    أن يرد ما بينهما ) .
    كن مؤدباً في حزنك حامداً في دمعتك.
    أنيقاً في ألمك فالحزن كما الفرح هدية من رب العباد .
    سيمكث قليلاً ويعود إلى ربه حاملاً معه تفاصيل صبرك.

  7. #1417
    تاريخ التسجيل
    7 - 11 - 2010
    الدولة
    الرياض .
    المشاركات
    4,941
    الحمدُ لله كثيرًا..
    كم حفّنا بلطفهِ في مكوثنا ومُضيّنا، ورعانا برعايته في غفلتنا ويقظتنا، وأغدقَ علينا من فضله دون سؤال!
    كم صرفَ عنّا من سوءٍ أبصرناه ومكروهٍ خفي عنّا، كم اجتزنا من عقبةٍ ظننّا أنّها نهايتنا ثم بفضله تجاوزناها ومضينا!..
    كن مؤدباً في حزنك حامداً في دمعتك.
    أنيقاً في ألمك فالحزن كما الفرح هدية من رب العباد .
    سيمكث قليلاً ويعود إلى ربه حاملاً معه تفاصيل صبرك.

  8. #1418
    تاريخ التسجيل
    7 - 11 - 2010
    الدولة
    الرياض .
    المشاركات
    4,941
    لاينبغي أبدا أن يكون الدرس الذي تخرج به من هذا الوباءهو ماذاتفعل تجاهه، وكيف تتعامل معه صحيا- وهذا مطلوب العمل به- لكن الدرس الذي ينبغي تعلمه هو يقينك بأن النعم الدينية أسرع ذهابا من النعم الدنيوية،فبين عشية وضحاهاأصبحنالانستطيع طاعة الله بعمرة وبين يوم وليلته فقدناصلاة الجماعة!
    كن مؤدباً في حزنك حامداً في دمعتك.
    أنيقاً في ألمك فالحزن كما الفرح هدية من رب العباد .
    سيمكث قليلاً ويعود إلى ربه حاملاً معه تفاصيل صبرك.

  9. #1419
    تاريخ التسجيل
    7 - 11 - 2010
    الدولة
    الرياض .
    المشاركات
    4,941
    أنتَ الرابحُ " مع القرآن "فأكمِل ما تأخرتَ فيهالأجور والبركات والخيرات والشفاعة والأُنس في الدنيا وفي الآخرة .. ألا تريدها ؟
    كن مؤدباً في حزنك حامداً في دمعتك.
    أنيقاً في ألمك فالحزن كما الفرح هدية من رب العباد .
    سيمكث قليلاً ويعود إلى ربه حاملاً معه تفاصيل صبرك.

  10. #1420
    تاريخ التسجيل
    7 - 11 - 2010
    الدولة
    الرياض .
    المشاركات
    4,941
    قاوِم فراغك بما ينفع ، ولا تجعل برامج التواصل وغيرها ملاذك الوحيد في وحدتك فإن الفراغ باب بلاء ومفتاح كل فتنة.. قال الإمام ابن القيم : " من أعظم الأشياء ضرراً على العبد بطالته وفراغه، فإن النفس لاتقعد فارغة، بل إن لم يشغلها بما ينفعها شغلته بما يضره ولا بدّ "
    كن مؤدباً في حزنك حامداً في دمعتك.
    أنيقاً في ألمك فالحزن كما الفرح هدية من رب العباد .
    سيمكث قليلاً ويعود إلى ربه حاملاً معه تفاصيل صبرك.

  11. #1421
    تاريخ التسجيل
    7 - 11 - 2010
    الدولة
    الرياض .
    المشاركات
    4,941
    ربّي لطِيفٌ فِي القضَاءِ فَقُولُوا:
    الخَيرُ في أقدَارِنا مَأمُولُ


    اللهُ أكبرُ فَوقَ كُل مَخَاوِفٍ
    هِي شِدَّةٌ جَاءت وسَوف تَزُولُ
    كن مؤدباً في حزنك حامداً في دمعتك.
    أنيقاً في ألمك فالحزن كما الفرح هدية من رب العباد .
    سيمكث قليلاً ويعود إلى ربه حاملاً معه تفاصيل صبرك.

  12. #1422
    تاريخ التسجيل
    7 - 11 - 2010
    الدولة
    الرياض .
    المشاركات
    4,941
    أنتَ العليمُ بما في القلب من وجعٍ
    أنت الرحيمُ بضعْفٍ لست أقـواهُ


    أنتَ الكريم فما في الكون من أحدٍ
    يهفو الفؤاد لنيْـلٍ من عطـايــاهُ


    أنت السميع لما أشكوه من كُرَبٍ
    أنت المجيب إذا ما قلتُ ربـّاهُ
    كن مؤدباً في حزنك حامداً في دمعتك.
    أنيقاً في ألمك فالحزن كما الفرح هدية من رب العباد .
    سيمكث قليلاً ويعود إلى ربه حاملاً معه تفاصيل صبرك.

  13. #1423
    تاريخ التسجيل
    7 - 11 - 2010
    الدولة
    الرياض .
    المشاركات
    4,941
    صفعات مؤلمة..



    . أن تتفاجأ باتصال من عزيز بعد انقطاع -فيعلو صوتك للترحيب به- ليصفعك بطلب على عجل .و يصرح بأنه من أجل هذا الطلب اتصل


    أن تجد رقم شخص عزيز ( مكالمة لم يرد عليها ) فتسارع للاتصال به معتذراً بأنك كنت نائماً أو لم تسمعه ليكون رده : انا لم أتصل !! ربما احد الصغار عبث بالجهاز فاتصل !


    أن تمدح شيء لايستحق المدح عند شخص - مجاملةً له - لتدخل السرور على نفسه . فتتفاجأ بأنه يأخذ من أثرك ..خشية إصابته بعينك !!


    أن تبذل جهداً ليس بواجب عليك لإسعاد شخص فيظن أنك تريد منه شيء نظير هذا العطاء !! أو يظنونك تفعل واجباً لهم فهم الأمراء


    . أن تعتذر لشخص لم تخطيء في حقه ولكنه فهم موقفاً خطأ.. فيقابل اعتذارك بقلة أدب وجفاء !!


    أن تحمل نفسك فوق طاقتها لترضيهم فلا ترى منهم إلا أقل الثناء .


    أن تعطي وتعطي وتعطي بسخاء ...ولا تأخذ منهم لاشكوراً ولاجزاءً .. ربما نسوا!! . وربما لا يعرفون معنى الوفاء !!


    أن تبوح لهم بهمك وبلواك فيفشون سرك وشكواك !


    أن تتنازل عن حقك مودةً وحياء فيستهينون بحقك .. بوقاحة وبلا حياء !!


    أن تعاتب شخصاً غالياً على ما بدر منه من جفاء ..فيُحول العتاب لخصومة وعداء ! فتتمنى لو لم تعاتب وتحملت الجفاء


    . أن تسمع وتصدق عبرات الحب والتقدير والثناء لتكتشف بموقفٍ ما ،، أنها زيف ورياء


    . أن لا تسمع منهم إلا النقد وتتبع الأخطاء . رغم مافيك من مزايا تستحق الثناء !!


    . أن تعامل أشخاص بكل صدق لأنك تتخلق بالصدق ولا يتعاملون معك إلا بالكذب والافتراء

    أن تمتنع عن ذكر أشخاص أساءوا إليك حفظاً لغيبتهم وستراً لهم ..لتعلم فيما بعد أنهم أكلوا لحمك في قفاك ، وأظهروا عيبك من وراك !


    أن تكون في وسط جمع من الناس فتزل بحركة أو كلمة ليستلمك أحدهم -مستغلاً أدبك وحياءك- بالضحك والاستهزاء !!


    لكن العزاء .. كل العزاء للمؤمن ،أنه ينتظر المكافأة والجزاء من الله إن أخلص نيته له سبحانه.
    وأنه سيجد ما قدمه عند رب السماء ( ..في كتاب لايضل ربي ولا ينسى )


    لننتبه جميعنا
    فلا نكن ممن يوزع الصفعات دون حساب ولا استحياء . ولنتعلم كيف نلملم الأخطاء كي لا نجرح الأعزاء .
    كن مؤدباً في حزنك حامداً في دمعتك.
    أنيقاً في ألمك فالحزن كما الفرح هدية من رب العباد .
    سيمكث قليلاً ويعود إلى ربه حاملاً معه تفاصيل صبرك.

  14. #1424
    تاريخ التسجيل
    7 - 11 - 2010
    الدولة
    الرياض .
    المشاركات
    4,941
    "ونسألك ألا يحول بيننا وبين النّعم جحود، ألا يصرفنا ضيق الأفق عن الاستشعار أو تصدّنا ضآلة الفعل عن الامتنان، ألا يدفعنا التكرار للعمى، وأن نزداد بصيرةً وشكرًا كلما تعاقبت علينا النّعم."
    كن مؤدباً في حزنك حامداً في دمعتك.
    أنيقاً في ألمك فالحزن كما الفرح هدية من رب العباد .
    سيمكث قليلاً ويعود إلى ربه حاملاً معه تفاصيل صبرك.

  15. #1425
    تاريخ التسجيل
    7 - 11 - 2010
    الدولة
    الرياض .
    المشاركات
    4,941
    كن مؤدباً في حزنك حامداً في دمعتك.
    أنيقاً في ألمك فالحزن كما الفرح هدية من رب العباد .
    سيمكث قليلاً ويعود إلى ربه حاملاً معه تفاصيل صبرك.

صفحة 95 من 96 الأولىالأولى ... 45858687888990919293949596 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •