صفحة 87 من 87 الأولىالأولى ... 377778798081828384858687
النتائج 1,291 إلى 1,304 من 1304
  1. #1291
    تاريخ التسجيل
    07-11-2010
    الدولة
    الرياض .
    المشاركات
    4,687

    عندما وصل موسى عليه السلام إلى مَدين
    لم يكن لديه بيت
    ولا وظيفة
    ولا زوجة
    صنعَ معروفًا وتولّى إلى الظل
    ورفع يديه إلى السماء وقال:


    "رَبِّ إِنِّي لِمَآ أَنزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ"


    لم تغرب شمس ذلك اليوم
    إلا وصار لديه بيت ووظيفة وزوجة
    جربوا هذا الدعاء بعد معروف تصنعوه."
    كن مؤدباً في حزنك حامداً في دمعتك.
    أنيقاً في ألمك فالحزن كما الفرح هدية من رب العباد .
    سيمكث قليلاً ويعود إلى ربه حاملاً معه تفاصيل صبرك.

  2. #1292
    تاريخ التسجيل
    07-11-2010
    الدولة
    الرياض .
    المشاركات
    4,687


    "لا تؤلم صديقًا أو أخًا يحبّك،ليس من النبل أن تحشو حنجرته بالكلام وترحل!
    لا تسرق حُلمه ولا تقتل فرَحه ولا تكن شوكةً في بلعوم أيامه،كُن القلب الذي لا يفرح بحزنه أبدًا،وكن الذي لا يظلم!
    اخشَ على نفسك من ان يشكوك أحدًا إلى الله، واخشَ من قلب يقاطعه البكاء كلما تذكر وجعك وسط الدعاء."


    كن مؤدباً في حزنك حامداً في دمعتك.
    أنيقاً في ألمك فالحزن كما الفرح هدية من رب العباد .
    سيمكث قليلاً ويعود إلى ربه حاملاً معه تفاصيل صبرك.

  3. #1293
    تاريخ التسجيل
    07-11-2010
    الدولة
    الرياض .
    المشاركات
    4,687
    وِلَئِنْ نَزلْتَ بكُلِّ دارٍ ساعَةً
    وسمِعتَ مِنْ كُلِّ امرِئٍ شكواهُ
    لعَلِمتَ أنّكَ في الحَيَاةِ مُنعَّمٌ
    فاحمَدْ كريماً لا إله سِوَاهُ


    الحمد والشكر لله ..
    كن مؤدباً في حزنك حامداً في دمعتك.
    أنيقاً في ألمك فالحزن كما الفرح هدية من رب العباد .
    سيمكث قليلاً ويعود إلى ربه حاملاً معه تفاصيل صبرك.

  4. #1294
    تاريخ التسجيل
    07-11-2010
    الدولة
    الرياض .
    المشاركات
    4,687
    رحم الله من رأى "جدار الودّ"
    يريد أن ينقضّ بكلمة جارحة،
    فأقامه بالتغافل..
    حتى لاينقطع الوصل فتلك سُنَّةُ الأنبياء ...
    {فَأَسَرَّهَا يُوسُفُ فِي نَفْسِهِ وَلَمْ يُبْدِهَا لَهُمْ}
    احتضنوا من تحبون بعبارات جميلة استمتعوا معهم بكل تفاصيل الحياة


    كن مؤدباً في حزنك حامداً في دمعتك.
    أنيقاً في ألمك فالحزن كما الفرح هدية من رب العباد .
    سيمكث قليلاً ويعود إلى ربه حاملاً معه تفاصيل صبرك.

  5. #1295
    تاريخ التسجيل
    07-11-2010
    الدولة
    الرياض .
    المشاركات
    4,687
    سعادتُك المُنتظرة ؛لنْ تراها وقد أعرضتَ عن القرآن
    همُّك باقٍ .. مابقيتَ متثاقِلاً عن تلاوةِ الآيات .!!
    شتاتك لازم .. مادُمتَ هاجِراً للكتاب .!!
    كُلُّ البركات مع القرآن \
    كن مؤدباً في حزنك حامداً في دمعتك.
    أنيقاً في ألمك فالحزن كما الفرح هدية من رب العباد .
    سيمكث قليلاً ويعود إلى ربه حاملاً معه تفاصيل صبرك.

  6. #1296
    تاريخ التسجيل
    07-11-2010
    الدولة
    الرياض .
    المشاركات
    4,687
    من أشد التعبيرات مرارة في القرآن قوله تعالى :
    ï´؟ *فسنيسره للعسرى*
    عندما تجد الطريق للهاوية سهلاً ميسراً،
    تتعايش مع المحرمات بكل أريحية وطيب خاطر..
    ترى الحق باطلاً فتتجنبه
    تستحب العمى على الهدى
    *اللهم اهدنا واجعلنا ممن تيسروا لليسرى
    كن مؤدباً في حزنك حامداً في دمعتك.
    أنيقاً في ألمك فالحزن كما الفرح هدية من رب العباد .
    سيمكث قليلاً ويعود إلى ربه حاملاً معه تفاصيل صبرك.

  7. #1297
    تاريخ التسجيل
    07-11-2010
    الدولة
    الرياض .
    المشاركات
    4,687
    كلُّ ألمٍ مع التَّقوى خيرٌ من الرَّاحة دُونها !
    كن مؤدباً في حزنك حامداً في دمعتك.
    أنيقاً في ألمك فالحزن كما الفرح هدية من رب العباد .
    سيمكث قليلاً ويعود إلى ربه حاملاً معه تفاصيل صبرك.

  8. #1298
    تاريخ التسجيل
    07-11-2010
    الدولة
    الرياض .
    المشاركات
    4,687
    لرضَا الذي ماوقرَ في قلبِ مؤمنٍ
    إلا طابت -بإذنِ الله- دُروبه و كانت بردًا و سـلامَا..
    يا ربّ قلوبنا بين يديك هب لها رضاك و رضِّها.
    كن مؤدباً في حزنك حامداً في دمعتك.
    أنيقاً في ألمك فالحزن كما الفرح هدية من رب العباد .
    سيمكث قليلاً ويعود إلى ربه حاملاً معه تفاصيل صبرك.

  9. #1299
    تاريخ التسجيل
    07-11-2010
    الدولة
    الرياض .
    المشاركات
    4,687
    سئل الإمام أحمد بن حنبل : ألم تصدك المحن عن الطريق ؟!قال : والله لولا المحن ؛ لشككت في الطريق ..!ان الله لا يبتليك بشيءٍ إلا كان خيراً لك .. وإن ظننت العكس ..!أرح قلبك .. فلولا البلاء لكان يوسف مدللاً في حضن أبيه ولكنه مع البلاء صار عزيز مصر ..!
    كن مؤدباً في حزنك حامداً في دمعتك.
    أنيقاً في ألمك فالحزن كما الفرح هدية من رب العباد .
    سيمكث قليلاً ويعود إلى ربه حاملاً معه تفاصيل صبرك.

  10. #1300
    تاريخ التسجيل
    07-11-2010
    الدولة
    الرياض .
    المشاركات
    4,687
    لا تحرمْ عينك منْ النظرِ في كتابِ الله ، ولا تحرمْ أُذُنك منْ سماعِ ترتيله ، ولا تحرمْ قلبك من الإطمئنآن بذكر الله..
    ( لا يحزنُكَ )
    ( لا تحزن ْ)
    ( لا تحزنوا)
    الحُزن يوهنُ القُوى و يضعفُ الهِمم لذا تكرر النهيَ عنهُ في القرآن، فكن مُتفائلاً وأبشر .
    كن مؤدباً في حزنك حامداً في دمعتك.
    أنيقاً في ألمك فالحزن كما الفرح هدية من رب العباد .
    سيمكث قليلاً ويعود إلى ربه حاملاً معه تفاصيل صبرك.

  11. #1301
    تاريخ التسجيل
    07-11-2010
    الدولة
    الرياض .
    المشاركات
    4,687
    همسه
    ما رأيت شيئاً يغذِّي العقل والروح ويحفظ الجسم ويضمن السعادة أكثر من إدامة النظر في كتاب الله
    كن مؤدباً في حزنك حامداً في دمعتك.
    أنيقاً في ألمك فالحزن كما الفرح هدية من رب العباد .
    سيمكث قليلاً ويعود إلى ربه حاملاً معه تفاصيل صبرك.

  12. #1302
    تاريخ التسجيل
    07-11-2010
    الدولة
    الرياض .
    المشاركات
    4,687
    "على ماذا، ومن ماذا
    تخافُ وربّك الله؟
    وأنتَ بكل شاردةٍ وواردةٍ
    من الأيّامِ.. تلقاه
    متى من لطفهِ ألقاك؟
    متى أحببته وجفاك؟
    وهل جاوزت ما جاوزت
    مما كان.. لولاه؟
    لسوف يُجيب كلّ دُعاك
    ويرفعُ عنكَ كـفَّ أساك
    فما أشقاك
    إذا استسلمتَ للدنيا
    وللأوجاعِ..
    ما أشقاك"
    كن مؤدباً في حزنك حامداً في دمعتك.
    أنيقاً في ألمك فالحزن كما الفرح هدية من رب العباد .
    سيمكث قليلاً ويعود إلى ربه حاملاً معه تفاصيل صبرك.

  13. #1303
    تاريخ التسجيل
    07-11-2010
    الدولة
    الرياض .
    المشاركات
    4,687
    "منذ أيّام وعبارة "لطفه يجري وعبده لا يدري" تتردّد في ذهني بصورة متكرّرة لا شعوريًا، فينشرح بها صدري وأطمئن.. تأمّلت اليوم ذلك وحاولت أن أفهمه، فأدركت أن هذا الترديد وما يتبعه من انشراح وطمأنينة بحدّ ذاته لطفه الذي يجريه وأنا لا أدريه."
    كن مؤدباً في حزنك حامداً في دمعتك.
    أنيقاً في ألمك فالحزن كما الفرح هدية من رب العباد .
    سيمكث قليلاً ويعود إلى ربه حاملاً معه تفاصيل صبرك.

  14. #1304
    تاريخ التسجيل
    07-11-2010
    الدولة
    الرياض .
    المشاركات
    4,687
    "يا الله ثم إنهم حدثوني أنك لا تستجيب إلا للصالحين.. وأن رحمتك فقط للذين لا يعملون السيئات.. لكنّي حدثتهم عنك.. عن رحمتك التي وسعت كل شيء.. عن أبوابك المفتوحة.. ويديك المبسوطتين آناء الليل والنّهار.. وأنّك لن تردّ قلبي -الذي يحبّك- خائبًا.. فاشملني بعفوك ورحمتك وفضلك."
    كن مؤدباً في حزنك حامداً في دمعتك.
    أنيقاً في ألمك فالحزن كما الفرح هدية من رب العباد .
    سيمكث قليلاً ويعود إلى ربه حاملاً معه تفاصيل صبرك.

صفحة 87 من 87 الأولىالأولى ... 377778798081828384858687

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •