صفحة 6 من 94 الأولىالأولى 1234567891011121314151656 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 76 إلى 90 من 1404
  1. #76
    تاريخ التسجيل
    7 - 11 - 2010
    الدولة
    الرياض .
    المشاركات
    4,893
    أسقي قلوبنا بالقناعه يا الله
    قربنا إليك حتى نبحر في مرضاتِك
    اشعل في قلوبنا فتيل حُبك
    حُب الطاعه ، الصلاة ، الإستغفآر
    و أجعلنا بك يا الله سعداء .
    كن مؤدباً في حزنك حامداً في دمعتك.
    أنيقاً في ألمك فالحزن كما الفرح هدية من رب العباد .
    سيمكث قليلاً ويعود إلى ربه حاملاً معه تفاصيل صبرك.

  2. #77
    تاريخ التسجيل
    7 - 11 - 2010
    الدولة
    الرياض .
    المشاركات
    4,893
    سئل أحد المشايخ عن رجل يفعل الطاعات ولكنه يغتاب كثيراً

    فقال..( لعل الله سخره ليعمل لغيره)



    إجابة مؤلمة تحتاج لمزيد من التأمل..


    كن مؤدباً في حزنك حامداً في دمعتك.
    أنيقاً في ألمك فالحزن كما الفرح هدية من رب العباد .
    سيمكث قليلاً ويعود إلى ربه حاملاً معه تفاصيل صبرك.

  3. #78
    تاريخ التسجيل
    7 - 11 - 2010
    الدولة
    الرياض .
    المشاركات
    4,893
    مناجاة الله في السجود تساقط هموم تراكمت على أكتافنا ،

    تريح قلوباً تضجرت بالألم والحزن ،
    مناجاته جنة الدنيا وسعادتها .


    كن مؤدباً في حزنك حامداً في دمعتك.
    أنيقاً في ألمك فالحزن كما الفرح هدية من رب العباد .
    سيمكث قليلاً ويعود إلى ربه حاملاً معه تفاصيل صبرك.

  4. #79
    تاريخ التسجيل
    7 - 11 - 2010
    الدولة
    الرياض .
    المشاركات
    4,893
    حياة الآخره لا فناءَ بعدها إقشعر

    بدني لتلك المعاني العظيمہ التي تحملہا

    هذهِ الآيہ , ( ثم لا يموتُ فيها ولا يحيىَ )
    كن مؤدباً في حزنك حامداً في دمعتك.
    أنيقاً في ألمك فالحزن كما الفرح هدية من رب العباد .
    سيمكث قليلاً ويعود إلى ربه حاملاً معه تفاصيل صبرك.

  5. #80
    تاريخ التسجيل
    7 - 11 - 2010
    الدولة
    الرياض .
    المشاركات
    4,893

    :��-* الْبعض يمُر في حياتنـا
    يتركْ خلفه أثَرٌ عَظيّم ��


    -تضّعف حِيّنها رُغمآ عنگ
    -ويصاحب قلبگ تجاعيدَ رحيلِه
    -وترتسم على تَفاصِيل وجهگ

    شيّخوخَة فِراقـِه


    !...لاتلوموا المحبينَ في اللّه
    على نحيّبَ أَنينهم فلوتذوقتم
    ماذاقُوا من أوّثق عُرى الإيَمان
    مالمتوهم طرفة َعيّن

    كن مؤدباً في حزنك حامداً في دمعتك.
    أنيقاً في ألمك فالحزن كما الفرح هدية من رب العباد .
    سيمكث قليلاً ويعود إلى ربه حاملاً معه تفاصيل صبرك.

  6. #81
    تاريخ التسجيل
    7 - 11 - 2010
    الدولة
    الرياض .
    المشاركات
    4,893


    {التوفيق ليس بيتا ًتسكنه، ولا شخصاً تعاشره، ولا ثوباً ترتديه، التّوفيق غيثٌ إنْ أذنَ الله بهطوله على حياتك ما شقيت أبداً، فاستمطروه بالصلاة والدّعاء، وحسن الظن بالله ثم حسن الظن بالناس دائماً، وحتى تتيقن أن المسألة هي مسألة "توفيق"، انظر إلى "الذِّكر" من أسهلِ أسهل الطاعات، لكن لا يوفق له إلا قليل}


    (ابن عثيمين)
    كن مؤدباً في حزنك حامداً في دمعتك.
    أنيقاً في ألمك فالحزن كما الفرح هدية من رب العباد .
    سيمكث قليلاً ويعود إلى ربه حاملاً معه تفاصيل صبرك.

  7. #82
    تاريخ التسجيل
    7 - 11 - 2010
    الدولة
    الرياض .
    المشاركات
    4,893
    أرفع الناس قدرا من لا يرى قدره ، وأكثرهم تواضعا من لا يرى فضله ، وأحبهم الي الله أنفعهم للخلق.
    قال صلوات ربي وسلامه عليه : "رأيت قوماً من أمتي على منابر من نور ، يمرون على الصراط كالبرق الخاطف ، نورهم تشخص منه الأبصار ، لا هم بالأنبياء ولاهم بالصديقين ولاهم بالشهداء ، إنهم قوم تقضى على أيديهم حوائج الناس "


    (( جعلنا الله وإياكم منهم ))


    كن مؤدباً في حزنك حامداً في دمعتك.
    أنيقاً في ألمك فالحزن كما الفرح هدية من رب العباد .
    سيمكث قليلاً ويعود إلى ربه حاملاً معه تفاصيل صبرك.

  8. #83
    تاريخ التسجيل
    25 - 2 - 2014
    المشاركات
    4
    مشكورة جدا الموضوع ممتاز

  9. #84
    تاريخ التسجيل
    7 - 11 - 2010
    الدولة
    الرياض .
    المشاركات
    4,893
    كبرنا ... وأكتشفنا أن جدي لن يعود ثانية
    كما قالت أمي ..
    كبرنا ... وأكتشفنا أن هنالك أمورٌ تخيفُ
    أكثرُ من الظلام ...
    كبرنا ... لدرجة شعورنا بأن وراء ضحكة أمي ألف دمعة .. ووراء قوة أبي ألفُ مرض ...
    كبرنا ... لنجد أن مشاكلنا ، ما عادت تحل بقطعة حلوى أو فستان أو حقيبة ...
    وأن والدينا لن يمسكا أيدينا دائماً لعبور الشارع ، أو منعطفات الحياة ...
    كبرنا ... واكتشفنا أننا لم نكبر وحدنا فقط
    بل كبر أبوينا معنا ، وأوشكوا على الرحيل
    أو رحلوا فعلاً ...


    كبرنا جداً ...
    وعرفنا أن قسوة أمي كانت حب

    وغضبها حب �� وعقابها حب

    يالها من حياة ، وما أغربها من دنيا
    وما أقصر العمر
    عذراً - فيثاغورس

    أمي هي المعادلة الأصعب
    عذراً - نيوتن ��
    فأمي هي سر الجاذبية
    عذراً - أديسون ☀
    فأمي هي أول مصباح في حياتي
    عذراً - أفلاطون ��
    فأمي هي البقعة الفاضلة في قَلّبي
    عذراً - روما ��
    فكل الطرق تؤدي إلى حب أمي
    عذراً - جولييت ��
    فأمي هي حبيبتي❤
    عذرًا للجميع ؛
    فمهما أحببتكم ، فلم ولن أحب أحدًا
    مثل ما أحببت أمي ، فهي أمرأة لن تتكرر في هذه الحياة ...
    شكرًا أمي لأنك أمي




    بكى رجل في جنازة أمه ،
    فقيل له : وما يبكيك ؟
    قال : ولم لا أبكي
    وقد أغلق باب من أبواب الجنة
    كن مؤدباً في حزنك حامداً في دمعتك.
    أنيقاً في ألمك فالحزن كما الفرح هدية من رب العباد .
    سيمكث قليلاً ويعود إلى ربه حاملاً معه تفاصيل صبرك.

  10. #85
    تاريخ التسجيل
    7 - 11 - 2010
    الدولة
    الرياض .
    المشاركات
    4,893
    ̨̛آبتسموآ ، آنسوآ ، آو تنآسوآ , أصنعوا من آلدمعه آبتسآمه

    ومن آلآبتسآمة آلف معنى , لتعيشوآ فقط

    - فإنهآ دآر فنآء , لآ تستحق ﭑلحزﻥ

    كن مؤدباً في حزنك حامداً في دمعتك.
    أنيقاً في ألمك فالحزن كما الفرح هدية من رب العباد .
    سيمكث قليلاً ويعود إلى ربه حاملاً معه تفاصيل صبرك.

  11. #86
    تاريخ التسجيل
    7 - 11 - 2010
    الدولة
    الرياض .
    المشاركات
    4,893
    لا تنظر إلى الأوراق التي تغير لونها وبهتت حروفها . .

    وتاهت سطورها بين الألم و الوحشه . .

    سوف تكتشف أن هذه السطور ليست أجمل ما كتبت . .

    وأن هذه الأوراق ليست آخر ما سطرت . .

    كن مؤدباً في حزنك حامداً في دمعتك.
    أنيقاً في ألمك فالحزن كما الفرح هدية من رب العباد .
    سيمكث قليلاً ويعود إلى ربه حاملاً معه تفاصيل صبرك.

  12. #87
    تاريخ التسجيل
    7 - 11 - 2010
    الدولة
    الرياض .
    المشاركات
    4,893
    "*. خير للإنسان أن يكون كالسلحفاة في الطريق الصحيح من أن يكون غزالاً في الطريق الخطأ!.*"
    كن مؤدباً في حزنك حامداً في دمعتك.
    أنيقاً في ألمك فالحزن كما الفرح هدية من رب العباد .
    سيمكث قليلاً ويعود إلى ربه حاملاً معه تفاصيل صبرك.

  13. #88
    تاريخ التسجيل
    7 - 11 - 2010
    الدولة
    الرياض .
    المشاركات
    4,893


    دعوتُ الله أن أغدو كالمطر،
    هطولٌ طيّبٌ في الحياة
    ورائحة أطيب حين الرحيل * ..


    -

    كن مؤدباً في حزنك حامداً في دمعتك.
    أنيقاً في ألمك فالحزن كما الفرح هدية من رب العباد .
    سيمكث قليلاً ويعود إلى ربه حاملاً معه تفاصيل صبرك.

  14. #89
    تاريخ التسجيل
    7 - 11 - 2010
    الدولة
    الرياض .
    المشاركات
    4,893
    كن مؤدباً في حزنك حامداً في دمعتك.
    أنيقاً في ألمك فالحزن كما الفرح هدية من رب العباد .
    سيمكث قليلاً ويعود إلى ربه حاملاً معه تفاصيل صبرك.

  15. #90
    تاريخ التسجيل
    7 - 11 - 2010
    الدولة
    الرياض .
    المشاركات
    4,893
    كن مؤدباً في حزنك حامداً في دمعتك.
    أنيقاً في ألمك فالحزن كما الفرح هدية من رب العباد .
    سيمكث قليلاً ويعود إلى ربه حاملاً معه تفاصيل صبرك.

صفحة 6 من 94 الأولىالأولى 1234567891011121314151656 ... الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •