برغم عدم اقتناعنا بكلمة الفشل في الحياة الا اننا نجد ان هناك فئة كبيرة من بنات حواء ليست لديهن القدرة علي النجاح في العمل وبالتالي عدم الحصول علي فرص للترقي واثبات الذات في الحياة المهنية .

فقد تلاحظ ان كبار المديريين واعضاء مجالس ادارة الشركات الكبري معظمهم من الذكور , ففي الواقع لا تستطيع حواء ان تحصل علي الترقيات في العمل بسهولة , وهذا لا يرجع الي اختلاف قدرات ادم عن حواء ولكنه لعده اسباب نذكر لكم بعضا منها في السطور الأتية .


اسباب عدم ترقي حواء في العمل :

1- اضطراب الحياة الزوجية :
شعور حواء المتزوجة بأنها فريسة المشاكل الزوجيةيفقدها روحها المعنوية المرتفعة التي تدفعها الي النجاح في عملها , فتفكير حواء منصب دائما علي علاقتها بزوجها والاعباء التي تقع علي كاهلها وتحرمها من الراحة النفسية, وكل هذه الاسباب بالقطع لها تاثيرا سلبيا علي انتاجية حواء في العمل بل وعلي رغبتها في النجاح في الحياة واثبات الذات , فهذه النوعيه من بنات حواء تكتفي فقط بنقل مشاكلها الزوجية الي عملها ونقل خيبة املها وشعورها بالاحباط من وضعها في العمل الي بيتها , فتصاب بالأحباط والاكتئاب وتدني تقدير الذات .

2- كثرة اجازات حواء من العمل :
زواج حواء ورغبتها في تلبية احتياجات بيتها واسرتها قد يكون له تاثير سلبي علي وضع حواء في العمل , فغالبا ما تضطر حواء الي الحصول علي اجازات من اجل الزواج او ولادة او مرافقة الزوج وبلتأكيد هذه الظروف ققد يكون لها تاثير مباشر علي تاخر ترقياتها في العمل وعدم مواكباتها للتطورات في العمل .


3- اعتبار العمل امر مفروغ منه :
هناك نوع من بنات حواء لا يجدن متعة في العمل , فالعمل بالنسبة لهن وقت يقضيانه خارج المنزل للترفيه عن النفس والحديث مع زميلات العمل في مشاكل الحياة بصفة عامة او الزوجية بصفة خاصة او مصدر دخل لا يفي بأدني احتياجاتها .

4- مفاهيم خاطئة لدي حواء :
قد تكون هناك مفاهيم خاطئة لدي حواء بخصوص العمل , فهناك نوع من بنات حواء يستحللن مرتبهن دون القيام باي انجاز في العمل , وقد يرجعوا هذا الي قلة المرتب او كره العمل وعدم تحقيقه لطموحهن واحلامهن في الحياة , لذا نجدهم يهملوا عملهن غير مبالين بالنتائج مكتفيين بالشكوي وارجاع عدم النجاح علي الحظ .

5- استغناء حواء عن المادة :
قد تحظي حواء بمركز اجتماعي مرتفع يغنيها عن العمل من اجل المال , فهذه النوعية من بنات حواء يعتقدن ان العمل في حد ذاته من اجل المال وبما ان المال متوفر فلا داعي للجد والأجتهاد في العمل ! غير مدركات لما يحققه الاجتهاد في العمل من شعور بالرضا وتقدير الذات واحترام الاخرين .

والأن نهمس لحواء بأن العمل عبادة وقيمته ليست مادية فقط انما قيمته مادية ومعنوية فالنجاح في العمل يمنحنا طاقة نفسية ايجابية تجعل لنا احلام وطموحات وخطط يكون لها اثر كبير علي مستقبلنا , لذا لا داعي لتجاهل قيمة العمل وقصره فقط علي شغل وقت الفراغ والفضفضة, ولا داعي لخلق التبريرات الواهية التي تبرر عدم اعطاء العمل حقه وبالتالي الشعور براحة الضمير , فدعوتنا اليوم عزيزتي حواء ان تعملي بجد واجتهاد او تتركي مكانك لشاب او شابة لديها طموحات وخطط مستقبلية تود تحقيقها في الحياة , فالعمل رسالة سامية سيحاسبنا عليها الله سبحانه وتعالي , فكما ورد في الحديث الشريف : ان الله يحب اذا عمل احدكم عملا ان يتقنه "