السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكم يا شيخنا على جهودكم المباركة وما تقدموه لنا ,,

شيخنا الفاضل :-

قد اطلعت على فتوى سابقة لكم بخصوص الحكم بغير ما انزل وكنتم قد ذكرتم فيها اقوال
اهل العلم الشيخ محمد بن ابراهيم والشيخ ابن باز والشيخ ابن العثيمين رحمم الله

ولا شك ان علة تكفير الحاكم بغير ما انزل الله هو الدستور الوضعي الذي يحكم به ويلزم الناس بالتحاكم اليه ,,

وعليه فسؤالي كالتالي شيخنا الفاضل :

اليس من باب اولى تكفير من وافق على الدستور الوضعي وشجع الناس على الموافقة عليه وهو يعلم انهم بمجرد الموافقة عليه سيتم تشريعه وفرضه عليهم وعلى الحاكم؟
وان قيل بتقديم المصلحة فهل تدخل المصلحة في باب الكفر ؟؟ حيث ان القانون الوضعي كفر ولا شك انه لا يجوز الاقرار بالكفر قولا او عملا الا في حالة الاكراه فقط ,,

وهل يختلف الحكم بالكفر او الاثم على الداعي للموافقه على دستور كفري تبعا لكونه عامي او ممن ينسبون الى العلم
ام سيكون الحكم واحدا على الجميع لكونه ساهم بتشريع حكم يخالف حكم الله ورسوله والتشريع امر من اصول الدين ولا يعذر فيه بجهل ؟؟

وجزاكم الله خيرا شيخنا الفاضل ....