السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هذا مقطع من حديث الإسراء ..هل هو صحيح ؟
لما جاء عن أشرف المرسلين مع جبريل عند أطراف السماء السابعة وتقدمت فوصلت إلى سدرة المنتهى شجرة أوراقها كأذان الفيلة وثمارها كالأباريق وإذ أنا كذلك تغشاها من نور الله ما تغشى فتغير شكلها وصار حولها كالفراشات من الذهب فصارت من الحسن والجمال ما لا يستطيع بشر أن يصفه واشتد النور فانعكس وجهي من شدة النور فلم أري ربي . وقد كلمه الله
عز وجل كلاما مباشرا وصدر الأمر بالصلاة
وجزاكم الله تعالى الفردوس الأعلى .. آمين



الجواب :
آمين ، ولك بمثل ما دعوت .

قال تعالى : (إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَى)
قَالَ عَبْدِ اللَّهِ بن مسعود رضي الله عنه :
لَمَّا أُسْرِيَ بِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ انْتُهِيَ بِهِ إِلَى سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى ، وَهِيَ فِي السَّمَاءِ السَّادِسَةِ ، إِلَيْهَا يَنْتَهِي مَا يُعْرَجُ بِهِ مِنْ الأَرْضِ فَيُقْبَضُ مِنْهَا ، وَإِلَيْهَا يَنْتَهِي مَا يُهْبَطُ بِهِ مِنْ فَوْقِهَا فَيُقْبَضُ مِنْهَا ، قَالَ : (إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَى) قَالَ : فَرَاشٌ مِنْ ذَهَبٍ ، قَالَ : فَأُعْطِيَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ثَلاثًا : أُعْطِيَ الصَّلَوَاتِ الْخَمْسَ ، وَأُعْطِيَ خَوَاتِيمَ سُورَةِ الْبَقَرَةِ ، وَغُفِرَ لِمَنْ لَمْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ مِنْ أُمَّتِهِ شَيْئًا الْمُقْحِمَاتُ . رواه مسلم .

وفي حديث أنس رضي الله عنه : قال عليه الصلاة والسلام : ثُمَّ ذَهَبَ بِي إِلَى السِّدْرَةِ الْمُنْتَهَى ، وَإِذَا وَرَقُهَا كَآذَانِ الْفِيَلَةِ ، وَإِذَا ثَمَرُهَا كَالْقِلالِ ، قَالَ : فَلَمَّا غَشِيَهَا مِنْ أَمْرِ اللَّهِ مَا غَشِيَ تَغَيَّرَتْ ، فَمَا أَحَدٌ مِنْ خَلْقِ اللَّهِ يَسْتَطِيعُ أَنْ يَنْعَتَهَا مِنْ حُسْنِهَا . رواه مسلم .

وفي حديث مالك بن صعصعة رضي الله عنه : قال عليه الصلاة والسلام : ثم رُفِعت إلي سِدْرة المنتهى ، فإذا نَبقها مثل قلال هَجر ، وإذا ورقها مثل آذان الفيلة . قال : هذه سدرة المنتهى . رواه البخاري ومسلم .

والله تعالى أعلم .

المجيب الشيخ/ عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
عضو مكتب الدعوة والإرشاد