النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    12 - 4 - 2013
    المشاركات
    2

    مارست العادة السرية وكنت جاهلة بها وبحكمها ولم أغتسل

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أسألكم بالله أن تفيدوني،، مارست العادة السرية منذ سنين طويلة - حوالي 8 سنوات- ولم أكن أعرف حكمها ولا أعرف حتى اسمها
    ولم أكن أغتسل منها بل كنت أتوضأ وأصلي وأذكر أني فعلتها في نهار رمضان أحيانا ولم أكن على علم بحرمتها ، ولم أكن حتى على علم بنوع الإفرازات الناجمة عنها، ولكني قرأت قدرا وعرفت أن ما أفعله يسمى ذلك وأنها توجب الاغتسال ، ولما قرأت عن صفات المني والمذي فوجدت أن ما يحدث معي يطابق صفات المني الذي يوجب الاغتسال

    ماذا أفعل في كل هذه الصلوات وفي صيامي في كل ما مضى من رمضان طيلة الثماني سنوات؟؟
    أنا مضطربة جدا فعمري الآن 22 عاما وأشعر بخوف شديد بعدما عرفت أني ارتكبت حراما وأن صلاتي هكذا وصيامي باطلان
    أفيدوني بالله عليكم وأسأل الله أن يغفر لي ويتوب عليّ

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,249
    الجواب :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    وغفر الله لنا ولك .

    طالما لا تعرفين الْحُكم ولا تعرفين ما يترتّب عليها ؛ فليس عليك قضاء ، لا قضاء صلاة ولا قضاء صيام .

    وسبق :
    كنت أمارِس العادة السريّـة وأجهل حُكمها فهل عليَّ قضاء الصلاة والصيام ؟
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=112454

    مارَس العادة السريّـة في نهار رمضان ، ثمّ تاب ، فهل عليه قضاء الصيام ؟
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=69527

    كانت تمارِس العادة السرية وتصوم وتصلي بدون أن تغتسِل
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=78387

    تمارس العادة السرية وتصلي وتصوم بدون اغتسال
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=77624

    مارس العادة السرية فى رمضان وهو صغير ولم يكن يقضى الصوم والصلاة جهلا منه
    http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=124774

    والله تعالى أعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •