النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    30 - 11 - 2003
    المشاركات
    464

    يزعجني ضحك الآخرين على بعض تصرفاتي ! ماذا افعل ؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
    الأستاذ الفاضل مهذب مشرف مشكاة الاستشارات هذه رسالة وصلت من خلال بريد الموقع لأحدى الإخوات تقول فيها :

    انا لا اثق بنفسي وانا امزح كثيرا اضحك كثيرا وخاصة مع الاصدقاء فبهذا يقولون انني مجنونة ..
    وانا اريد ان اتغلب عن هذا السلوك لانهم يقولون انه سلوك بشع اريد ان اكون واثقة بنفسي ولا اترك الناس يضحكون علي لان هذا يزعجني ..
    خُلِق الإنْسَان في كَبَد ، في مَشَقَّة ومُكابَدَة في هذه الْحَيَاة الدُّنْيا ، ومِن مَنْظُومَة تِلْك الْمَشَقَّة ما يَمُرّ بِه الإنْسان في هذه الْحَيَاة مِن شِدَّة ولأْوَاء ، يَتَصَرَّف في بعضها ، ويَقِف أمَام بعضِها الآخَر حائرًا متلمِّسا مَن يأخُذ بِيَدِه ، ويُشِير عَلَيْه بِما فِيه الرَّشَد .
    فيُضِيف إلى عَقْلِه عُقولاً ، وإلى رأيه آراءً ، وإلى سِنِيِّ عُمرِه سِنِين عَدَدا ، حَنَّكَتْها التَّجارُب وصَقَلَتْها الْحَيَاة ، فازْدَادَتْ تِلْك العُقُول دِرايَة ، فأصْبَحَتْ نَظرتها للأمُور ثاقِبَة ، فَهْي أحَدّ نَظَرا ، وأبْصَر بِمواقِع الْخَلَل ، وأكْثَر تقدِيرا لِعَوَاقِب الأمور ، خاصَّة إذا انْضَاف إلى تِلْك العُقُول تَقوى الله ، فإنَّها حينئذٍ تَتَفَرَّس في الوُجُوه ، وتُمَيِّز الزَّيْف .
    قال تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ تَتَّقُوا اللَّهَ يَجْعَلْ لَكُمْ فُرْقَانًا) [الأنفال:29] .
    وكَانَت العَرَب تُولِي الرأي اهْتِماما ، وتَرْفع له شأنا ، ولِذا خَرَجَتْ هَوازِن بِدُريْد بن الصِّمَّة ، وكان شَيخا كبيرا ليس فيه شيء إلاَّ التَّيَمُّن بِرَأيه ومَعْرِفَتِه بِالْحَرَب ، وكان شَيْخًا مُجَرَّبًا وما ذلك إلاَّ لأهميَّة الرأي والْمَشُورَة عند العرب .
    وقد جاء الإسلام بِتَأكِيد هذا الْمَبْدأ ، فَكَان مِن مبادئ الإسْلام : الشُّورَى . فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يُشَاوِر أصحابه ، وكان يأخذ بِرأيِهم فيما لم يَنْزِل فيه وَحْي .
    وكان يَقول : أيها النَّاس أشِيرُوا عليّ .


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    23 - 5 - 2002
    المشاركات
    5,477
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
    واسأل الله العظيم أن يسعدك ، ويجعلك فرحا وسروراً على نفسك ومن حولك ..

    حقيقة أخيّة ..
    أهنئك على هذه الروح الطريفة ..
    الروح التي تحب أن تُدخل السرور على الآخرين ..
    كل بسمة ..
    كل ضحكة بريئة ..
    كل انبساط ..
    ادخلتيه على من حولك بكلامك أو بلغة جسدك .. فأنت بإذن الله ماجورة .
    لأن من أحب الأعمال إلى الله ( سرور تدخله على مسلم ) ..
    وقد كان في زمن النبي صلى الله عليه وسلم صحابي اسمه ( النعيمان ) وكان معروفا بمزاحه ودعابته ، وكان يُضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم ويُضحك الصحابه بمواقفه و ( مقالبه ) البريئة ..

    الشخصية المرحة ..
    شخصية محبوبة ..
    ظريفة خفيفة على الآخرين ..
    وأجمل ما يكون الإنسان حين يكون على عفويّته وسجيّته دون أن يتكلّف ..

    نقد الآخرين ..
    ينبغي أن لا يجرّنا إلى أن نكون نسخة من الآخرين ..
    بل النّقد فرصة يجعلنا أكثر وادق في تقييم أنفسنا ..
    النقد يجعلنا نفرّق بين نقد ( الحاسد ) ونقد ( الناصح ) ..
    الحاسد ينقد وينقد وينقد دون أن يعجبه شيء ..
    النّاصح يوجّه وينصح ولا ينقد لمجرّد النقد ..

    إذن ..
    لا تخسري شخصيتك ومرحك فقط لمجرد رأي شخص أو شخصين ..
    هل كل الأصدقاء يقولون أن هذا سلوك ( بشع ) ؟!
    كلهم كلهم .. يقولون هذا .. أم بعضهم ؟!
    إذا كان بعضهم ..
    فتأكدي تماما أن هناك ( بعضا ) آخر معجب بشخصيتك وطرافتك ..

    لا تتوقعي من الآخرين أن ينتهي نقدهم .. مهما كانت شخصيّتك ..
    فالناس ينقدون كل شيء .. وهذا شيء طبيعي في البشر ..
    الغير طبيعي أن يبقى الانسان متنقّلاً من شخصية لشخصية ليُرضي الاخرين فقط !

    استفيدي من نقد الآخرين ..
    لتحسين ما يكون فعلا يحتاج إلى تحسين ..
    استفيدي من نقد الاخرين ..
    في تنمية مهارة اختبار ( أفكار الآخرين وآرائهم ) لا الهروب منها ..
    استفيدي من نقد الآخرين ..
    في بناء ثقتك بنفسك .. حين تؤمني أنه لا يمكن لأحد أن يسلم من النقد مهما يكن ..
    هذه الفكرة ستمنحك الرضا والثقة ..

    أكثري لنفسك من الاستغفار ..

    والله يرعاك ؛ ؛ ؛




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •