النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    7 - 11 - 2010
    الدولة
    الرياض .
    المشاركات
    4,882

    وسَقَطَ الرِّدَاء !..


















    حينَ نَنْسَلِخ مِنْ غُثَاء الدُّنيَـا ،
    ونُشيح بوجوهِنا غير عَابئين بصَخبهِا اللامُنتهي ،

    ونهَرول نَحْـو ميَادِين الصَّالحين ،
    نَحْــو الأروَاح السمَاويَّــة ،
    نَحْـو ملاذِنَا الآمن ، ونتَدَثَّـرْ بخَـفايا لُطفِه سُبحَانَـه ،
    نشْعُر أن أروَاحَنـا بخيِّـرٍ تَمَاماً ،
    وتَجُوب آفاق السَّعَادة ، وتُرفرف بـ جَنَاحِ الرَّخَاء .

    ربي /

    كَم أنـا مُمتَلئَـة بـ حُبِّـك ، فـ حبَّـي قررّ أن يَكون
    مِنَ رَكْبِ النَّازحين من قُلوب البَشّر إلى الإستيطَان
    في سمَاوات مغفرتكَ ورَحْمَتِك وجُودِك ،
    لـ ثقتي أنّكَ رَاحمي مهْمَا تعَاظَمت زلاّتي ، وقَابلي مهْمَا
    طَال أمَدْ غَفْلتي ، ومُجيب دَعوتي مهْمَا بسطّتُ يدي كلّ البسطِ
    في المُلهيات ، وقبضتُها قبضَاً عن الصالحَات .


    ربي /

    وكيّف لي أن أمدّ يداً سائِلة لـ غيرِك ،
    وأنتَ ياإلهي تنْزِل للسَّمَاء الدًّنيا نُزولاً يليق بجلالَكَ ،
    لـ كي أرسل هِتفاتي الممزُوجَة بـ تنْهيدَات وجَعْ كُبـْرَى ،
    المسْكُوبَة في كأس الرجَاء والخَوف .


    إلهي/

    هذه نِدَاءاتي بصوتٍ مبحُوح رَافقَهُ حياء كبير منْك ،
    ودَمعي اتخَذ مجراهُ على وجْنَتي أن لا تَجعلي ممن قُلت فيهم
    [ أفَمن زُيِّنَ له سُوء عَمله فرءاه حسنَاً ]
    يا إلهي لا تَجعلني من ذاك الركْب الماضي بأثقالٍ وزرٍ ،
    وطُلِيَت جُدْرَان ظنِّـه أنَّـه عَمل عملاً حسناً تَرضاه أنت .



    ربي /

    إجعَل لي بَصيرة تأخذُ بي لـ درب تَنْظُر إليّ فيه نَظرة رضا ،
    لـ طريق ممهدٍ لجنّتِك التي أعددتُها لـ عبادِك الصَّالحين .




    ..



    الآنْ أقفُ على شُرفاتِ الرَّجَـاء ، علّ حمَاماً زاجلاً يُلقي رِسالة ،
    تَكُوني بمثَابة يدٍ حَنون تُربتُ على كَتفي ويَتْبَعها هَمس /
    تَذكري جيداً أنّ الوقوف ليس حلاً
    سطريّ قراراً يُوجِب لكِ راحَـة دَائمَـة ، فـ قَسوة ساعةً ،
    خير من كَدر عُمــرْ .



    مهْما تَوالتْ صَفَعاتُ الحُزن القَاسيّة التي تُشبه
    زَمهَرير الوَجع الذي يَلّفني كلّ ليلَة ،
    ومهْمَا استَمرت ليّالي السّقم الثّقيِّـلة ، ومهْمَا اعتَقلت حَلقي
    غُصصٌ كُبرَى ، ومهْمَا اشتَعل رأس أمْنيَّاتي شيبَاً ،
    مهْمَا أمطرتني سَحَائب الألم حتّى أغرقتني ،
    سـ أتكئ على جُدْرانْ [ الأمَل ] الرَّحيّمَـة ، وستحتضني
    كـ أمٍّ تَخشى على صغيرها الضَّررْ ،
    وسأقف على أقْدَام العَزِم ،
    وإن توافَدَت حُشود التّخيُّلات السَّودَاء والأحلاَم الكَاذبة ،
    سـ أتجَاهلُها بـبرودٍ مُصطَنع ،
    لأصْنَع منّي شخصاً آخر غير الذي اعتَادَت على أفعَالة المخدّرة بالبُرودْ ،
    يُصبح على ثاني أُكسيد [ المَرارَة ]
    ويُمسي على روحٍ مهترءة مُثقلة بأمنيّات نسجتَها له أضغاث الأحلام ،
    ويُرخي رأسَـه بيأس " أنـا كمَا هو أنا كلّ يوم "


    يملأ أحشاء أيامه بـ ثقَافَـة خَرسَاء ، ويُرعي سَمْعه لـ أفواه الحمْقَـاء ،
    وتُبصر عينيه ريّاضَـاً ذابِـلة هَاجَ زرْعُهـا حتّى غَدَى مُصفراً ،
    وتُعَْكر صَفو أيامه أيْدٍ مُتسخَـة بالنّفاق !


    أنـا الآن شخصاً قدْ غَمس رُوحَـه في أنهَار الطمأنينَة ،
    لـ يُزيل دَنَس القَلق ، تُطعِمُه الأيام رَغيفَ صحَوة عُظْمَى حدّ الشَّبع ،
    لـ تمتلأ أوردَته بـ الحيَّاة فـ يَشعر بأنّه يُريد أن يمْلك قلَماً حُراً يخطّ به أمنيتَهُ التي
    تَليق بروحِه المؤمِنَة ، فـ يمضِي طَارقاً باب المسألة بيدٍ الإنكسَار والإفتقار
    طالباً نيّل مَدْحَ الله لـ يعْظُم ذكرهُ في السمَاوات [ إنّي أحبُّ فلاناً فأحبوه ]،
    حينَها سـ ينفضُ عن سمَاء عزّتِـه غَبَـرة [ ِمنَّــة ] البَشَـر ،
    وسـ يخْلَع كِساء كستُه إيَّــاه تخيّلاتُـه الخَادعَـة بـأنْ رَسمَت في مُخيِّلَتِه
    تحليلَات عَوجَاء لـ سبب ضَنَكِ عيشِـه .



    الحمدلله بأني اكتَشفت ذاك الثُّقب الذي تتَسرّبُ منه أفرَاحي ،
    ورَقّعت الخَرق الذي تَلج منْه أشبَاحُ الهَـوى ،
    وأصبحتُ أرتّل في كلّ صَلاة بـ صدق [ إهْدِنا الصراط المُستقيم ]
    ومن نُقطَة التّحول الإيجابية أتممتُ أوراقي وعنْد مدْخلها سَقَط رِدَائي المُزيّف



    اللهم يـاجبـار السمـوات والأرض أجبرني جبرآ يلـيق بجـبركـ جبرآ أنـت أهـله و وليه

    منقول


    كن مؤدباً في حزنك حامداً في دمعتك.
    أنيقاً في ألمك فالحزن كما الفرح هدية من رب العباد .
    سيمكث قليلاً ويعود إلى ربه حاملاً معه تفاصيل صبرك.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    20 - 5 - 2013
    المشاركات
    71
    جزاك الله خيراااااا

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •