النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    2 - 7 - 2009
    المشاركات
    765

    صديقتي نقلت أناشيدا مصحوبة بالمؤثرات عبر الذاكرة الخارجية الخاصة بي فهل عليَّ إثم ؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :..

    وفقكم الله شيخنا الفاضل وكفاكم كل هم وكل حاجة ..

    قبل فترة طلبت مني إحدى الأخوات أن أعيرها -الهارديسك الخارجي- الخاص بي وهو عبارة عن
    ذاكرة خارجية يستطيع الشخص من خلالها أن ينقل الملفات من جهاز كومبيوتر إلى آخر من خلال نقل الملفات إلى الهارديسك الخارجي ثم إلى الجهاز ..

    وماغاب عن بالي في ذلك الوقت هو أن تلك الأخت تخزن في جهازها الأناشيد المصحوبة -بالمؤثرات- وقد استخدمت الهارديسك الخاص بي في نقل أناشيدها تلك من جهازها القديم إلى جهازها الجديد .. ولم أتذكر موضوع المؤثرات إلا متأخرة ..!

    فما العمل فيما تم نقله إلى جهازها هل أطلب منها حذفه -ماقد يترتب عليه مشكلة بيني وبينها -أم أن ذنب استماعها لتلك الأناشيد لا يشملني كوني لم أنتبه للموضوع إلا لاحقا .. ولو تذكرت أمر المؤثرات قبل إعارتها الهارديسك ما كنت أعرتها ..

    وشكر الله لكم وجزاكم عنا وعن المسلمين خير الجزاء
    .


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,251
    الجواب :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    آمين ، ولك بمثل ما دعوت .

    لا يأثَم الإنسان بِمثل ذلك ؛ لأن الله عفا عن الخطأ والنسيان .
    وقد قال عليه الصلاة والسلام : الندم توبة . رواه الإمام أحمد وابن ماجه ، وصححه الألباني والأرنؤوط .

    وإذا كان طَلَب إزالة الأناشيد المصحوبة بِمُؤثِّرات سوف يترتّب عليه مُشكلة ، فَتَرْكه أوْلى ؛ لأن مِن شَرْط إنكار المنكر أن لا يترتّب عليه مُنكر أكبر .
    ومُقتضى الصداقة والأخوّة أن تأمُرينها بالمعروف وتنهينها عن المنكر ، ولو بِرِسَالة .

    وسبق :
    هل تأثم المرأة إن أعطت خادمتها جهاز مسجل واستخدمته في أمرٍ مُحرَّم ؟
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=95364

    إذا استخدم غيري أغراضي في معصية فهل يلحقني إثمهم ؟
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=73214

    شخص يسمع ويشاهد المعاصي على جهازي فهل يلحقني إثم ؟
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=101302


    والله تعالى أعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •