النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    6 - 7 - 2012
    المشاركات
    9

    هل يجب جريان الماء على مكان النجاسة في الملابس ؟

    بسم الله الرحمن الرحيم


    فضيله الشيخ انا شخص مصاب بالوسوسه لكن ليس القهريه ولله الحمد



    طبعا ياشيخ سمعت فتوى بأنه يجب عند تطهير الملابس النجسه جريان الماء على النجاسه


    فأنا اضع الملابس بالغساله سواء الاتوماتيكيه او العاديه ويقوم الماء بتعبئه الغساله ، لكن الماء الذي يصب من الغساله يأتي على جهه وحده من الغساله وقد مايتعرض الا بعض اجزاء الملابس من جريان الماء الخارج من الفتحه



    فهل اذا امتلئت الغساله بدون صب الماء على الملابس فهل تطهر باذن الله

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,250
    الجواب :

    إذا غُسِلَت الملابس بالغسالة فالماء الأول لا يَكفي في طهارة الملابس ، وعادة تُغسَل الملابس أكثر من مرة ، بحيث تُغسَل المرّة الأولى بالماء والصابون والثانية بالماء .
    وهذا يكفي في الغسل وتطهير الملابس .

    وسبق :
    هل يكفي غسل الملابس بالصابون ثمّ وضعها في ماء طهور حتى تصبح طاهرة مِن النجاسة ؟
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=42852

    هل ينجس الماء إذا غُسل به ملابس بها نجاسة ؟
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=98732

    والله تعالى أعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •