النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    14 - 10 - 2009
    المشاركات
    61

    هل يجوز استخدام الآيات في غير موضعها كما فعل (محمد عبده) مع الوفد النصراني ؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بارك الله فيكم وزادكم من فضله
    قصة للامام محمد عبده رحمه الله
    كان الشيخ في السفر متجها الي مؤتمر للنصاري واليهود وكان طول الوقت عطشانا
    فعندما وصل الفندق وجد كوب ماء
    فشربه على مرة واحد

    فاستغل الموقف احد النصاري
    وقال له انت تفعل ذلك وانت شيخ الازهر

    فماذ نقول عن عامة المسلمين
    وساله الم يامركم رسولكم ان تشربوا الماء على ثلاث مرات

    الان الشيخ يريد ان يخرج نفسه من هذا الموقف
    وكان في منتهي الذكاء

    فقال للرجل النصراني :
    اي نعم ولكني ساشرب كوبا ثانيا وثالثا

    فساله الرجل النصراني
    انت تقلون ان القران يوجد فيه كل شيء

    فقال له الشيخ صحيح

    فساله الان طبق الطحين فيه كم رغيف

    قاله له الشيخ احضر لي تلفونا
    واتصل بخبازا وساله السؤال واجابه

    قال له الرجل اريد جوابا من القران

    فقال له الشيخ الله عز وجل يقول (فسالوا اهل الذكر ان كنتم لا تعلمون)

    فتعجب الرجل من ذلك

    ثم قال له: هل اسمي موجود في القران
    قاله الشيخ نعم
    هو انت اسمك ايه

    قال له الرجل اسمي (كوك)
    قال الامام
    الله عز وجل يقول (فاذا رأوا تجارة انفضوا من حولك وتركوك ) (تر كوك)

    هل يجوز التعامل مع الفاظ القرآن بهذه الطريقه..؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,225
    الجواب :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    آمين ، ولك بمثل ما دعوت .

    لا يجوز مثل هذا ؛ لأنه مِن وَضْع القرآن في غير موضعه ، بل هو مِن اتِّخاذ آيات الله هزوءا .

    و محمد عبده أقلّ مِن أن يُقال عنه عالم فضلا عن أن يُقال عنه : إمام !

    وسبق :
    سؤال عن حُكم استخدام الآيات القرآنية في الطرافة ؟
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=77452

    هل الاستدلال بهذه الآية فى هذا الموضع جائز؟
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?p=529413

    وفائدة :
    من هو الشيخ محمد عبده وجمال الدين الافغاني ؟
    http://saaid.net/Doat/Zugail/291.htm

    وبالله تعالى التوفيق .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •