النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    11 - 2 - 2013
    المشاركات
    2

    هل يجوز إعطاء الدروس في المنزل مع أخذ مُقابِل ؟

    ارجو افادتي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    طلبت مني احدي النساء اعطاء ابنتيها (فتاتان)درس في منزلهم مقابل مبلغ من المال ؟؟؟؟؟وقالت لي ان زوجها لن يتواجد وقت اعطاء الدرس لبناتها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ولايوجد رجال في البيت وقتها ؟؟؟؟؟؟؟وهي لاتريد ادخال رجال في البيت في غياب زوجهههههههههااااااااااااااا ارجو افادتي بالله عليكم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟لاني لا اريد ان افعل اي امر يمس ديني

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,221
    الجواب :

    إذا كان الذي سيتولّى التدريس رجل ؛ فلا يَجوز له تدريس فتيات ، ولو كان بحضرة والِدِهنّ ؛ لأن الحيّ لا تُؤمَن عليه الفتنة .

    وأما إذا كان الذي سيتولّى التدريس امرأة ؛ فلا حرج في ذلك ، إلاّ إذا كان الزوج يمنع زوجته مِن إدخال امرأة أجنبية أو قريبة منه ؛ لقوله عليه الصلاة والسلام : اتقوا الله في النساء فإنكم أخذتموهن بأمان الله ، واستحللتم فروجهن بكلمة الله ، ولكم عليهن أن لا يُوطِئن فُرُشَكم أحدا تكرهونه ، فإن فعلن ذلك فاضربوهن ضربا غير مبرح . رواه مسلم .
    قال القرطبي في التفسير : أي لا يُدخلن منازلكم أحدا ممن تكرهونه مِن الأقارب والنساء الأجانب . اهـ .

    والله تعالى أعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •