ما صحة حديث : " إن الله وكل بقبري ملكا أعطاه أسماء الخلائق، فلا يصلي عليّ أحد إلى يوم القيامة إلا أبلغني باسمه، واسم أبيه، هذا فلان بن فلان، قد صلى عليك " ؟



الجواب :
حديث ضعيف .
رواه الْبَزَّار ، وقال : لا نَعْلَمُهُ يُرْوَى عَنْ عَمَّارٍ، إِلا بِهَذَا الإِسْنَادِ . اهـ .

وقال الهيثمي : رَوَاهُ الْبَزَّارُ، وَفِيهِ ابْنُ الْحِمْيَرِيِّ، وَاسْمُهُ عِمْرَانُ، يَأْتِي الْكَلامُ عَلَيْهِ بَعْدَهُ، وَنُعَيْمُ بْنُ ضَمْضَمٍ ضَعَّفَهُ بَعْضُهُمْ، وَبَقِيَّةُ رِجَالِهِ رِجَالُ الصَّحِيحِ . اهـ .
ثم أوْرَد رِواية الطَّبَرَانِيّ " إِنَّ لِلَّهِ مَلَكًا أَعْطَاهُ أَسْمَاءَ الْخَلائِقِ كُلَّهَا، وَهُوَ قَائِمٌ عَلَى قَبْرِي، إِذَا مُتُّ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ، فَلَيْسَ أَحَدٌ مِنْ أُمَّتِي يُصَلِّي عَلَيَّ صَلَاةً إِلاَّ أَسْمَاهُ بِاسْمِهِ، وَاسْمِ أَبِيهِ، قَالَ: يَا مُحَمَّدُ، صَلَّى عَلَيْكَ فُلانٌ، فَيُصَلِّي الرَّبُّ عَلَى ذَلِكَ الرَّجُلِ بِكُلِّ وَاحِدَةٍ عَشْرًا " ، ثم قال الهيثمي : وَنُعَيْمُ بْنُ ضَمْضَمٍ ضَعِيفٌ، وَابْنُ الْحِمْيَرِيِّ اسْمُهُ عِمْرَانُ . قَالَ الْبُخَارِيُّ : لا يُتَابَعُ عَلَى حَدِيثِهِ . وَقَالَ صَاحِبُ الْمِيزَانِ : لا يُعْرَفُ ، وَبَقِيَّةُ رِجَالِهِ رِجَالُ الصَّحِيحِ . اهـ .

وقال البوصيري : وَرَوَاهُ الطَّبَرَانِيُّ فِي الْكَبِيرِ نَحْوَهُ .
قَالَ الْحَافِظُ الْمُنْذِرِيُّ: رَوُوهُ كُلُّهُمْ عَنْ نُعَيْمِ بْنِ ضَمْضَمٍ، وَفِيهِ خِلافٌ عَنْ عِمْرَانَ بنِ الْحِمْيَرِيِّ، وَلا يُعْرَفُ .
قُلْتُ: ذَكَرَهُ ابْنُ حِبَّانَ فِي الثِّقَاتِ، وَقَالَ البخاري : لا يُتَابَع على حَدِيثه . اهـ .

وقوّاه الألباني في " الصحيحة " ، ولا يتقوّى بِما ذَكَره رحمه الله .

وأمّا أن صلاتنا على النبي صلى الله عليه وسلم تبلغه عليه الصلاة والسلام ، فهو صحيح .
قال عليه الصلاة والسلام : إِنَّ لِلَّهِ مَلائِكَة سَيَّاحِينَ يُبَلِّغُونِي مِنْ أُمَّتِي السَّلامَ . رواه الإمام أحمد والنسائي في الكبرى ، وصححه ابن القيم والألباني والأرنؤوط .

وإنما الكلام على اللفظ الوارد في السؤال .

والله تعالى أعلم .

المجيب الشيخ / عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
عضو مكتب الدعوة والإرشاد