النتائج 1 إلى 5 من 5
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    7 - 11 - 2010
    الدولة
    الرياض .
    المشاركات
    4,893

    سأرحـل عما قـريـب\\ فهـل سـتـذكــرونـي..؟؟








    سأرحـل عما قـريـب\\ فهـل سـتـذكــرونـي..؟؟


    \ سأرحـل عما قـريـب\\
    فهـل سـتـذكــرونـي..؟؟
    _____________

    الحمدُ للهِ وحدَه ، والصَّلاةُ والسَّلامُ على مَن لا نبىّ بعده ..


    وبعـد ؛؛

    السلام عليكُم ورحمةُ اللهِ وبركاتُه ،،


    عِشتُ في هذا المُنتدى أيَّامًا وشهورًا ..


    تنقَّلتُ بين أقسامه ..

    عِشتُ بمشاعر رُبَّما كانت مُتناقِضةً أحيانًا ؛

    ما بين حُزنٍ وفـرح ،

    ما بين ضِيقٍ وألـم ؛

    ما بين راحـةٍ وغضب ..

    رُبَّما تمنيتُ اللقاء بِكُنّ ، لكنَّ المسافات أبعدتنا .

    وقد يُقدِّرُ اللهُ تعالى لي اللقاء ببعضِكُنَّ يومًا .

    وإنْ لم أراكُنَّ على هذه البسيطة ، فأسأله سُبحانه أن يجمعني بِكُنَّ في فردوسه الأعلى .




    والآن ........ حـان الـوقـتُ .. لأُعـلِـنَ لَكُـنَّ عـن رحـيـلـي .



    نـعــم ،

    فعَمَّا قريبٍ سأغادرُ المُنتــدى ،،

    وسأغادرُ كُلَّ مَن أُحِبّ ..

    عَمَّا قريبٍ لن ترينني ،،

    ولن يراني أحـدٌ مِمَّن يُحِبُّني ، بل مِمَّن يعرفُني ،،

    فرُبَّما لم أجد الحُبَّ مِن أحــد ...!

    عَمَّا قريبٍ .. سأرحـلُ عن الدُّنيا بأكملها ..

    سأغادرها إلى حُفرةٍ ضيقة ،

    حيثُ مَسكني الحقيقىّ الذي رُبَّما غفلتُ عنه .


    سأرحـلُ إلى القبـر ؛

    .. إلى بيت الوِحـدة ..

    .. إلى بيت الظُّلْمـة ..

    .. إلى بيت الوَحشـة ..

    .. إلى بيت الـدود ..

    فأسألُ اللهَ تعالى أن يجعلَ قبري رَوضةً مِن رياض الجَنَّة .

    لَـكِـنْ ...... بعـد رحيلـي ، وبعـد غيابـي عن الدنيـا ،



    هـل سيـذكُـرنـي أحـــد ....؟!!!
    [/glow]


    سـؤالٌ لم أعـرف له جوابًا .


    ولا أعتقدُ أنِّي سأخطرُ على بال أحـد .

    فأهلي سُرعان ما سينسوني بعد دفني ..

    ورُبَّما ارتفعت أيديهم بالدعاءِ لي لأيَّامٍ قلائل ،، أو حتى لساعات ...!

    ثم ينسوني بعدها ... وكأنِّي لم أكن بينهم ..

    وصاحباتي .... أين هُـنَّ ..؟!!

    ليس لي صاحبات ...! إلاَّ واحدةً أو اثنتين ..! والعلاقةُ بهما ...!....

    أمَّا أنتُنَّ .. فلَعَـلَّكُـم لم تذكرنني يومًا ، حتى تذكرنني بعد موتي .

    (



    رُبَّما جاءت مَن علمت بموتي لتقول لَكُم : لا تنسينها مِن دُعاءكُم .


    ورُبَّما طلبت مِنكُنَّ رفعَ مواضيعي ، ليُكتَبَ لي أجرُها بعد موتي ،

    ورُبَّما رفعت هى بعضًا منها .

    ورُبَّما لم تعلمن بموتي أصلاً .

    فالجـوَّالُ مُغلَق ..... والبريدُ الالكترونىّ مُمتلئ ، أو لا يُرَدُّ عليه .

    ولا توجـدُ قريبةٌ لي بالمُنتـدى لتُخبركم بموتي ..


    لكـنَّ النسيان طبيعـةُ البشـر ..
    .. ولا يُذكَرُ إلاَّ صاحبُ العِلـم والأثـر ..

    أمَّا غيرُه فيموت ، ويموتُ معه كُلُّ ما يُذَكِّرُ الآخرين به ..

    ورُبَّما كان هذا حالي وحالَ الكثيرين .

    رُبَّما لو غِبتُ عن المُنتدى لم أجد مَن تذكرني ، أو تسألُ عن سبب غِيابي ،

    أو تحاولُ الاطمئنانَ عَلَىَّ ........ فكيف إذا وُضعتُ في قبري ...؟!!!

    وفارقني كُلُّ شئٍ ، حتى أهلـي ...! ولم يبقَ معي سِوَى عملي ...!

    كيف إذا اُسْكِنتُ في مكانٍ مُوحِش .. وخافَ الجميعُ الاقترابَ منه ..؟!!

    هـذا هو حالُ الدُّنيـا ..... وهـذه هى نهايتُهـا .

    وقفت مع نفسي هذه الوقفة .. واغرورقت عيناىَ بالدموع ،،


    وأخذتُ أُفكِّـر وأتأملُ :

    ماذا أُريـدُ مِن الدُّنيـا ..؟!

    ولِمَ الحُـزن ما دُمتُ راحـلةً عنها ..؟!

    أُريـدُ حياةً مِثاليةً خاليةً مِن المُنغِّصات والمُكَدِّرات ..؟!!

    أُريـدُ صديقاتٍ صالحاتٍ رُبَّما افتقدتُهُنَّ في حياتي ..؟!!

    أريـدُ سعادةً وفرحةً تملأ الكون ..؟!!

    هيهات ..... هيهات .




    لقد طُبعت الدُّنيا على كَدَر ، وما خلَت يومًا مِن الهموم .

    طُبِعَتْ عَلَى كَدَرٍ وَأَنْتَ تُرِيدُها :: صَفْوًا مِن الأقذاءِ والأكدارِ


    فحالُ الدُّنيـا ، وتقلُّبُها ، ورِخَصُها ، يجعلنا نُصَحِّحُ نظرتنا لها .

    وصدق رسولُنا - صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم - إذ يقول :

    (( لو كانت الدُّنيا تعدِلُ عند اللهِ جَناحَ بَعوضةٍ ، ما سقى كافرًا منها شربةَ ماء ))


    رواه الترمذىّ وصحَّحه الألبانىّ .







    فالدُّنيا عند اللهِ تعالى لا تُساوي شيئًا ..

    إنَّها حقيرة ..

    ومهما طالت بنا الدُّنيا .. ومهما طال بنا المَقامُ فيها .. فلا بُدَّ يومًا مِن الرحيل عنها .


    سنرحلُ عنها ،، ونتركُ كُلَّ شئٍ .

    ~~~~~~~


    فأسألُ اللهَ تعالى أن يُخرجنا مِن هذه الدُّنيا على خير ، وأن يُحسِن خاتمتنا ،
    وأن يجمعنا مع حبيبنا وأُسوتنا محمدٍ - صلَّى اللهُ عليه وسلَّم - في الفردوس
    الأعلى ، إنَّه وَلِىُّ ذلك والقادِرُ عليه .
    كن مؤدباً في حزنك حامداً في دمعتك.
    أنيقاً في ألمك فالحزن كما الفرح هدية من رب العباد .
    سيمكث قليلاً ويعود إلى ربه حاملاً معه تفاصيل صبرك.

  2. #2
    قوت القلوب غير متواجد حالياً مُشْرِفَةُ مِشْكَاةِ الْبَيْتِ الْمُسْلِمِ
    تاريخ التسجيل
    26 - 8 - 2004
    الدولة
    حيث يعلو صوت اسلامي
    المشاركات
    5,018
    فأسألُ اللهَ تعالى أن يُخرجنا مِن هذه الدُّنيا على خير ، وأن يُحسِن خاتمتنا ،
    وأن يجمعنا مع حبيبنا وأُسوتنا محمدٍ - صلَّى اللهُ عليه وسلَّم - في الفردوس
    الأعلى ، إنَّه وَلِىُّ ذلك والقادِرُ عليه .
    اللهم امين
    بارك الله فيك

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    7 - 11 - 2010
    الدولة
    الرياض .
    المشاركات
    4,893
    وفيك بارك اختي قوت
    شكر الله كريم المرور
    كن مؤدباً في حزنك حامداً في دمعتك.
    أنيقاً في ألمك فالحزن كما الفرح هدية من رب العباد .
    سيمكث قليلاً ويعود إلى ربه حاملاً معه تفاصيل صبرك.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    2 - 2 - 2013
    المشاركات
    85
    أسأل الله لي ولكِ وللمسلمين والمسلمات حسن الختام
    طرح قيم وهادف
    نفع الله بك وبطرحك وجزاك الفردوس الأعلى من الجنة..







  5. #5
    تاريخ التسجيل
    7 - 11 - 2010
    الدولة
    الرياض .
    المشاركات
    4,893
    جزاك الله خير اختي شاكرة مرورك العطر بارك الله فيك
    كن مؤدباً في حزنك حامداً في دمعتك.
    أنيقاً في ألمك فالحزن كما الفرح هدية من رب العباد .
    سيمكث قليلاً ويعود إلى ربه حاملاً معه تفاصيل صبرك.

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •