النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    30-11-2003
    المشاركات
    431

    زوجها يضايقها كثيراً و يأمرها بالتحدث مع أصدقائه حتى دخلت في علاقات محرّمة

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
    الأستاذ الفاضل مهذب مشرف مشكاة الاستشارات هذه رسالة وصلت من خلال بريد الموقع لأحدى الإخوات تقول فيها :

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته بارك الله فيكم و جزيتم الجنة على ما تقدمونه

    عندي مشكلة كبييرة و لا أستطيع حلها من دون حكمة و عقلية كبيرة .. لأن أي تصرف إما يؤدي بالسلبية أو الإيجابية

    لي قريبة متزوجة و عندها بنتان زوجها يضايقها كثيراً و يأمرها بالتحدث مع أصدقاؤه..و أصبح هذا الشيء عادي بالنسبة لها..و بالفترة هذه تعرفت علينا و أصبحت قريبة جداً و كل شاب من عائلتنا إلا وتحدثت معه بالطريقة التي لا ترضي الله...حاول الكثير نصحها ولكن دون جدوى..و الآن هي ملتفة حول أخي و وجدت المحادثات بينهم عشق و فيها استغفر الله كفر لإرضاء بعضهم..و هو يصغرها سناً..و قمت بتغيير الرقم لكلمة المرور لحسابه على السكابي كي لا يتحدث معها دون إخباره. . لكن حتى الآن الحديث لم ينقطع إما ع الجوال أو غير ذلك.
    فكرت كثيراً بطرق لكن لم أستطع، إلا وجدت نفسي هنا و أسأل الله أن أجد الحل هنا..

    حماكم ربي و حفظكم من كل شر
    ولا بدَّ مِـن شكوى لِذي مروءةٍ :::: يواسيكَ أو يُسلِيكَ أو يتوجّــعُ


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    23-05-2002
    المشاركات
    5,464

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
    وأسأل الله العظيم أن يهدي قلوبهم ، ويكرّه إليهم الكفر والفسوق والعصيان ، ويردّ÷ما إليه ردّاً جميلا . . .

    جاء في الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : " ثلاثة لا يدخلون الجنة أبدا : الديوث ، والرجلة من النساء ، ومدمن الخمر قالوا : يا رسول الله ! أما مدمن الخمر فقد عرفناه ، فما الديوث ؟ فقال : الذي لا يبالي من دخل على أهله قلنا : فما الرجلة من النساء . قال : التي تشبه بالرجال " .

    الرجل الذي يرضى بالفاحشة في أهله ( غير أمين ) ، ومثل هذا الانسان يجب على من له الأمر عليه من أهله وقراباته أن يعظوه ويذكّروه بالله ، ويخوّفوه من سوء عاقبة أمره على نفسه وعلى أهله وبناته . .
    فإن شؤم فعله وفعلها قد يلحق بناتهم في مستقبل الأيام ، فالناس تبحث لأبنائها عن العوائل ذات السمعة الطيبة . . فكيف لو انتشر عنهم سمعة كهذه .. ماذا يكون مصير البنات في مستقبل الأيام ؟!

    بعض المشكلات . .
    لا يملك الإنسان عندها من حل إلاّ أن يقول كما قال صلى الله عليه وسلم : " أوَ أملك أن نزع الله الرحمة من قلبك " !
    فماذا نملك لمن نزع الله ( الغيرة ) من قلبه ؟!

    إذا كان الأمر - كما وصفت - أنه قد عُرف بين الناس وبين القرابات . .
    فالواجب الآن ( واجب أهل الحل في أهلكم ) ممن لهم الكلمة والتأثير ..
    أن يُؤخذ على يده ويدها بالحزم .

    والله المستعان ؛ ؛ ؛ !




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •