النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    10-07-2011
    المشاركات
    16

    أصبحت مع أمي في مشاكل دائمة لأنها لا تفهمني

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ..

    مشكلتي مع أمي حفظها الله ..
    حين اتناقش معها لا تفهمني دائما
    فاعيد لها الكلام .. فتبدأ بالصراخ و تقول بانك تعيدين الكلام كثيرا
    فاقول لها باني اقصدُ بذلك ان تفهمي ما اقصد ..
    فتقول باني فهمت و احيانا تقول نعم انا غبية لم افهم استهزاءً بي ..
    و هذا ما اعانيه معها كثيراً ..
    وانا من النوع الذي يرفض كلمة لا بدون مبرر اقتنع به
    فتجدني معها في شجار دائم ..

    و ترفض ابدا ان تقتنع بالكلام حتى وان كان صحيحا لانه لم يعجبها او يوافقها ..

    اريد طريقة لاتعامل معها دون تصادم و شيئا يريحني و يريحها ..
    ولا استطيع ان اكتم ما في قلبي .. لانني من النوع الذي يصيبه انهيار حين يكتم كثيرا و ذلك يضر بي جداً ..

    نصيحة لي و نصيحة لأمي لأني سَ أقرأها عليها ..

    شكرا والمعذره ..
    جزاك اللهُ خيراً ..

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    23-05-2002
    المشاركات
    5,463

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
    وأسأل الله العظيم أن يرزقك حسن البرّ ، ويجعلك قرّة عين لوالديك . .

    أخيّة . .
    نخطئ نحن الأبناء حين نعتقد أنه لابد أن ( يفهمنا ) آباؤنا ..
    لابد أن يفهمونا كما نريد نحن !!
    والحق يا أخيّة : أنه يجب علينا نحن أن ( نفهم ) أباءنا وامهاتنا لا أن يفهمونا !

    هكذا إذا ينبغي أن نتعامل مع والدينا ، وبمثل هذه الاستراتيجيّة سنرتاح كثيراً وسنشعر بالمتعة في التعامل مع والدينا ...

    لا تقولي ( أمي لا تفهمني ) لكن قولي ( كيف يمكن أن أفهم والدتي ) !
    كل فتاة أعرف بشخصية والدتها واعرف بطبيعتها وطريقتها في التفكير والكلام والتوجيه والفهم وتفسير الأمور . . هذه المعرفة تعطينا مفاتيح التعامل مع شخصية ( الوالدة ) بالطريقة التي تحبها هي لا بالطريقة التي نحبها نحن !

    لذلك لا تتناقشي مع والدتك على أنه ينبغي أن تفهمك .. لكن تكلّمي معها على أنه ينبغي أن تفهميها أنت ..
    تفهمي دوافعها ومرادها ..
    ولماذا هي تقول هذا ..
    ولماذا هي تصرّ على هذاالراي . .
    وتجنّبي أن تفسّري مواقفها على ضوء توصيفك أنت للموقف ورغبتك وهواك ، لكن فسّريه بمنظورها ودوافعها ..

    فالأم قد تقول ( لا ) وهي لا تريد العناد .. لكن ربما تقول هذا من ( حرص ) بعض الفتيات تشعر أن والدتها تعاندها وفي الحقيقة هي لا تعاند هي من شدة حرصها تقول ( لا ) ..
    وقد تكون ( لا ) في ظرف ما غير ( صحيحة ) ..
    الحل هنا ليس هو إثبات الذات ..
    أو ناقشيني يا أمي ( ليش لا ) !
    إنما الحل : أبشري يا أمي . . ولا يكون خاطرك إلاّ طيّب .. لكن ايش رايك بكذا وكذا ..
    وهكذا تعيدين عليها نفس فكرتك لكن بطريقة أخرى واسولب آخر .

    أخيّة . .
    مطلوب منّأ أن ( نؤقلم ) أمزجتنا . . على ما يكون فيه ( رضى والدينا ) !
    لا تقولي ( لا أستطيع أن أكتم ) فأنت لا تتعاملين مع صديقة أو جارة .. أنت تتعاملين مع ( روح من عرف الجنة وريحها ) . .
    لا تكتمي .. لكن تخيّري الكلمة ( الأجمل ) ..
    البسمة . .
    احتضني والدتك عندما تعتقدين أنها لم تقتنع بما تقولين ..
    قبّلي رأسها عندما تلاحظي توتّراً بادياً على والدتك . .
    المقصود أن تفعّلي لغة الكلام و النظرة واللمسة والبسمة في كلامك مع ( أمك ) ..

    صدقيني ( رضاها ) هو ( الرّبح ) و ( الفلاح ) . . حتى لو كان ذلك في مقابل ترك كثير من رغباتنا وأهوائنا وما نحب . .

    أسأل الله العظيم أن يبارك لك في والدتك ، ويجعل لك فيها قرّة العين ؛ ؛




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •