النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    16 - 3 - 2012
    المشاركات
    4

    مشكلتي أني لا أحافظ على الصلاة

    اليوم عندي مشكلة
    اني ممكن اصلي اليوم
    وفي بعض الصلوات ما اصلي
    او ما اصلي اليوم كله
    ونادرا جدا
    ما اصلي اليوم كله
    ارجو حل مشكلتي وبسرعة


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    23 - 5 - 2002
    المشاركات
    5,477

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
    وأسأل الله العظيم أن يهدي قلبك ويشرح بالإيمان صدرك . .

    أخيّة . .
    لو سمحتِ لي أن أسألك سؤالاً مباشراً ( جريئاً ) :
    أنتِ : هل تريدي أن تصلي أم لا ؟!
    إذا كنتِ تريدين الصلاة .. فحتماً ستصلّي .
    وإن كنت لا تريدين أن تصلّي . . فلن تصلّي . . وتبقى هذه الشكوى مجرّد ( تخفيف ) لألم سياط الضمير .. لا أكثر من ذلك ... ومع الوقت سيخفّ هذاالألم وربما ( يموت ) الضمير الحيّ بسبب كثرة التهرّب ومراوغة النفس وعمل المسكّنات !

    أرجو أن لا يزعجك كلامي . .
    لكن فعلا ( الصلاة ) أمر لا يمكن لـ ( مسلم ) أو ( مسلمة ) صادقة أن تتهاون في شأن الصلاة . . لأن التهاون في شأن الصلاة يجعل المسلم على محكّ ( الكفر ) !
    هل تعرفين ماذا يعني الكفر ؟!
    يعني الخلود في نار جهنّم . .
    يعني لا يجوز لمسلم أن يتزوّج فتاة تاركة للصلاة ، ولا يجوز لمسلم أن يُبقي في ذمته امرأة تاركة للصلاة !
    يعني أن تارك الصلاة لا يُصلّى عليه ولا يُدفن في مقابر المسلمين . . !

    أخيّة . .
    ترك الصلاة ليس كأي ذنب ممكن أن يقع فيه المسلم أو المسلمة !
    الأمر ( خطير ) . .

    لذلك ( الحل ) بيدك . .
    الحل في قرارك . .
    الحل في إرادتك . .
    هل أنتِ تريدين الصلاة أم لا ؟!

    إذا كنتِ تريدين الصلاة . .
    فستبذلين كل الاسباب المعينة لك للمحافظة على الصلاة . .
    واستبشري بمعونة الله لك . .
    فقط ( اصدقي ) مع الله في الارادة .
    لأن الله يقول : " من أتاني يمشي أتيته هرولة "
    يعني إذا كانت حركة ابن آدم للطاعة بطيئة أو ينازعها هوى النفس .. فإن الله يسخّر لعبده أو لأمته ما يسهّل عليهم الأمر ويحرر بطئ هذه الحركة .. فقط حين يكون هناك ( صدق ) مع الله .

    إذا أردتِ أن تصلّي ..
    فاستبشري برحمة الله وتوفيقه ومعونته والأنس به ..

    كلّمي أهلك ..
    اطلبي منهم أن يعينوك على الصلاة . .
    قرري قراراً في حياتك . .
    مجرّد سماع الأذان .. افزعي للوضوء والصلاة واشتاقي لهذا الموعد لأنه موعد ( مع الله ).

    دائماً تذكّري ..
    خطورة ترك الصلاة ..
    وتذكّري أن الموت يأتي بغتة . .
    فكيف تحبين أن تلقي ربك ؟!
    هل تحبي أن تلقيه وأنت على صلاة وقرب . .
    أم تحبي أن تلقي ربّك على غير صلاة وبٌعد ؟!

    لا أزال أقول لك . .
    الحل في ( قرارك ) . .
    قرّري . .
    اصدقي . .
    جاهدي نفسك ..
    واستمتعي في كل صلاة بمناجاتك ربك . .
    واستبشري بالخير ما دمتِ تصلّين ..

    والله يرعاك ؛ ؛؛




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •