النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    30 - 11 - 2003
    المشاركات
    448

    كيف يتعامل الرجُل مع الزوجة التي ترفض حقه الشرعي منها ؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
    الأستاذ الفاضل مهذب مشرف مشكاة الاستشارات هذه رسالة وصلت من خلال بريد الموقع لأحدى الإخوة يقول فيها
    :
    كيف يُتعامل مع الزوجة التي كلما طلب منها زوجها الحقوق الشرعية للزوج تتظاهر بالتعب والارهاق ومشاغل الاولاد وحجة الاهتمام بهم طوال اليوم وتكون فى الليل فى قمة الارهاق حسب كلامها واذا لم تكن مرهقه تقوم بفتح اي موضوع نكد او هموم فى السرير
    ارجو منكم
    الافادة وجزاكم الله خيرا حيث انى جربت طريقة المقاطعة والهجران فى السرير ولكنها لم تاتى باي نتيجة معها
    خُلِق الإنْسَان في كَبَد ، في مَشَقَّة ومُكابَدَة في هذه الْحَيَاة الدُّنْيا ، ومِن مَنْظُومَة تِلْك الْمَشَقَّة ما يَمُرّ بِه الإنْسان في هذه الْحَيَاة مِن شِدَّة ولأْوَاء ، يَتَصَرَّف في بعضها ، ويَقِف أمَام بعضِها الآخَر حائرًا متلمِّسا مَن يأخُذ بِيَدِه ، ويُشِير عَلَيْه بِما فِيه الرَّشَد .
    فيُضِيف إلى عَقْلِه عُقولاً ، وإلى رأيه آراءً ، وإلى سِنِيِّ عُمرِه سِنِين عَدَدا ، حَنَّكَتْها التَّجارُب وصَقَلَتْها الْحَيَاة ، فازْدَادَتْ تِلْك العُقُول دِرايَة ، فأصْبَحَتْ نَظرتها للأمُور ثاقِبَة ، فَهْي أحَدّ نَظَرا ، وأبْصَر بِمواقِع الْخَلَل ، وأكْثَر تقدِيرا لِعَوَاقِب الأمور ، خاصَّة إذا انْضَاف إلى تِلْك العُقُول تَقوى الله ، فإنَّها حينئذٍ تَتَفَرَّس في الوُجُوه ، وتُمَيِّز الزَّيْف .
    قال تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ تَتَّقُوا اللَّهَ يَجْعَلْ لَكُمْ فُرْقَانًا) [الأنفال:29] .
    وكَانَت العَرَب تُولِي الرأي اهْتِماما ، وتَرْفع له شأنا ، ولِذا خَرَجَتْ هَوازِن بِدُريْد بن الصِّمَّة ، وكان شَيخا كبيرا ليس فيه شيء إلاَّ التَّيَمُّن بِرَأيه ومَعْرِفَتِه بِالْحَرَب ، وكان شَيْخًا مُجَرَّبًا وما ذلك إلاَّ لأهميَّة الرأي والْمَشُورَة عند العرب .
    وقد جاء الإسلام بِتَأكِيد هذا الْمَبْدأ ، فَكَان مِن مبادئ الإسْلام : الشُّورَى . فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يُشَاوِر أصحابه ، وكان يأخذ بِرأيِهم فيما لم يَنْزِل فيه وَحْي .
    وكان يَقول : أيها النَّاس أشِيرُوا عليّ .


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    23 - 5 - 2002
    المشاركات
    5,477

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
    واسأل الله العظيم أن يديم بينكما حياة الودّ والرحمة . . .

    أخي الكريم ...
    الحقيقة أن من أكثر ما يثير المرأة ويُشعرها بأنوثتها ، ويجعلها تعطي على الفراش عطاء ( ممتعاً ) أن تكون مطلوبة من الرجل وان يبادرها الرجل بطلب الفراش ...
    فلك أمر يثير في المرأة ( النشوة ) والرغبة والأنوثة ..

    وحين يجد بعض الأزواج أنهم يطلبون زوجاتهم .. لكنهنّ يتمنّعن أو يتحجّجن بأي أمر فهذا يعني أن هناك مشكلة ما ..

    - المشكلة قد تكون أن هناك مشكلة ( عضويّة ) عند المرأة تجعل من الجماع أمراً متعباً بالنسبة لها ، وهي تستحي من أن تصارح وجها بهذه المشكلة ..
    والحل هنا يكون : بعرضها على طبيبة مختصّة .

    - المشكلة قد تكون من الرجل ذاته ..
    فهو لا يعتني برائحة جسمه ولا نظافته الشخصيّة .. فهي تهرب مما ( تشمّ ) وليس لأنه ليس لديها رغبة !
    والحل هنا : أن يعتني الرجل بنظافته ورائحة جسمه وتجمّله لوجته .. فإن الله قال : " ولهن مثل الذي عليهنّ بالمعروف " .

    - وقد تكون المشكلة ايضا بسبب أن الرجل يكون ( أنانيّاً ) في قضاء شهوته ..
    فلا يداعب ولا يقبّل ولا يغمّز .. فقط يقضي شهوته ولا ينتظر هل قضت هي شهوتها وحاجتها ..
    وهذاالأمر يسبب للمرأة ( لماً نفسيّاً ) بليغاً يجعلها تهرب وتنفر من شيء اسمه ( جماع ) !
    والسبب ( أنانيّة ) الرجل .
    فقد يكون الرجل سريع القذف ..
    أو يكون عنيف المعاشرة ، وبعض الزوجات لا يناسبهاالعنف ..
    وقد يكون سفيه اللسان عند المعاشرة وهذا شيء ( محرم ) ويجرح كرامة المرأة ..
    وقد يكون الرجل يط زوجته بطرق غير مشروعة كالإتيان من الدبّر ..
    كل هذه الأمور تثير عند المرأة ( الاشمئزاز ) و ( النّفور ) ...
    والحل : ان يتصارح الزوجان في الأمر .. فالمرأة بطبعها تستحي أن تصارح زوجها أنه لا يُشبعها ..
    تستحي أن تصارح زوجها أنه سريع القذف أو أنه وانه ..
    لذلك المسألة تحتاج إلى شاعة من الرجل ليصحّح المسار ..

    أسأل الله العظيم أن يديم بين كل زوجين حياة الودّ والرحمة .
    والله يرعاك ؛ ؛ ؛




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •