السلام عليكم ورحمة الله

أنا فتاة أبلغ من العمر 27 سنة أعمل معلمة
قبل سنة تقريباً عقد قران أختي التي تصغرني ب 9 سنوات
وها نحن الآن نعد التجهيزات لزواجها الذي سيكون خلال أقل من الشهر
صدقني أنا لا أحسد أختي بعد عقد قرانها كنت أصلي وأبكي لأدعي لها بالتوفيق وأتضرع لله أن يسلل سخيمة صدري ويطهر قلبي من الحسد لأنني فعلاً أخشى أن يدخل الحسد لقلبي ، لكن صدقني الأمر يفوق طاقتي أعلم أن هذا نصيب وهي أقدار وأرزاق لكن أبكي كثيراً وأشعر بحزن يعتصر قلبي ، فقدت الثقة بنفسي ، أصبحت لا أهتم بنفسي ..!!
هذه مشكلتي الأولى ..
أما مشكلتي الثانية فمن بعد زواج أختي لجأت إلى علاقة محرمة مع رجل متزوج ومتدين أيضاً !!
أعلم أني على خطأ كبير لكن الفراغ العاطفي يقتلني ، وأبرر لنفسي أريد أن أعيش الحب حتى لو كان وهماً !!
حاولت كثيراً تركه ولكن ابتعد أسبوعين شهر ثم أعود إليه مرة أخرى ..
كنت ملتزمة جداً أما الآن ابتعدت عن ربي أهملت النوافل حتى أصبحت الآن أجمع الفرائض حيناً وأؤخرها !!
أشعر بضيق شديد يخنقني أعلم أن رجوعي |لى ربي هو الحل لكل مشاكلي لكن لا استطيع كل ليلة أقول غداً أبدأ ولكن ابتعد اكثر من قبل !!

أما مشكلتي الأخيرة فهي مع والدتي أشعر أنها تكرهني ,, فأنا آخر اهتماماتها تدعو لقريباتي وتتعاطف معهن وحين أقول وأنا لم لا تدعين لي ؟ تقول أنتي مدلله لا ينقصك شيء !!
صحيح أنا لا شيء ينقصني لكن حاجتي لزوج وطفل تكبر كل يوم أكثر من اليوم الذي قبله ..
أمي تهتم بالجميع عدا أنا وحين أكلمها بذلك يتحول الأمر لمشادة كلامية ، ألاحظ إذا أردت الشيء رفضته هي ، كان آخرها العمرة أتمنى العمرة حتى تهدأ نفسي الحزن يعتصر قلبي وهي لا تهتم وتقدم توافه لشقيقاتي على حساب ما أريد أنا ..
وأحيان تلمح لي أنني أكره أختي الصغرى وأن الغيرة تقتلني ..
سئمت نفسي وبتُ أكره نفسي اعتزلت الناس أقضي جل وقتي في النوم ، تعبت من مجاملة الآخرين على حساب نفسي ، أشعر أني خادمة أطبخ وأعمل لراحة إخوتي وأخواتي حين يأتون زائرين نهاية الأسبوع ، ومع أنني أتعب كثيراً في تقدير الجميع لا أحد يقدرني ولا يهتم لمشاعري ..

مستشارنا الفاضل كتبت بلا ترتيب ولا تنميق العبارات أنا مُجهدة جداً ونفسيتي تسوء يوماً بعد يوم ,, وجهني ؟!!

بارك الله فيك