النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    11-03-2009
    المشاركات
    14

    قد فقدت لذة الطاعة فما السبب وما العلاج ؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    إخواني واحبابي الكرامــ

    إني اشكوو من فقد الخشوع ولذة الطــاعـهـ

    قد أخشــع على الصــلواتـ المفروضة أحيانــا


    لكـــنـ قيام الــــلـــيــــل لا أشعر فيـه باللذة التى كنت اشعر بها ســابقــا

    يا إخوان لا استطيع ان اعيش بدون خشوة ولذة للطاعة

    إن فقدتهما فــما يبقى للـحيـاة طعـم واعيش ذلــيلا حتى الموت

    أجوكم ساعدونى بالعلاج والسبب

    فإنــي أخاف من أن اكون من الغير مقبولين عند الله

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    23-05-2002
    المشاركات
    5,463

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . . .
    وأسأل الله العظيم أن يزيّن الإيمان في قلبك ويكرّه إليك الكفر والفسوق العصيان ويجعلك من الرّاشدين . .

    أخي الكريم . .
    طبيعة النفس البشرية أنها تكون بين ( إقبال ) و ( إدبار ) .
    فمرّات تكون النفس مقبلة حتى يقول القائل لو أن أهل الجنة على مثل ما أنا فيه من الشعور لهم في نعيم ...
    وفي الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " إن لكل عامل شرة وفترة "
    يعني لحظات نشاط ولحظات فتور . .

    ومثل هذه اللحظات - أعني لحظات الفتور - تعلّم الانسان قدر نفسه وحاجته إلى ربه وأن لا يُدلّ بعمله على الله ، وحتى لا يظن أنه قد بلغ وبلغ ...

    ومما يسبب للانسان الفتور ...
    الادمان على المعاصي وقلّة التوبة .
    فالمعاصي تطفئ نور الله في القلب ..
    والقلب مثل الوعاء إذاامتلأ بما يشغله انشغل به ...
    فإن امتلأ حبا وإيمانا وتعظيماً ... انشغل به عما سواه ...
    وإن كانت هناك معصية يدمن عليها العبد ولا يفارقها ولا يتوب منها انشغل بها قلبه ..
    لذلك راقب نفسك ..
    وأكثر من الاستغفار ..

    ومن أسباب الفتور ...
    تلبيس الشيطان وتثبيطه للانسان ...
    فالشيطان أحياناً يعمّق في الانسان الشعور بأنه ( منافق ) أو ( لا يشعر بالخشوع ) ..
    ويعمّق في نفسه هذاالألم واللوم ... حتى يترك العمل أو مجاهدة النفس .

    لذلك لا تضخّم هذااللوم في نفسك وحسّ: وشعورك ..
    النصيحة لك :

    أكثر من الأعمال التي وُصفت في السنّة بأنها ( أفضل الأعمال ) ...
    احرص على العمل الصالح المتعدّي نفه للآخرين ...
    غيّر في عملك ... ( مثال ) غير السور التي تقرؤها كل مرة في صلواتك ..
    غيّر دعواتك ...
    غيّر استفتاحاتك للصلوات بما ورد ...
    اكثر من قراءة القرآن والاستماع إليه .
    وأكثر من الدعاء ...

    والله يرعاك ؛ ؛ ؛




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •