السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
فضيلة الشيخ عبدالرحمن حفظك الله
هذا الحديث ورد في قصة نقلتها من موقع طريق الإسلام K ورد عليّ أحد الإخوة بأنه بحث في مستدرك الحاكم ولم يجد الحديث وبأن نداء الرسول صلى الله عليه وسلم لـ علي رضي الله عنه بهذه الصيغة كأنه دعاء وتوسل ويقول لعله من خزعبلات الرافضة فأخبرته بأني سأسأل فضيلتكم عن صحة الحديث خصوصا أن الموقع الذي نقلت منه موقع ثقة ولا أعتقد بأن هذا توسل ولا دعاء وإنما هو نداء
هذا نص الحديث :
روى الحاكم في مستدركه بسنده آ« عَنْ كَثِيرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ عَوْف ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ جَدِّهِ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (لاَ تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى تَكُونَ أَدْنَى مَسَالِحِ الْمُسْلِمِينَ بِبَوْلاَءَ ) ثُمَّ قَالَ: (يَا عَلِيُّ يَا عَلِيُّ يَا عَلِيُّ) ، قَالَ : بِأَبِي وَأُمِّي ، قَالَ: (إِنَّكُمْ سَتُقَاتِلُونَ بَنِي الأَصْفَرِ وَيُقَاتِلُهُمُ الَّذِينَ مِنْ بَعْدِكُمْ حَتَّى تَخْرُجَ إِلَيْهِمْ رُوقَةُ الإِسْلاَمِ ، أَهْلُ الْحِجَازِ. الَّذِينَ لاَ يَخَافُونَ فِي اللَّهِ لَوْمَةَ لاَئِم. فَيَفْتَـتِحُونَ الْقُسْطُنْطِينِيَّةَ بِالتَّسْبِيحِ وَالتَّكْبِيرِ. فَيُصِيبُونَ غَنَائِمَ لَمْ يُصِيبُوا مِثْلَهَا. حَتَّى يَقْتَسِمُوا بِالأَتْرِسَةِ.
وَيَأْتِي آت فَيَقُولُ: إِنَّ الْمَسِيحَ قَدْ خَرَجَ فِي بِلاَدِكُمْ. أَلاَ وَهِيَ كِذْبَةٌ. فَالآخِذُ نَادِمٌ، وَالتَّارِكُ نَادِمٌ)
فما صحة هذا الحديث بارك الله فيكم ونفع بكم
وجزاكم عنا خير الجزاء



الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
آمين ، ولك بمثل ما دعوت .

الحديث رواه ابن ماجه بهذا اللفظ .
وفي إسناده :
إسحاق بن إبراهيم الحنيني ، أبو يعقوب ، وهو ضعيف .
وكثير بن عبد الله بن عمرو .
قال النسائي : متروك الحديث .
وقال ابن الجوزي : وقال الشافعي : هو رُكن من أركان الكذب ! وقال ابن حبان : روى عن أبيه عن جده نسخة موضوعة لا يَحِلّ ذِكرها في الكتب ولا الرواية عنه إلاَّ على جهة النعجب .

وقال الذهبي : واه . قال أبو داود : كذاب .

ولذلك حَكَم الألباني على الحديث بأنه موضوع مكذوب .

تنبيه :
لو صح الحديث فليس فيه توسّل وإنما فيه نداء .
وفي صحيح البخاري قوله عليه الصلاة والسلام لِعليّ رضي الله عنه : بِمَ أهْلَلْتَ يا عليّ ؟

ونحو هذا كثير في السنة .

والله تعالى أعلم .

المجيب الشيخ / عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
عضو مكتب الدعوة والإرشاد