النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    14 - 1 - 2012
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    103

    حكم التبضع من فروع الأسواق الممتازة التي لا تبيع الخمر ؟

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أرجو من الله أن تكون بأفضل حال يا شيخنا الفاضل وأن ينفعك بما علمك وينفع بك

    أود بعد إذنك أن تجيبني على المسـألة التالية حفظك الله :

    كان أهلي يشترون سلعا ويتبضعون من سوق ممتازة تبيع الخمر والخنزير وكنت أمتنع عن أكل أي طعام اشتروه من ذلك السوق لسببين اثنين أولها انني كنت اتورع عن اكل اطعمة اشتريت بمال مختلط وثانيهما أني كنت اريد ان يتوقف اهلي عن التسوق من ذلك المركز . وفعلا وبفضل الله تعالى، لما رأوا أنهم كل ما اشتروا أطعمة من هناك لا آكلها توقفوا عن الذهاب الى ذلك السوق وأصبحوا يذهبون إلى سوق ممتازة أخرى لا تبيع الخمر والخنزير.

    إلا أنه مؤخرا قد افتتح فرع لسوق ممتازة تبيع الخمر والخنزير قربنا ، الا ان ذلك الفرع لا يبيع تلك المحرمات ومع ذلك أجد في نفسي حرجا من أكل الطعام المشترى عندهم، وأهلي يخبرونني أن الفرع لا يبيع المحرمات واجيبهم أن السوق الأصلية تبيع المحرمات والمال الذي تربحه هو مال واحد من كل فروعها اذن السلع التي تضعها في فروعها حتى وان لم تكن تحتوي على محرمات الا انها مشتراة بمال أصلي مختلط

    ما حكم موقفي يا شيخنا من عدم أكل الطعام المشترى من محل لا يبيع الخمر والخنزير الا ان شركته الأم تبيع ذلك ؟؟؟ هل هذا تنطع وتشدد أم أنه ورع واحتياط ؟؟ حقيقة يا شيخنا اعلم انه قد افتى بعض اهل العلم انه يجوز الاكل عند صاحب المال المختلط وكذا الشراء من محلات تبيع المحرمات الا انني نفسي لا تستيبغ الأمر إطلاقا وأخاف من الحرام وشبهه

    بارك الله فيك يا شيخنا الكريم وأقر عينك بما تحب في الدنيا والآخرة

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,225
    الجواب :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    آمين ، ولك بمثل ما دعوت .

    فِعلك هذا مِن التورُّع والاحتياط .
    ولو فعل ذلك كل الناس لانْتَهَتْ تِلك الأسواق عن بَيْع الْمحرَّمات ، وهذا مِن باب السياسة الشرعية .

    والشراء مِن الأسواق التي لا تبيع الْمَحرَّمات أصلا ، تشجيع لها ، وتعاون على البر والتقوى ، وَكَفّ للشرّ .

    والوَرَع بابه واسِع .
    قَالَ حَسَّانُ بْنُ أَبِي سِنَانٍ : مَا زَاوَلْتُ شَيْئًا أَيْسَرَ مِنَ الْوَرَعِ .
    قِيلَ لَهُ : لأَيِّ شَيْء ؟
    قَال: إِذَا رَابَنِي شَيْءٌ تَرَكْتُهُ .

    وقد تورّع الإمام أحمد عن أكل خُبز طُبِخ في تنّور ابنه !

    قال أَحْمَد بن مُحَمَّد التُّسْتَرِيّ:
    ذَكَرُوا أَنَّ أَحْمَدَ بنَ حَنْبَلٍ أَتَى عَلَيْهِ ثَلاَثَةُ أَيَّامٍ مَا طَعِمَ فِيْهَا ، فَبَعَثَ إِلَى صَدِيْقٍ لَهُ ، فَاقتَرضَ مِنْهُ دَقِيْقا ، فَجَهَّزوهُ بِسُرعَةٍ ، فَقَالَ : كَيْفَ ذَا ؟
    قَالُوا : تَنُّورُ صَالِحٍ مُسْجَرٌ ، فَخَبَرْنَا فِيْهِ .
    فَقَالَ : ارفَعُوا.
    وَأَمَرَ بِسَدِّ بَابٍ بَينَهُ وَبَيْنَ صَالِحٍ .
    قال الإمام الذهبي : لِكَوْنِهِ أَخَذَ جَائِزَةَ المُتَوَكِّلِ .

    والله تعالى أعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •