السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
كلمتني صاحبتي من فرنسا وطلبت مني أن استفسر لها عن شيء ونريد رأي الشرع
صاحبتي متزوجة بفرنسي أصله مسيحي لكن قبل ما يتزوجها دخل في الإسلام
المهم هو أخذ وقته في دخول للإسلام قالت له لازم تدخل برغبتك وهو قرأ عن الإسلام وعجبه ودخل لكن لم يستطع أن يتعلم الصلاة بسرعة وصاحبتي تعلمه بالترتيب الشهادة وعلمته الوضوء والآن هو يتعلم الصلاة لكن في حدا قال لصاحبتي في فرق بين مسلم ما يصلي ومسيحي ما يصلي قالو لها المسيحي شرط يصلي أو تطلقي منه والمسلم عادي وطبعا أنا شايفة انو غلط وحتى أهلها يضغطون عليها قالو لو ما يتعلم لا تجبيه عندنا تاني لكن يا شيخ هي تقولي هو يجتهد ويحاول لكن يغلط كتير وانتو عارفين الغرب مو متلنا يحبو إذا عملوا شي يتقنوه وعلى فكرة هو جديد في الإسلام يمكن صار له شهرين أو ثلاثة فقط انتظر الرد وبعض النصائح أزود بها صاحبتي



الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

إذا كان دَخَل في الإسلام بِرَغبته ، وليس مِن أجل الزواج بالمرأة ، وتلفّظ بالشهادة ، ثم تزوّج بها ، فالزواج صحيح ، وأما تعلّم الصلاة فإن كان يجتهد ويحرص ويُخطئ ، فهو معفوّ عنه ؛ لأنه حديث عهد بالإسلام ، وعلى زوجته أن تجتهد في تعليمه ، وأن لا يَترك الصلاة ، ويُؤدِّيها على حسب استطاعته .

وأما القول : (فيه فرق بين مسلم ما يصلي ونصراني ما يصلي) ، فهذا غير صحيح ، المسلم إذا ترك الصلاة كَفَر بذلك ، ولا يجوز للمرأة المسلمة أن تتزوّج بِشخص لا يُصلِّي ، ولو تم العقد والزوج تارِك للصلاة ، فإن العقد باطِل .

والله تعالى أعلم .

المجيب الشيخ / عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
عضو مكتب الدعوة والإرشاد