صفحة 13 من 13 الأولىالأولى ... 345678910111213
النتائج 181 إلى 190 من 190
  1. #181
    تاريخ التسجيل
    14-08-2011
    المشاركات
    1,234
    المفيد في مُهمات التوحيد
    للشيخ أ.د.عبد القادر صُوفي
    جزاه الله تعالى خير الجزاء
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=366436
    http://shamela.ws/index.php/author/1987
    http://www.4shared.com/office/eLnMFok4/_________.html

    **************

    [ 94 ]




    ثانيا:

    كيف يُتقى هذا الشرك؟

    أفضل سبيل للوقاية من هذا الشرك،
    وعدم الوقوع فيه،
    هو التزام ما علمنا إياه رسول الله صلى الله عليه وسلم
    من استبدال الواو بـ "ثم
    فنعدل عن الواو
    التي تقتضي تسوية المخلوق بالخالق،
    إلى"ثم" التي تقتضي الترتيب والتراخي؛

    فمثلا: إذا قلنا:
    ما شاء وشئت -وعطفنا بالواو،
    اقتضى ذلك التسوية
    بين مشيئة الله ومشيئة المخلوق.


    أما إذا قلنا:
    ما شاء الله ثم شئت -وعطفنا بـ "ثم"-
    فإنه يقتضي تقديم مشيئة الله عز وجل،
    وأنها فوق مشيئة المخلوق ( 1 ).

    فإذا عطفنا مشيئة المخلوق
    على مشيئة الخالق عز وجل بـ "ثم
    فرّقنا بين المشيئتين،
    وقدمنا مشيئة الخالق سبحانه وتعالى
    على مشيئة خلقه.



    كذا الحوادث:
    نسندها إلى الله عز وجل أولا،
    ثم إلى المخلوق؛

    فمثلا إذا أردنا أن نقول:
    لولا وجود فلان لحصل كذا

    نقول: لولا الله، ثم وجود فلان لحصل كذا،

    مع الاعتقاد بأن الأسباب
    ليست مستقلة بذاتها في التأثير؛
    وإنما يكون تأثيرها بقدرة الله ومشيئته ( 2 ).



    ````````````````````
    1- انظر دعوة التوحيد للشيخ محمد خليل هراس ص65،
    وتيسير العزيز الحميد للشيخ سليمان بن عبد الله آل الشيخ ص595.


    2- انظر بعض أنواع الشرك الأصغر للمعتق ص50.


  2. #182
    تاريخ التسجيل
    14-08-2011
    المشاركات
    1,234
    المفيد في مُهمات التوحيد
    للشيخ أ.د.عبد القادر صُوفي
    جزاه الله تعالى خير الجزاء
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=366436
    http://shamela.ws/index.php/author/1987
    http://www.4shared.com/office/eLnMFok4/_________.html

    **************

    [ 95 ]



    سابعا:
    الرقى من أنواع الشرك الأصغر

    أولا: تعريف الرقى

    الرقى لغة جمع رقية، وهي العوذة.
    أو ما يعرف عند العامة بـ "العزيمة"، أو "التعويذة"
    التي يرقى بها صاحب الآفة -كالحمى والصرع،
    وتقرأ على المريض أو اللديغ أملاً في شفائه ( 1 ).

    ولا يبعد المعنى الشرعي للرقية
    عن المعنى اللغوي كثيرا؛

    فالرقية شرعا:
    ما يقرأ على المريض من الآيات القرآنية،
    أو الأدعية المشروعة، أو غيرها
    من الأدعية المباحة المجربة ( 2 ).

    ````````````````````
    1-انظر من كتب اللغة: المحكم والمحيط الأعظم لابن سيده 6/ 309.
    ولسان العرب لابن منظور 13/ 332.
    وتاج العروس للزبيدي 10/ 154.

    2 - انظر مجموع فتاوى شيخ الإسلام ابن تيمية 1/ 182، 328، 10/ 195.



  3. #183
    تاريخ التسجيل
    14-08-2011
    المشاركات
    1,234
    المفيد في مُهمات التوحيد
    للشيخ أ.د.عبد القادر صُوفي
    جزاه الله تعالى خير الجزاء
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=366436
    http://shamela.ws/index.php/author/1987
    http://www.4shared.com/office/eLnMFok4/_________.html

    **************

    [ 96 ]



    ثانيا:
    أنواع الرقى

    الرقى نوعان:
    شرعية، وبدعية
    "وتدخل فيها الشركية".

    وتوضيح هذين النوعين
    يمكن في الوقفتين التاليتين:

    الوقفة الأولى:
    مع الرقى الشرعية

    الرقى مشروعة بإجماع العلماء
    إذا تحققت فيها شروط معلومة.

    شروط الرقية الشرعية:

    قال الحافظ ابن حجر رحـمه الله:
    "وقد أجمع العلماء على جواز الرقى،
    عند اجتماع ثلاثة شروط:

    أن يكون بكلام الله تعالى، وبأسمائه وصفاته.
    وباللسان العربي، أو بما يعرف معناه من غيره.
    وأن يعتقد أن الرقية لا تؤثر بذاتها،
    بل بذات الله تعالى" ( 1 ).

    فالرُقية الشرعية
    لا بد أن تكون:

    1- بشيء من كلام الله،
    أو توسلا بأسمائه عز وجل وصفاته،
    أو بأدعية مشروعة، أو مباحة.

    2- باللسان العربي،
    أو بما يعرف معناه من أية لغة أخرى.

    3- أن يكون فعلها صادرا عن عقيدة صحيحة
    بأن الشافي هو الله عز وجل،
    وأنه هو الضار والنافع
    سبحانه وتعالى؛

    فلا يعتقد أنها تشفي بذاتها،
    فإذا اعتقد ذلك كان شركا أكبر،

    وإن اعتقد مقارنتها للشفاء
    -لا يحصل الشفاء إلا بوجودها-
    كان شركا أصغر.

    ````````````````````
    1- فتح الباري لابن حجر 10/ 166.
    وانظر أحكام الرقى والتمائم للدكتور فهد السحيمي ص36-41.





  4. #184
    تاريخ التسجيل
    14-08-2011
    المشاركات
    1,234
    المفيد في مُهمات التوحيد
    للشيخ أ.د.عبد القادر صُوفي
    جزاه الله تعالى خير الجزاء
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=366436
    http://shamela.ws/index.php/author/1987
    http://www.4shared.com/office/eLnMFok4/_________.html

    **************

    [ 97 ]





    أدلة الرقية الشرعية:

    دلت الأدلة الكثيرة على جواز الرقى
    إذا تحققت فيها الشروط السابقة.

    [ ومنها ]

    1- إقرار رسول الله صلى الله عليه وسلم
    لجماعة من أصحابه عرضوا عليه رقاهم؛

    فعن عوف بن مالك الأشجعي رضي الله عنه قال:
    كنا نرقي في الجاهلية،
    فقلنا: يا رسول الله!
    كيف ترى في ذلك؟

    فقال صلى الله عليه وسلم:
    "اعرضوا علي رقاكم،
    لا بأس بالرُقى
    ما لم يكن فيه شرك" ( 1 ).

    وعن جابر ابن عبد الله -رضي الله عنهما- قال:
    نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الرقى،

    فجاء آل عمرو بن حزم إلى رسول الله
    صلى الله عليه وسلم،
    فقالوا: يا رسول الله:
    إنه كانت عندنا رقية نرقي بها من العقرب،
    وإنك نهيت عن الرقى،
    قال: فعرضوها عليه،
    فقال صلى الله عليه وسلم:
    "ما أرى بأسا،
    من استطاع منكم أن ينفع أخاه، فليفعل" ( 2 ).



    ملاحظة:

    لا يتنافى التداوي بالرقى؛
    من كتاب الله عز وجل،
    ومن سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم
    مع التوكل؛

    لأن الله جل جلاله جعل الرقى سببا
    لدفع مكروهات كثيرة على لسان رسوله
    صلى الله عليه وسلم،

    وقد تواتر فعل الرسول صلى الله عليه وسلم للرقية بنفسه،
    وغيره، وأمره بها،
    وإقراره لصحابته على فعلها ( 3 ).

    فالرقية مشروعة
    وهي من الأدوية الناجعة النافعة بإذن الله،

    إذا انضم إليها صدق القصد من جهة العليل،
    وقوة التوجه إلى الله من جهة المداوي،
    مع قوة القلب بالتقوى
    والتوكل
    على من يذهب البأس ( 4 ).



    ``````````````````````
    1 - صحيح مسلم، كتاب السلام، باب لا بأس بالرقى ما لم يكن فيه شرك.

    2 - صحيح مسلم، كتاب السلم، باب استحباب الرقية من العين والحمة والنملة.



    3 - انظر الرقى على ضوء عقيدة أهل السنة والجماعة
    للدكتور علي العلياني ص33.

    4 - انظر: الجواب الكافي لابن القيم ص35.
    وفتح الباري لابن حجر 10/ 100.

  5. #185
    تاريخ التسجيل
    14-08-2011
    المشاركات
    1,234
    المفيد في مُهمات التوحيد
    للشيخ أ.د.عبد القادر صُوفي
    جزاه الله تعالى خير الجزاء
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=366436
    http://shamela.ws/index.php/author/1987
    http://www.4shared.com/office/eLnMFok4/_________.html

    **************

    [ 98 ]



    الوقفة الثانية:
    مع الرقى البدعية:
    وتدخل فيها الشركية؛
    لأن من البدع ما يكون شركا.

    فالرقية الشركية هي كل رقية اشتملت على شرك؛
    كالقسم بالمخلوقات من شمس، أو قمر،
    أوملائكة، أو جن، أو غير ذلك؛

    أو الاستغاثة بالمخلوقات
    فيما لا يقدر عليه إلا
    الخالق سبحانه وتعالى؛

    أو المشتملة على
    دعاء المخلوق من دون الله،
    ليكشف أمرا لا يكشفه إلا الله عز وجل،
    هذا كله شرك،
    لا يجوز لمن يؤمن بالله واليوم الآخر
    أن يتعاطاه ( 1 ).
    ``````````````````````
    1 - انظر الرقى على ضوء عقيدة أهل السنة والجماعة
    للدكتور علي العلياني ص
    59-61.




  6. #186
    تاريخ التسجيل
    14-08-2011
    المشاركات
    1,234
    المفيد في مُهمات التوحيد
    للشيخ أ.د.عبد القادر صُوفي
    جزاه الله تعالى خير الجزاء
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=366436
    http://shamela.ws/index.php/author/1987
    http://www.4shared.com/office/eLnMFok4/_________.html

    **************

    [ 99 ]




    يدخل في الرقى البدعية :
    ما فقد شرطا من شروط الرقية الشرعية ( 1 )،
    ومن ذلك ( 2 ):

    1- إذا كانت الرقية سحرية؛
    لأن الله حرم السحر، وبين أنه كفر،
    وأن الساحر لا يفلح أبدا

    قال تعالى:
    {وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُوا الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ
    وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا
    يُعَلّمُونَ النَّاسَ السّحْرَ
    وَمَا أُنْزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ
    وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولا
    إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلا تَكْفُرْ
    فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ
    وَمَا هُمْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ
    وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلا يَنْفَعُهُمْ
    وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَرَاهُ
    مَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ خَلاقٍ
    وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنْفُسَهُمْ
    لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ}

    [البقرة: 102] .



    2- إذا كانت الرقية بعبارات غير واضحة،
    ومعنى غير مفهوم،
    فهي رقية بدعية؛

    فإن ما لا يعقل معناه،
    وما لا يفهم مبناه،
    لا يؤمن أن يكون منه شرك،
    وما كان مظنة الشرك،
    فلا يجوز تعاطيه أبدا
    -من باب سد الذرائع ( 3 ).


    ``````````````````````
    1 - التي تقدم ذكرها في ص137 من هذا الكتاب.

    2 - انظر في ذلك:
    الرقى على ضوء عقيدة أهل السنة والجماعة للعلياني ص59-73.


    3 - فتح المجيد شرح كتاب التوحيد للشيخ عبد الرحمن بن حسن ص168-169.
    وتيسير العزيز الحميد للشيخ سليمان بن عبد الله ص166-167.


  7. #187
    تاريخ التسجيل
    14-08-2011
    المشاركات
    1,234
    المفيد في مُهمات التوحيد
    للشيخ أ.د.عبد القادر صُوفي
    جزاه الله تعالى خير الجزاء
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=366436
    http://shamela.ws/index.php/author/1987
    http://www.4shared.com/office/eLnMFok4/_________.html

    **************

    [ 100 ]




    ويدخل في الرقى البدعية :
    ما فقد شرطا من شروط الرقية الشرعية ،
    ومن ذلك :



    3- ويدخل في هذا:

    ما كان بعبارات محرمة؛ كالسب، والشتم، واللعن؛
    فإن الله لم يجعل دواء أمة محمد صلى الله عليه وسلم
    فيما حرمه عليها،

    يقول صلى الله عليه وسلم:

    "إن الله أنزل الداء والدواء،
    وجعل لكم داء دواء،
    فتداووا
    ولا تداووا بحرام" ( 1 )،

    ونهى صلى الله عليه وسلم عن الدواء الخبيث ( 2 ).



    4- ألا تكون الرقية على هيئة محرم؛
    كأن يتقصد فعلها حال كونه جنبا،
    أو في مقبرة، أو حمام،
    أو وهو كاشف لعورته،
    أو غير ذلك.

    5- ألا يظن الراقي،
    أو المرقي أن الرقية تستقل بالشفاء،
    أو دفع المكروه وحدها.

    فإذا اعتقد أنها تؤثر بذاتها،
    فهذا هو الشرك الأكبر؛
    لأن الشافي هو الله وحده.


    ``````````````````````
    1 - سنن أبي داود، كتاب الطب، باب في الأدوية المكروهة.

    2 - مسند أحمد 2/ 305.
    وسنن أبي داود، كتاب الطب، باب في الأدوية المكروهة.
    وجامع الترمذي، كتاب الطب، باب من قتل نفسه بسم أو غيره.
    وسنن ابن ماجه، كتاب الطب، باب النهي عن الدواء الخبيث.
    وصححه الألباني "انظر صحيح سنن أبي داود 2/ 733.
    وصحيح سنن ابن ماجه 2/ 255".



  8. #188
    تاريخ التسجيل
    14-08-2011
    المشاركات
    1,234
    المفيد في مُهمات التوحيد
    للشيخ أ.د.عبد القادر صُوفي
    جزاه الله تعالى خير الجزاء
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=366436
    http://shamela.ws/index.php/author/1987
    http://www.4shared.com/office/eLnMFok4/_________.html

    **************

    [ 101 ]



    ثامنا:
    التمائم من أنواع الشرك الأصغر

    أولا:
    تعريف التمائم

    التمائم لغة جمع تميمة،
    وهي خرزات كان الأعراب يعلقونها على أولادهم
    لدفع العين بزعمهم.

    أو قطعة من الجلد أو الورق،
    يكتب عليها أدعية وأوراد،

    يعلقها بعض الناس على مرضاهم،
    بغرض دفع شر متوقع،
    أو الشفاء من مرض حاصل وقع ( 1 ).


    ويتضح من تعريف التميمة
    أنها كانت تتخذ لغرضين:

    1- دفع الشر المتوقع؛
    من مرض أو عين، قبل أن يحصل
    "كالذي يعلق على الصبيان، أو الفرس،
    أو المساكن، أو السيارات".

    2- دفع الشر الذي وقع بالفعل
    "وهذا الذي يعلق على المريض".

    ``````````````````````
    1 - انظر: فتح الباري لابن حجر 10/ 196.
    ولسان العرب لابن منظور 12/ 69-70.


  9. #189
    تاريخ التسجيل
    14-08-2011
    المشاركات
    1,234
    المفيد في مُهمات التوحيد
    للشيخ أ.د.عبد القادر صُوفي
    جزاه الله تعالى خير الجزاء
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=366436
    http://shamela.ws/index.php/author/1987
    http://www.4shared.com/office/eLnMFok4/_________.html

    **************

    [ 102 ]



    ثانيا:
    حكم تعليق التمائم

    تعليق التمائم من باب شرك الأسباب،
    وهذا قد يكون أكبر،
    وقد يكون أصغر،
    حسب حال صاحبه،

    ولذلك ينظر في حال المتعلق،
    وفي حال المعلق.




    يقول سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز
    رحـمه الله تعالى
    عن التمائم:

    قد تكون شركا أكبر
    إذا اعتقد معلق التميمة أنها تحفظه،
    أو تكشف عنه المرض،
    أو تدفع عنه الضرر،
    دون إذن الله ومشيئته ( 1 )،

    ويقول رحـمه الله في موضع آخر:

    والصواب أن تعليق التمائم ليس من الاستهزاء بالدين،
    بل من الشرك الأصغر،
    ومن التشبه بالجاهلية،

    وقد يكون شركا أكبر
    على حسب ما يقوم بقلب صاحب التعليق
    من اعتقاد النفع فيها،
    وأنها تنفع وتضر دون الله عز وجل،
    وما أشبه هذا الاعتقاد،

    أما إذا اعتقد أنها سبب للسلامة من العين
    أو الجن ونحو ذلك،
    فهذا من الشرك الأصغر؛

    لأن الله سبحانه
    لم يجعلها سببا،
    بل نهى عنها وحذر،
    وبيّن أنها شرك على لسان رسوله صلى الله عليه وسلم،
    وما ذاك إلا لما يقوم بقلب صاحبها
    من الالتفات إليها،
    والتعلق بها ( 2 ).



    فتعليق التمائم مع اعتقاد أنها سبب للسلامة
    من الشر الواقع أو المتوقع:
    شرك أصغر.

    وتعليق التمائم مع اعتقاد أنها تنفع وتضر
    دون إذن الله ومشيئته:
    شرك أكبر.



    ``````````````````````
    1 - مجموع فتاوى الشيخ ابن باز 2/ 384.

    2 - قاله رحمه الله معلقا على حواشي الشيخ حامد الفقي
    على كتاب "فتح المجيد" حاشية رقم 133.





  10. #190
    تاريخ التسجيل
    14-08-2011
    المشاركات
    1,234
    المفيد في مُهمات التوحيد
    للشيخ أ.د.عبد القادر صُوفي
    جزاه الله تعالى خير الجزاء
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=366436
    http://shamela.ws/index.php/author/1987
    http://www.4shared.com/office/eLnMFok4/_________.html

    **************

    [ 103 ]




    ثالثا:

    التمائم نوعان؛
    محرمة، ومختلف فيها.

    النوع الأول:
    التمائم المحرمة

    وهي التي جمعت أحد هذه الأمور
    "واحد يكفي كي تكون محرمة":

    1- ليست من الكتاب، ولا من السنة،
    بل هي من طلاسم اليهود، أو المشركين،
    أو مستخدمي الجن، ونحوهم.

    2- إذا كانت من الخرز، أو الأوتار،
    أو الحلق من الحديد وغيره كالأساور؛
    فإن تعليقها محرم بلا ريب؛
    إذ ليست من الأسباب المباحة،
    ولا الأدوية المعروفة ( 1 ).

    3- إذا كان فيها شرك؛
    كالاستغاثة بأحد غير الله عز وجل.

    4- إذا كان صاحبها أو حاملها
    يعتقد أنها تنفع بذاتها،
    وأنه إن رفعها بقي المرض
    ( 2 ).

    ````````````````````
    1- انظر تيسير العزيز الحميد للشيخ سليمان بن عبد الله
    ص152، 154، 156-162.

    2 - انظر: معارج القبول للشيخ حافظ الحكمي 1/ 384
    والتمائم في ميزان العقيدة للدكتور علي العلياني ص33.



صفحة 13 من 13 الأولىالأولى ... 345678910111213

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •