النتائج 1 إلى 1 من 1
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    22-04-2003
    المشاركات
    4,992

    هل يجوز أن يُقال ( اللهم ارزقني خشية الشيخ فلان ورِقّـة قلبه) ؟


    أسأل الله تعالى أن يقيك كل هَم وييسّـر لك كل عسير ، هناك أمرٌ رأيته متكررًا
    وهو أني أرى بعض الفضلاء أو الصالحين يذكرون اسم أحد المشايخ وطلبة العِلم أو يضعون صورته ثم يقولون اللهم ارزقنا مثل خشيته ومثل خشوعه ومقل رقة قلبه فهل تجوز مثل هذه الدعوة ؟
    أسأل الله لك علو المقام وزيادة الرِّفعة في الدنيا والآخِـرة وأن يكفيك ويُغنيك ويزيد مِن فضلك وإحسانك وإحسانه إليك .



    الجواب :
    الأصل : أن يسأل الإنسان ربه قلبا سليما خاشعا ، دون أن يُقيّده بفلان أو غيره ؛ لأنه لا يعلم بواطن الأمور ، وإنما له الظاهر فحسب .

    قال القرطبي في تفسيره : وفي صحيح مسلم عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن الله لا ينظر إلى صوركم وأموالكم ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم .
    وهذا حديث عظيم يترتب عليه ألا يُقطع بعيب أحد لِما يُرى عليه من صور أعمال الطاعة أو المخالفة، فلعل من يحافظ على الأعمال الظاهرة يعلم الله من قلبه وَصْفا مذموما لا تصح معه تلك الأعمال . ولعل من رأينا عليه تفريطا أو معصية يَعلم الله من قلبه وَصْفا محمودا يَغفر له بسببه. فالأعمال أمارات ظنية لا أدلة قطعية . ويترتب عليها عدم الغلو في تعظيم من رأينا عليه أفعالا صالحة، وعدم الاحتقار لمسلم رأينا عليه أفعالا سيئة . بل تُحتقر وتُذم تلك الحالة السيئة، لا تلك الذات المسيئة . فتدبر هذا ، فإنه نظر دقيق .

    وسبق :
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=2901

    المجيب الشيخ / عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
    عضو مكتب الدعوة والإرشاد
    التعديل الأخير تم بواسطة مشكاة الفتاوى ; 09-30-12 الساعة 06:24 PM
    حساب مشكاة الفتاوى في تويتر:
    https://twitter.com/al_ftawa

    :::::::::::::::::::::

    هل يجوز للإنسان أن يسأل عمّا بدا له ؟ أم يدخل ذلك في كثرة السؤال المَنهي عنها ؟
    http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=98060


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •