ما النصيحة لكل رب أسرة في هذا شهر رمضان الفضيل ؟



الجواب :
أن يستغل هذه الفرصة ، وهذا الموسم العظيم أعظم استغلال ، وأن يحثّ أهله وأولاده على استغلال هذا الشهر ، فإنهم إذا استغلوا أقواتهم فإنه يكون دالاًّ على الخير ، فله مثل أجورهم .
وليعلم أن الله يرفع العبد بهذا الصيام درجات ، ففي مسند الإمام أحمد مِن حديث أبي هريرة قال : كان رَجُلان مِن بِلِي مِن قُضاعة أسْلَما مع النبي صلى الله عليه وسلم واستشهد أحدهما وأُخِّر الآخر سَنة . قال طلحة بن عبيد الله : فأُرِيت الجنة فرأيت فيها المؤخَّر منهما أُدْخِل قبل الشهيد ، فَعَجِبْتُ لِذلك ، فأصبحت فَذَكَرْتُ ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم - أو ذُكِر ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم - فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أليس قد صام بعده رمضان ، وصلى سِتة آلاف ركعة - أو كذا وكذا ركعة - صلاة السَّنة ؟

وكان السلف يُصَوّمون أولادهم الصغار ، يُعوّدونهم على الصيام ، فإذا صاح الطفل أعطوه لُعبة يتسلّى بها .
قالت الرُّبَـيِّع بنت مُعَوَّذ - في صيام عاشوراء - : فَكُنّا نصومه بعد ونصوّم صبياننا ، ونجعل لهم اللعبة من العِهن ( يعني مِن الصوف ) ، فإذا بَكى أحدهم على الطعام أعطيناه ذاك حتى يكون عند الإفطار . رواه البخاري ومسلم .

والله تعالى أعلم .

المجيب الشيخ / عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
عضو مكتب الدعوة والإرشاد