النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    28 - 6 - 2012
    المشاركات
    4

    هل هذا وسواس وكيف اتصرف

    السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
    مشكلتي امر انتابني فجأة منذ مدة لسيت بالقصيرة وحينما أحاول الاعراض لا استطيع خشية التفريط خاصة في امر النية والاغتسال فإني اغتسل تحت الدش ومع ذلك في كثير من المرات ينتابني قلق من أن الماء لم يصل إلى بعض الاماكن من جسمي أحيانا قبل الانتهاء من الغسل وانا تحت الدش وأحيانا قبل الخروج وأنا البس ملابسي وأحيانا عند الانتهاء والشروع في الوضوء وأحيانا بعد الخروج والشروع في الصلاة في بعض المرات كنت أعيد الغسل ومرات أخرى كنت ارجع واغسل المكان الذي اشك فيه لكن الامر استمر معي حتى اصبح الاغتسال بالنسبة لي أزمة فما أن أدخل الا وأتوقع أن أشك في شي وبالفعل هذا مايحدث وأقضي في الغسل وقتا طويلا لهذا السبب أريد أن أرجع كما كنت فكيف اتصرف وهل هذا وسواس فأنا في كثير من المرات لايمكنني ان اجزم هل بالفعل وصل الماء أم لم يصل هل أنا غسلته أم لم أغسله حتى أعرف كيف اتصرف وهل بمجرد البقاء تحت الدش يمكن ان يصل الماء إلى جميع أجزاء الجسم كالأذن و السرة والأماكن التي قد يكون بها تسفطات لأن أغلب الشكوك تنتابني في هذه الاماكن؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    23 - 5 - 2002
    المشاركات
    5,477

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
    وأسأل الله العظيم أن يعيذك من الشيطان الرجيم .. من همزه ونفخه ونفثه .

    أخيّة . .
    لو سألتك . . ولماذا أنت حريصة كل هذا الحرص على أن يصل الماء إلى هذه الأماكن ؟!
    أعتقد : أنك تقولين ابتغاء أن تكون عبادتك لله صحيحة ..
    هنا اسمحي لي أن اقول لك : اذا كنت بفعلك هذا تبغين رضا الله فثقي تماما أن رضا الله في ترك هذاالوسواس وترك هذا الحرص ..
    الله لا يحب من عبده ولا من أمته أن يكون أسيراً لوساوس الشيطان . . حتى لو كان ذلك في أمور العبادة ..

    نصيحتي لك . .
    اذا أردت الاغتسال .. قولي دعاء الدخول للخلاء .
    اغتسلي . .
    وحين يراودك الشك لا تستجيبي له .. فالأصل أن الماء قد وصل لكل مكان في جسمك .
    ماذا أعني لا تستجبي له ؟!
    أعني حين يأتيك شك أنك لم تغسلي أذنك ( مثلاً ) .. فتجاهلي ذلك ولا تمسكي أذنك .
    وهكذا . .
    لا تكرري غسل أي جزء يأتيك الشك أنك لم تغسليه أو أن الماء لم يصل إليه .
    واستعيذي بالله من الشيطان الرجيم .

    وتذكّري دائماً أن رضا الله ومحبوب الله من عبده أن يدافع الشيطان ووساوسه بالانتهاء عنها وعدم الاستجابة السلوكيّة لهذه الوساوس ..
    وما دمت تتعاملين مع الله فثقي أن الله أعلم بحالك . . ,الطف بك من نفسك .

    والله يرعاك ؛ ؛




  3. #3
    تاريخ التسجيل
    28 - 6 - 2012
    المشاركات
    4
    جزاك الله خيرا ووفقك لما يحبه ويرضاه

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •