النتائج 1 إلى 2 من 2

العرض المتطور

المشاركة السابقة المشاركة السابقة   المشاركة التالية المشاركة التالية
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    24 - 3 - 2009
    المشاركات
    30

    من أنصحهم يعيروني بذنوبي بعد توبتي فأرشدوني

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

    أحمد الله الذي هدانا للحق المبين والصلاة والسلام على خير المرسلين....

    بارك الله بكم ع ماتقدمونه للجميع نسأل الله ان يجازيكم كل خير...
    أما بعد:

    لقد كنت في ضلال مبين إذ جربت معاصي وحده ربي غافر الذنب وقابل التوب يعلمها ، وكنت ممثلا وتركت التمثيل وعدت إلى الله تعالى من بعد الظلام .... نسأل الله ان يقبل عثراتنا وتوبتنا وزلاتنا ويثبتنا واياكم...

    الان انا اتمنى لو اكون من العائدين الى الله باطنا وظاهرا قد التزمت واطلت اللحية وقصرت الثوب وما ان انصح احد اخواني في الله بالجامعه او المجلس اذا لم يعجبهم مثلا يقولون لما قصرت ثوبك

    فاقول اقتداءا بحبيبي صلى الله عليه وسلم يجادلوني واذا لم يجدوا حجة يقولون

    -انت في الماضي كنت كذا وكذا الا تذكر ماذا فعلت لم تكن تصلي والان تحفظ كم ايه وتقولها لنا-

    او ينادونني باسم ممثل. ... ويحاولون بعضا من الناس اغاضتي واثارتي
    ..

    المشكلة هي انني اتضايق كثيرا من ذلك واشعر بعصبيه في داخلي فاغضب بعدها ع اقرب الناس لي لاي عذر. ..بسبب ما اسمعه في الخارج والتجريح لي واحراجي امام الاخرين في قولهم انت كنت كذا وكذا. .

    اشعر بالوحدة فقد ابتعد عني البعض بعد التزامي من اصحابي...

    بارك الله بكم وشكرا كثيرا اتمنى ان لا تبخلوا علي بأي نصيحة لأي باب. .. وجزاكم من الله العلي القدير

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    23 - 5 - 2002
    المشاركات
    5,477

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
    وأسأل الله العظيم أن يشرح صدرك للايمان ويزيّنه في قلبك ويكرّه إليك الكفر والفسوق والعصيان وان يجعلك من الرّأشدين . .

    وحقيقة أخي . .
    هنيئا لك ( التوبة ) . .
    هنيئا لك ( العودة إلى الله ) . .
    أعظم وأجمل عمر يعيشه الانسان هو ( العمر مع الله ) .. في القرب من الله في التوبة والانابة ..
    في التغيير . .
    في الانتصار على النفس وملذّاتها . .
    هنيئا لك ( الحب ) . .
    نعم .. ألم تقرأ قول الله : " إن الله يحبّ التوّابين ويحب المتطهرين " ..
    فماذا يضرّك كلام الناس إذا كان الله ( يحبك ) ؟!
    هنيئا لك ( فرح الله بتوبة عبده ) ..
    فإنه ليس هناك عمل بفرح به الرب من عبده كمثل ( التوبة ) . .

    أخي الغالي . .
    رسالتك ذكرتني .. بقصّة موسى عليه السلام لما جاء يدعو ( فرعون ) إلى الاسلام ..
    لما جاء موسى عليه السلام يدعو فرعون .. بدأ فرعون يذكّره بالماضي " ألم نربّ: فينا وليدا ولبثت فينا من عمرك سنين . وفعلت فعلتك التي فعلت وأنت من الكافرين "
    يعيّره بأنه عاش في كنف ( فرعون ) ...
    يعيّره بأنه قتل نفساً . .
    فماذا قال موسى ؟!
    هل عصّب وغضب وتوترت أعصابه بسبب تعيير فرعون له بالذنب ؟!
    بالعكس كان هادئ البال . . قوي الحجّة " قال فعلتها إذاً وانا من الضالين . ففرت منكم لما خفتكم فوهب لي ربي حكما وعلماً وجعلني من المرسلين " !
    هكذا بكل بساطة . .
    نعم من قبل ( كنت ممثل ) ..
    من قبل ( كنت أحلق اللحية ) ..
    من قبل ( كنت لا أحفظ شيئا من القرآن .. )
    لكن الآن ..
    الحمد لله ..
    تركت التمثيل ..
    أرخيت لحيتي ..
    قصّرت ثوبي امتثالاً لأمر الله . .
    وأنا أستغفر الله مما مضى وأفتخر بما أنا عليه الآن .. فقط لأنني تبت إلى الله ليس لأحد آخر !

    أخي . .
    طبيعة الاستقامة على دين الله تحتاج إلى صدق مع الله ..
    إلى ثقة بالله . .
    إلى اعتزاز وافتخار بما هداك الله إليه . .
    إلى ( صبر ) ..
    لأن المؤمن لابد وأن يُبتلى ..
    ومن الابتلاء سخرية الناس واستهزاؤهم به ..
    لقد سخروا بمحمد صلى الله عليه وسلم وهو أعظم الخلق وأحبهم إلى الله ..
    وكان الله جل وتعالى يقدر أن يمنع عن عبده سخرية السّأخرين واستهزائهم به ..
    لكنه يعلّمنا نحن أتباع نبيه محمد صلى الله عليه وسلم .. أن المؤمن لابد وأن يُبتلى .. ولابد أن يصبر على الابتلاء ..

    أخي . .
    تقبّل كلامهم بروح المرح . .
    بروح التفاؤل . .
    اليوم هم يسخرون وربما بعد أيام يكتب الله هدايتهم على يدك ..
    إنك لا تدري . .
    فقد يكرمك الله بسبب صبرك على أذاهم .. أن يكتب الله هدايتهم على يدك .

    أمّا الوحدة . .
    فلماذا ( الوحدة ) ؟!
    ألست مع الله .. والله معك ؟!
    ماذا فقدت إذن ؟!
    اذهب لإمام المسجد . .
    اذهب لمراكز الدعوة . .
    احتك بهم .. اطلب صحبة الأخيار .. وثق أنهم موجودن في كل مكان .
    وثق أن الله يسخّر لك . .
    ألم يعش السملمون في مكة ( الوحدة ) و ( الغربة ) فأكرمهم الله بـ ( الأنصار ) ؟!
    فقط ابحث عن الصحبة الصالحة وجاهد نفسك ..

    وأكثر لنفسك من الدعاء ..
    واستطعم طعم التوبة ولذّتها . .

    والله يرعاك ؛ ؛ ؛




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •