النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    14 - 1 - 2012
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    103

    هل يشترط التقابض لاستلام المال المرسل عبر شركة الوسترن يونيون ؟

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أسعدك الله يا شيخنا الكريم وأقر عينك بما تحب

    أعذرني أولا على كثرة تساؤلاتي ولكني لا أريد أن أخطو خطوة حتى أعلم ما رأي علماء الشرع فيها خاصة ان كانوا ثقة مثلك يا شيخنا الطيب والحمد لله الذي سخرك لنا ورزقك من العلم ما تنفع به غيرك ان شاء الله

    سؤالي حول شركة الوسترن يونيون

    فكما هو معلوم يا شخينا انها مؤسسة تقوم بتحويل الأموال من بلد إلى آخر مقابل أجر

    فهل إرسال المال لشخص ما في بلد آخر عبر هذه المؤسسة يشترط فيه كذلك التقابض ؟؟؟

    حيث أنه يقوم الشخص بإرسال مبلغ من المال بعملة بلده ليستلمها الشخص المحول إليه في بلده بعملة بلده المختلفة عن الأولى

    فكيف يمكن تحقيق شرط التقابض في مثل هذه الحالة ؟

    هل يلزم أن يرسل الشخص المال في الوقت الذي يكون فيه الشخص الذي يريد الاستلام في فرع الشركة في بلده ؟ أم أنه لا حرج في الذهاب لاستلام المال في اليوم التالي او اي وقت اخر غير وقت الإرسال؟؟؟


    وهل يمكن الطلب من الشخص المحول تحويل المال الى عملة بلد المرسل إليه قبل القيام بعملية الإرسال حتى لا يكون هنالك حرج او إثم على المرسل إليه؟؟؟

    جزاك الله خير الجزاء ووفقك لكل معروف

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,234
    الجواب :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    آمين ، ولك بمثل ما دعوت .
    وغفر لك وعفا عنك .

    هذا تحويل مال ، وليس بيعا ولا تبادُل سِلع ، وليس مِن باب الصرف .
    وهذا جائز لا إشكال فيه ، إذا كان يُحوِّل المال مِن بلد إلى بلد .
    وهو يُشبِه " السَّفْتَجَةِ "
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله عن السفتجة : " السَّفْتَجَةِ " هُوَ أَنْ يُقْرِضَهُ بِبَلَدٍ لِيَسْتَوْفِيَ فِي بَلَدٍ آخَرَ ، فَيَرْبَحُ الْمُقْرِضُ خَطَرَ الطَّرِيقِ وَمَئُونَةَ الْحَمْلِ ، وَيَرْبَحُ الْمُقْرَضُ مَنْفَعَةَ الاقْتِرَاضِ .

    وسُئل علماؤنا في اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء في المملكة : ما حكم المال الْمُحَوَّل مِن عملة لعملة أخرى، مثلا أقبض راتبي بالريال السعودي، وأحوله للريال السوداني، علما بأن الريال السعودي يساوي ثلاثة ريالات سودانية ، هل هذا ربا؟
    فأجابوا : يجوز تحويل الورق النقدي لدولة إلى وَرق نقدي لدولة أخرى ، ولو تَفَاوَت العِوَضَان في القدر ؛ لاختلاف الجنس ، كما في المثال المذكور في السؤال ، لكن بشرط التقابض في المجلس، وقبض الشيك أوْ ورقة الحوالة حكمه حكم القبض في المجلس . اهـ .

    وأما ما تأخذه الشركة التي تقوم بالتحويل ، فقد اخْتُلِف فيه :
    قال الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ رحمه الله : اختلف كلام العلماء في مثل هذا، فمنهم من قال: هو حرام؛ لما فيه من الزيادة. ومنهم من قال: هو مكروه ومنهم من قال: بجوازه عند الحاجة؛ لأنه من جنس السفتجة؛ بشرط أن يكون ما يأخذه البنك بمقدار أجرته فأقل، ولم يكن هناك تحيل على الربا.
    والذي أراه في مثل هذا منع الزيادة مطلقاً؛ سداً للذريعة، وسد الذرائع أصل من أصول الشريعة . اهـ .

    والله تعالى أعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •