ما صحة هذين الحديثين ؟
" سر هذا الدعاء العجيب في تفريج الهموم والكروب "
عن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه عن النبي عليه الصلاة والسلام قال: " دعوة ذي النون إذ هو في بطن الحوت ( لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين ) لم يدع بها مسلم ربه في شيء قط الا استجاب له " حديث صحيح
قال الرسول صلى الله عليه وسلم : (لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين، أيما مسلم دعا بها في مرضه أربعين مرة فمات في مرضه ذلك أعطي أجر شهيد ، وإن برأ برأ وقد غفر له جميع ذنوبه)



الجواب :
الحديث الأول : رواه الإمام أحمد والترمذي والنسائي في الكبرى .

وقال الهيثمي : رَوَاهُ أَحْمَدُ، وَأَبُو يَعْلَى، وَالْبَزَّارُ، وَرِجَالُ أَحْمَدَ وَأَبِي يَعْلَى وَأَحَدُ إِسْنَادَيِ الْبَزَّارِ رِجَالُ الصَّحِيحِ غَيْرَ إِبْرَاهِيمَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ سَعْدِ بْنِ أَبِي وَقَّاصٍ، وَهُوَ ثِقَةٌ
وصححه الألباني ، وحسّنه الأرنؤوط .

والحديث الثاني : شديد الضعف ، إن لم يكن موضوعا .
قال عنه الألباني : سكت عنه الحاكم ، وكذا الذهبي ؛ مع أنه أوْرَد عمرو بن بكر السكسكي في " الميزان " وقال : " واهٍ ، أحاديثه شِبْه موضوعة ". وقال في " الضعفاء " : " اتهمه ابن حبان ". اهـ .

وقال محمد عمرو بن عبد اللطيف : سكت عنه الحاكم والذهبي . وهذا إسناد واهٍ جدا ، يُشْبِه أن يكون موضوعا . اهـ .

وما كان شديد الضعف أو كان موضوعا لا يَجوز أن يُقال فيه : (قال الرسول صلى الله عليه وسلم)
قال الإمام النووي : يَحْرُمُ رِوَايَةُ الْحَدِيثِ الْمَوْضُوعِ عَلَى مَنْ عَرَفَ كَوْنَهُ مَوْضُوعًا ، أَوْ غَلَبَ عَلَى ظَنِّهِ وَضْعُهُ ؛ فَمَنْ رَوَى حَدِيثًا عَلِمَ ، أَوْ ظَنَّ وَضْعَهُ وَلَمْ يُبَيِّنْ حَالَ رِوَايَتِهِ وَضْعَهُ ، فَهُوَ دَاخِلٌ فِي هَذَا الْوَعِيدِ ، مُنْدَرِجٌ فِي جُمْلَةِ الْكَاذِبِينَ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ . اهـ .

والله تعالى أعلم .

المجيب الشيخ / عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
عضو مكتب الدعوة والإرشاد