السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
الأخ الفاضل مهذب مشرف مشكاة الاستشارات هذه رسالة وصلت من خلال بريد الموقع أحد الإخوة يقول فيها :
رأيت فيها أن تكون الزوجة البارة الصالحة. الودود الولود ونحن نشتغل بنفس الشركة نتبادل الاحترام والمودة الصادقة . لم أكلمها في نية الزواج إلا بعض أصدقائي . منتظرا انقضاء مدة توقيف رخصة عملي وإعادة الحيوية والنشاط إلى أرجاء الشركة. صارحتني ذات يوم أن هناك طارق للباب بنية الزواج وأنها تتمنى شخصا آخر.
كتمت فرحي وأشرت أن تختار من يناسبها فأجابت(أنت) إطمئننتها انه كذلك أحاسيسي و نواياي وقلت يكون خيرا أن شاء الله .
أخبرت أهلي فقط للاستعداد للسفر لهدا الأمر بعد أسبوعين قبل المدة جاءت بالاستقالة وعليها علامات البكاء وعدم النوم وأن أهلها وافقوا مبدئيا وحددوا شهر نونبر موعدا للخطبة وتلومني لعدم
تحركي على الأرض و هدا الشخص يعمل بأمريكا وقد أشار عليها بترك الحجاب للظروف هناك وأنها ستخرج للشغل ندا للند كما هو الحال هناك .
انتقلت عدوى السقم والحزن إلي و لاأدري ما العمل , كلمت ولي أمرها وأمها كل على حدا دون جدوى . نريد نحن الاثنين إرشادا في الأمر والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته