النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    15-07-2010
    الدولة
    بلد مسلم
    المشاركات
    47

    خاطبي يطلب منّي أمور محرمة فرفضت وانفصلت عنه فهل فعلي صواب ؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    انا فتاة عمري 21 سنة تقدم لي شاب لخطبتي فوافقت وبعدين كنا نتكلم في الهاتف كان يطلب منى ان نلتقي ولما اقول له لا اقدر لا استطيع عائلتي تمنعني يزعل علي وفي مرة اصر علي كثير التقيت به وكان يشد يدي وقام بتفبيلها فانا زعلت منه وبعدين خدثت بيني وبينه مشاكل وكان لما يكلمنى باهاتف يقول لي كلام ما يجوز ان يقوله لي لانني اجنبية عنه لما اقول له ما يجوز تكلمني هذا الكلام يقول لي حتى نتعرف على بعضنا أكثر وفي مرة احرى رفضت ان التقي به لانه كان يطلب منى ان انزع خماري ويلعب بشعري فانا كرهت من تصرفاته فنفصلت عنه لاني خفت ان ارتكب الاشياء المحرمة مع انني حاولت ان اغيره للافضل لكن دون فائدة لما اقول له اريد ان تكون خطوبتنا فيما يرضي الله بيزعل من كلامي فهل ما قمت به صحيح ام انا غلطانة ارجوكم افدوني

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    23-05-2002
    المشاركات
    5,463

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
    وأسأل الله العظيم أن يختار لك نا فيه خيرك وصلاحك وقرّة عينك . .

    أخيّة . .
    الحياة الزوجية هي علاقة ( مسؤولية ) و ( أمانة ) وفي نفس الوقت هي ( علاقة عبادة ) .
    ولذلك كل طرف في هذه العلاقة بحاجة إلى شريك يُدرك معنى المسؤوليّة ويكون أهلاً للعون على شأن هذه العبادة . .

    ولذلك علّمك النبي صلى الله عليه وسلم كيف تختارين شريك حياتك . .
    وعلّمنا جميعاً كيف نصون ( العلاقة ) بين الذّكر والأنثى ونحافظ عليها في إطار ( الطهارة والنقاء ) . .
    أمّأ الاختيار فقد أوصاك النبي صلى الله عليه وسلم بقوله : " إذا خطب إليكم من ترضون دينه وخلقه " .
    يعني الشاب الكفؤ للقيام بحق الزوجيّة والزواج هو من يكون في غالب حاله أنه معظّم لحقوق الله ومحارمه ، وفي نفس الوقت معظّم لحقوق الناس قائم فيها بما يحبه الله ويرضاه .

    واما صيانة العلاقة بين الذّكر والأنثى . . فإن الدين يعلّمنا أن من صيانة المرء نفسه وصيانة الأنثى نفسها أن لا تكون هناك علاقة بينها وبين أحد خارج ( إطار الزوجيّة ) . .

    الخطوبة بلا عقد ليست إطاراً شرعيّاً يسمح للطرفين بالجلوس والتباسط والتلامس مع بعضهما . .
    الخطوبة بلا عقد لا تجوّز للطرفين أن يتكلما بالكلام الذي يكون بين الزوجين ولا أن يلمس بعضهما مفاتن الآخر أو عورته . .

    ولذلك نصيحتي لك . .
    إن كان هذا الشاب ممن تثقين بدينه ومحافظته على الصلاة وفرائض الله ..
    وممن تثقيم بأخلاقه وحسن تعامله . .
    فاطلبي إليه أن يخطبك من أهلك ويتم العقد بينكما . .

    أمّا البقاء والتواصل معه وأنتما أجنبيان عن بعضكما هو خطوة من خطوات الشيطان . . وقد لاحظت كيف يصل بكماالشيطان خطوة خطوة إلى المنكر من باب ( المعروف ) !

    حماك الله وكفاك . .

    والله يرعاك ؛ ؛ ؛




  3. #3
    تاريخ التسجيل
    15-07-2010
    الدولة
    بلد مسلم
    المشاركات
    47
    بارك الله فيك اخي مهذب
    فانا انهيت خطوبتي معه لاني لا اثق بمحافظته على الصلاة ولا باخلاقة ولا بحسن تعامله
    والحمد لله انا الحين مرتاحة
    اتمنى من الله ان يرزق جميع شبابنا وشباب لمسلمين بازواج وزوجات صالحين يخافون الله

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •