النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    30 - 11 - 2003
    المشاركات
    448

    تقول : زوجي يهجرني ولا يهتم بي فهل أطلبه الطلاق ؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
    الأخ الفاضل مهذب مشرف مشكاة الاستشارات هذه رسالة وصلت من خلال بريد الموقع لاحدى الأخوات تقول فيها :
    السؤال: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    تزوجت قبل عشر سنوات عن طريق ترشيح أحد زملاء العمل لي لصديقه الذي يعمل بنفس المؤسسة وانا لا اعرف كليهما وهما لايعرفاني فقط أذهب لصديقتي التي تعمل معهم في نفس المكتب , تم الزواج سريعاً رغم ضعف امكانيات الزوج , رضيت بالقليل جداً في المهر والهدايا رغم عدم رضاء أمي واخواتي فحسب فهمهن انا صغيرة وجميلة لماذا اتنازل , انا طبيعتي لا احب الماديات رغم ان والدي ميسور لكن افضل المعيشةالمتوسطة والملبس الوسط والمأكل الوسط .
    بعد الزواج اجببته كثيرا وقدمت تنازلات مادية ومعنوية كثيرة حتى نبدأحياة مستقرة . سكنت مع اسرته التي اذاقتني من صنوف العذاب ما قابلته بالحسنى والحمد لله , كان كثير السفر قد يسافر لعدة اشهر 6 او 8 ثم يعود ليمكث معي 3ايام أو اسبوع صبرت على ذلك , سألته انا يأخذني معه في سفره لأن عدم استقراره يحول دون حدوث الحمل , تعلل ان مكان عمله غير لائق لعائلة , جرى المال في يديه وبعد 3 سنوات قرر طلاقي دون مشاورتي لان اسرته تخشى عليه فوات العمر دون اولاد, فهو اكبر مني باكثر من 10 سنوات وقد شارف على 40 عام , ولكن ليس مشكلتي انه تزوج متأخرا وليس مشكلتي أنه غير مستقر كما قرر الاطباء ان هذا هو سبب عدم حدوث الحمل , طلقني وانا اترجاه ان يتركني جارية عنده لكنه رفض وقال ان الله لم يجعللنا قسمة , وكل واحد يشوف مصلحته . مكثت 5 سنوات ارفض فكرة الزواج لما لحقني بهمن ظلم وكنت اقول المؤمن لايلدغ من جحر مرتين , واستمرت ملاحقات اخواتي وجدتي بضرورة الزواج , وان لا اظل مطلقة , وبعد الحاحهم ومضايقاتهم , علما بانني اعمل ومرتبي كبير جدا ولست عالة عليهم ولكن من اجل الوضع الاجتماعي , اضطررت للتفكير في تكرار التجربة وصرت افكر في كل المتقدمين وما اكثر عيوب الرجال في هذا الزمان , الى ان التقيت صدفة بشخص يقدم لي المساعدة في امكانية تسهيل امرعلاج اختي خارج البلاد واذا به يتقدم للزواج مني , اكبرت وقفته بجانبنا رغم انه لا يعرفنا هو اصغر مني بعامين ، متزوج 3 مرات مطلق أمرأتين وعنده أطفال ، وعنده زوجة وأبناء .
    وقفت كثيرا في طلاقه الكثير لكنه حاول ان يبرر ولم اقتنع بكلامه , وافقت وانا اعرف عيوبه تماما , هو يتيم الابوين ولم ينشأ في اسرة , ظل يتنقل بين اخواته وعماته دون استقرار الى ان كبر .
    منذ عمره 15 ذهب للجهاد , واظن هذا من عدم وجود الاسرة , تزوج للمرة الاولى وهو في السنة الاولى من الجامعة واظن هذا ايضا يرجع الى عدم استقرار نفسيته ثم طلق ثم تزوج ثم طلق وزوجته الاخيرة تزوجها تحت الحاح اسرته وهي في قرية بعيدة عن مدينتنا ومكان عمله , كنت اعلم كل هذا ولكنى اردت ان اكون نقطة تحول في حياته واعوضه الاسرة التي لم يعرفها. ويشعر بالاستقرار الذي لايستطيعه .
    ومنذ اول يوم زواج تركني وخرج لعمل سياسي وعاد بعد منتصف الليل واصبح هذا ديدنه حتى الآن وعذره ان البلاد تمر بمنعطف خطير ولابد من التضحية , نحن الان متزوجان منذ شهرين ونصف قد لا يكون مكث معي 15 يوم فيها فهو كثير السفر لأعمال سياسية وإذا كان مقيما في البلد لا يأتيني إلا يأتي بعد منتصف الليل ,وعندما يأتي لايعتذر عن غياب أو تأخير ولايسألني كيف قضيت يومي
    فهو لاينفق علي ويكون كل همه ان يأخذ حقه الشرعي دون معرفة استعدادي او غضبي أو رضاي ثم يبدأ في طلباته من مساج له وغسيل ومكواة واخراج مواد من الانترنت لكتب يقوم بتأليفها اعمل كل ذلك كالخادمة دون شكرا أو سؤال عن حالي فانا اكون بانتظاره طول اليوم .
    كل ما يهمه هو راحته هو فقط , كما لديه وهم انه شخص مهم وناجح جدا وذكي جدا ومرموق من المجتمع وانا لا ارى شئ من هذا في شخصيته واكيد لم اشعره بذلك .
    اخذت اجازة زواج شهر ونصف لم اقضها الا في الانتظار والتفكيروالبكاء وهو لايشعر بي .
    يقول انه رجل شوري وهو يرغمني على السكن مع اسرتي ويرغمني بتحضير رسالة الماجستير – هو لدية دكتوراة – ويختار لي حتى موضوع الرسالة وانا لا ارغب فيه .
    ورغم كل هذا فوجوده اصبح يمثل محور حياتي خاصة ان اسرتي الصغيرة كل انشغل بحياته الخاصة .
    الآن له اكثر من اسبوع موجود في مدينتنا ولايأتي للمنزل كان مقررا ان يسافر ترجيته ان لا يسافر لان زوجته قادمه ولن نتلاقى قبل 4 شهور ولان هذه ايام التبويض وانا حريصة ان يتم حمل يلهيني عنه , اعتذر بانه مسافر في مهمة .
    لقد وجدته رجل كل همه في مصالحه فقط ولا يهتم بغيره الا لمصلحة . ولم يسافر لسبب لم اعرفه ولم يحضر للمنزل اكثر من اسبوع . كما ان زوجته الاخري سوف تحضر مدينتنا لتقضية الاجازة المدرسية , وهو لم يخبرها بزواجه رغم اني اشترطت عليه علمها لاوافق عليه , ويبدو انه لم يفعل لذلك
    علي ان انساه 4شهور حتى لا اسبب له المشاكل وكأنني انا التي تزوجته وليس العكس . وليست المشكلة انا انساه فانا عمري 39 عام واريد ان انجب طفلاً يملأ حياتي الفارغة .
    فهل تنصحوني ان اطلب الطلاق ام اصبر عليه لاادري حتى متى ؟
    فهو مذبذب في قراراته وهو الان يسعى لفرصة عمل خارج البلاد بعدها يستطيع اخبار زوجته واستقراري معه ولكن متى هذا لا احد يعلم .
    غير ان غيابه طيلة هذا الاسبوع لم يتصل بي وعندما اتصل انا يقول انه مشغول وسوف يرجع لي لاحقاً ولايرجع نصحتني اختي لكرامتي ان لا اتصل به مجددا وكل يوم لا ادري هل يأتي ام لا مما سبب لي الحرج مع اسرتي علما اننا نسكن مع اسرتي بناء على رغبته كما انني قمت بكل تكاليف الزواج واسرتي لايعلمون هذا الشئ .
    صرت اشك الآن انه انتهازي واناني .
    يخشى ان تعلم زوجته وانا لن اشعرها بشئ وهو سافر لها 3 مرات بعد الزواج مني ولم اتصل عليه طيلة فترة اقامته هناك وقد اعجب بهذا التصرف مني , ولا ادري لماذا لا يأتي رجل لزوجته وهو معها في منطقة واحدة .
    امي واخواتي اصبحن يتحدثن عن سحر ووجود قرين خاصة ان زواجي الاول انتهى بدون سبب وهن مصرات ان اتعالج بالرقية الشرعية عند شيخ وانا لا أؤمن بهذا فكل مافي الأمر أن هذا الرجل غير مسئول وتعود على حياة الفوضى وقد كان يخطط للسفر خارج البلاد قبل اجازة المدارس حتى لا يجمعنا الزوجتين في منطقة واحدة وعندما لم يتحقق له ذلك وخشي ان تعلم زوجته اراد ان يتنكر لي ويجبرني على نسيانه هذه الفترة حتى لا اسبب له مشكلة, رغم انه يعلم انني اتفهم وضعه وبامكاني القبول باي وضع دون بعد قليل نقاش وان لم اقتنع لدرجة انه يصفني (بالصحابية)
    فلا اجد تبرير لاختفائه عني بهذه الصورة مهما كانت المشكلة التي تواجهه وكأنه ندم علي الزواج مني أو شعر انه تسرع , و يبدو ان هذا الرجل لا يستطيع حل مشاكله بصورة صحيحة وتسيطر عليه افكاره الخاطئة ولايقبل رأي آخر , وهو جبان يهرب من مواجهة المشكلة ويجبر الاخرين على الامر الواقع
    مع اننا لا اشكالية بيننا وانا اوافقه ان لا اخبر زوجته طيلة هذه الاشهر فلماذا اختفى هكذا واين حقي كزوجة ؟ على الاقل حتى تحضر زوجته ؟
    الأمر الطبيعي أن يعوضني هذه الايام لا ان يختفي . الا يخشى الله وهو من ادعى التدين والخلق ؟
    وإن كان لايملك ما ينفقه علي فأين حقي في المبيت أو على الأقل ان يعتذر ويستأذن عن عدم حضوره لا أن يشرد . حقيقي ما يؤلمني انه لايرد على هاتفي ويتجاهلني كأنني اطارده أو كانني أمرأة غريبة عنه , اليس لي حق أن اعمل اين هو ؟
    مهما كانت اهمية عمله ؟ ان هذا التصرف ارفضه من اخواني الصغار فكيف برجل مثله لديه واجبات يتجاهلها .
    كما ان صديقه اتصلت به مرة لأعلم اين زوجي بعد ان قفل هاتفه وتركني وحدي لمنتصف الليل قبل ان انتقل للسكن مع اسرتي وقبل ان اعلم عنه عدم المسئولية فخشيت ان يكون اصابه مكروه ,فاتصلت قلقلة بصديقه الذي عبر لي عن رفضه
    لما يقوم به زوجي من كثرة اشغال تلهيه عن بيته, وقال انه يشاركه نفس المهام ولكنه يعلم ان لزوجته واسرته عليه حق . وقال لي مهما كانت واجباته يجب ان يصل المنزل بعد صلاة العشاء بأسوأ تقدير .
    وانا ارى حولي اخواتي وصديقاتي وقريباتي وهن ينعمن بقرب ازواجهن حتى الرجل الامي عندنا يعرف واجباته تجاه اسرته وزوجته فكيف بهذا الدكتور المتدين المجاهد يعاملني بهذه الصورة وانا عروس؟؟ وهو يدعي انه يحبني؟
    يمكنني ان اتجاهله كما يتجاهلني ولكن اصبحت اهيئ نفسي لحياة جديدة انتظر فيه االذرية خاصة ان عمري في مرحلة حرجة ولو انني لم ارتبط بهذا الرجل لارتبطت بغيره مما يهيئ لي حياة افضل واستقرار وزوج امام هذا المجتمع الذي زوجوني من اجله ,واطفال باذن الله .
    ليس لدي متسع من العمر حتى انتظر فانا لست ابنة عشرين عام
    فهل اطلب الطلاق ام انتظر الفرج من الله ؟ هو الان اكثر من 10 ايام لايرد على التلفون ولا على الرسائل ولا ادري فيما يفكر , هل يريد ان يجبرني على نسيانه هذه الفترة كما قال ؟ يمكن هذا بالتفاهم وليس بهذه الطريقة وهو يعلم انه لامانع لدي ويمكن ان اطيعه في كل شئ وان لم اقتنع به ارضاء له فقط ولكن يتم ذلك بالتفاهم لا بلي الذراع .
    امي اخواتي يرفضن فكرة الطلاق مخافة كلام الناس فقط وحسب كلامهن علي ان اصبر ولا اشمت فيهم الناس . انا لا يهمني كلام الناس وانا لم اذنب اذا طلقت للمرة الثانية , ولكني قبل قرار الطلاق اريد توجيهكم هل يمكنني اصلاح هذا الرجل مثلما كنت اظن , وهل اضحي بفرصتي الضيقة في الانجاب واتوكل على الله , ام احسم الامر من هذا المنطلق , عمري الذي قارب الاأربعين ؟
    كما اريد ان تفيدوني هل هذا الرجل مراوغ ومحتال ام هي الظروف التي عاش فيها هي التي جعلته هكذا ويمكن احتوائه واصلاح الاعوجاج في شخصيته ؟ . افيدوني جزاكم الله خيرا
    جعل الله ذلك في ميزان حسناتكم
    آسفة جدا فان افكاري مضطربة كما هي نفسيتي تماما فارجو المعذرة لعدم تنسيق الافكار
    خُلِق الإنْسَان في كَبَد ، في مَشَقَّة ومُكابَدَة في هذه الْحَيَاة الدُّنْيا ، ومِن مَنْظُومَة تِلْك الْمَشَقَّة ما يَمُرّ بِه الإنْسان في هذه الْحَيَاة مِن شِدَّة ولأْوَاء ، يَتَصَرَّف في بعضها ، ويَقِف أمَام بعضِها الآخَر حائرًا متلمِّسا مَن يأخُذ بِيَدِه ، ويُشِير عَلَيْه بِما فِيه الرَّشَد .
    فيُضِيف إلى عَقْلِه عُقولاً ، وإلى رأيه آراءً ، وإلى سِنِيِّ عُمرِه سِنِين عَدَدا ، حَنَّكَتْها التَّجارُب وصَقَلَتْها الْحَيَاة ، فازْدَادَتْ تِلْك العُقُول دِرايَة ، فأصْبَحَتْ نَظرتها للأمُور ثاقِبَة ، فَهْي أحَدّ نَظَرا ، وأبْصَر بِمواقِع الْخَلَل ، وأكْثَر تقدِيرا لِعَوَاقِب الأمور ، خاصَّة إذا انْضَاف إلى تِلْك العُقُول تَقوى الله ، فإنَّها حينئذٍ تَتَفَرَّس في الوُجُوه ، وتُمَيِّز الزَّيْف .
    قال تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ تَتَّقُوا اللَّهَ يَجْعَلْ لَكُمْ فُرْقَانًا) [الأنفال:29] .
    وكَانَت العَرَب تُولِي الرأي اهْتِماما ، وتَرْفع له شأنا ، ولِذا خَرَجَتْ هَوازِن بِدُريْد بن الصِّمَّة ، وكان شَيخا كبيرا ليس فيه شيء إلاَّ التَّيَمُّن بِرَأيه ومَعْرِفَتِه بِالْحَرَب ، وكان شَيْخًا مُجَرَّبًا وما ذلك إلاَّ لأهميَّة الرأي والْمَشُورَة عند العرب .
    وقد جاء الإسلام بِتَأكِيد هذا الْمَبْدأ ، فَكَان مِن مبادئ الإسْلام : الشُّورَى . فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يُشَاوِر أصحابه ، وكان يأخذ بِرأيِهم فيما لم يَنْزِل فيه وَحْي .
    وكان يَقول : أيها النَّاس أشِيرُوا عليّ .


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    23 - 5 - 2002
    المشاركات
    5,477

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
    وأسأل الله العظيم أن يفرّج همك ، ويكفيك شرّ ما أهمّك ...

    أخيّة . ..
    المتدين والمجاهد والدكتور .. مثله مثل الناس لا يمكن أن يكون ( ملاكاً ) بما حصّله من العلم والمعرفة إلاّ أنه ينبغي على مثله أن يكون سلوكه أكثر انسجاماً مع ما يعتقده ويعلمه .

    قرار الزواج ينبغي أنيكون قراراً مسؤولاً واضح الهدف ..
    فليس القصد من الزواج هو الزواج فحسب أو( ظل رجل ولا ظل حيطة ) كما يقال !
    ولذلك ابتداءً كان ينبغي أن يكون قرارك قرارً مبنيّاً على معطيات واضحة ..
    تعرفين أنه مطلق ..
    وأنه أراد الزواج بالسرّ ..
    وأنه إنسان مشغول كثير الاهتمامات والمهام ..
    وهذا يعني أنك قبلت به على حاله ..
    يعني أنك قبلت بذلك وانتِ تدركين تبعات الارتباط بـ ( السرّ ) ..

    لكن وما دام الأمر كما وصفتِ..
    فحدّدي أمرك .. هل هدفك ( الأولوي ) في الزواج ( الولد ) .. أم هدفك الأولوي مشاعرك ورغباتك وحاجتك . ..
    إذا حدّدت هدفك بوضوح فبالتأكيد تستطيعين أنتتخذي قرارك على ضوءوضوح الهدف عندك ..
    هل البقاء معه يحقق لك هدفك ؟!
    عملية الاصلاح والتغيير عملية طويلة وتحتاج إلى ( عامل زمني ) وصبر وجهد واحتساب .
    وهي عمليّة غير ( مؤكّدة ) النتائج ..
    غير أن فائدة الانسان منها في قدر الاحتساب وصدق الاعتماد على الله مع التجديد في المهارات والاساليب مما يزيد المرء خبرةوتجربة .

    لذلك لا أستطيع أن اقول لك استمرّي معه أو لا تستمرّي ..
    إنما حدّدي هدفك من الزواج بوضوح ..
    ثم انظري هل الواقع ( بظروفه الحاليّة ) يساعدك على تحقيق هدفك ..

    لا تجعلي الآخرين هم من يختارون عنك قراراً مهما في حياتك سواء في الارتباط أو حلّه ..
    نعم استفيدي منمشورات أهل الراي والحكمة ..
    لكن لا تتبّعي رضا الناس ..
    أكثري من الدعاء مع الاستغفار ..

    والله يرعاك ؛ ؛ ؛




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •