النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    8 - 4 - 2010
    المشاركات
    13

    أخاف إذا تفاءلت أن يحدث لي عكس ما أتمناه

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اخي مهذب انا فتاة اخاف من التفائل حيث انني تفائلت في امور كثيره ولاكن للاسف يقع العكس
    حتى صرت اخاف من التفائل واذا قلت سوف اتفائل بالخير خفت ان يحصل غير ماتمنيته فينكسر قلبي ويتحطم ربما لانني لاعلم مفهوم التفائل الحقيقي
    ارجوك اخي ساعدني ولك جزيل الشكر

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    23 - 5 - 2002
    المشاركات
    5,477

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
    واسأل الله العظيم أن يشرح بالإيمان صدرك ، ويرزقك برد اليقين . .

    أخيّة . .
    أحياناً نحن نخلط بين ( التفاؤل ) و ( الأمنيات ) . .
    فنتمنى أشياء وأمور ونتوقع أننا ( متفائلون ) لمجرد الأمنية .. فحين لا تتحقق .. نقول أننا تفاءلنا ولم نستفد شيئا . .

    التفاؤل في معناه الكامل هو ( حسن الظن بالله ) . .
    فحين نحسن الظن بالله فإننا نثق الله لا يختار لنا إلاّ ما فيه الخير لنا حتى لو كان الأمر على عكس ما نتمنّى . .

    مثال :
    طالب يدخل في دراسة جامعيّة وهو يتفاءل أن الله سيوفقه ويكون من الأوائل على دفعته ، ويبذل لذلك كل سبب من اجتهاد ومذاكرة وإداء للواجبات والبحوث على قدر ما يمكنه منه اجتهاده . .
    ثم في آخر المطاف يجد أنه لم يكن واحداً من أوائل ( الدّفعهة ) ..
    فهل نقول أنه تفاءل ولم يستفد ؟!
    لا بل تفاؤله يجعله لحظتها يوقن أنه ما دام بذل الأسباب ولم يتحقق له ما يتمنى ويريد فمعنى ذلك أن الخير كل الخير فيما كتبه الله له .

    هذا هو التفاؤل ..
    أن تبدأ العمل بروح ( التفاؤل ) فإذا جئت عند النتائج لا تقل ( ليتني لم أتفاءل ) بل قل : قدر الله وماشاء فعل ..

    التفاؤل مثل صمّام الأمان من الوقوع في الإحباط . .
    أكثر من يقع في الإحباط ليس المتفائلون بقدر ما يقع فيه ( المعتمدون ) على أنفسهم ( المحسنين الظن بجهدهم ) !
    لذلك هم يُحبطون ..
    لكن المؤمن يبدأ بتفاؤل وينتهي بـ ( الرضا ) . .

    تفاءلي أن الله يعطيك ويحقق لك ما تتمنين
    وابذلي لكل أمنية ما يمكنك بذله من الأسباب وأنت واثقة أن الله يعطيك ..
    لأن العمل بهذه الروح يعطيك دافع الاستمرار والابداع . .
    وحين تبذلين كل سبب ممكن ولا يتحقق لك ما تريدين فاعلمي أن لله حكمة في ذلك وتفاؤلك يدفعك لحظتها للرضا . .

    والله يرعاك ؛ ؛ ؛




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •