النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    17 - 8 - 2009
    المشاركات
    1,103

    حكم نقل كلام المبتدعة بحجة أن بعض الأئمة استدل بالإسرائيليات وأبا هريرة سمع للشيطان


    سماحة المعلم و الشيخ الفاضل الدكتور عبد الرحمن السحيم
    نضر الله وجهكم و رضى الله عنكم

    أستأذن سماحتكم بسؤال

    أنتشرت في الأونة الأخيرة (كما لا يخفى عليكم) نشر كلام المبتدعه و الصوفية, فحذرت مسلم منهم و قمت بنقل فتوى لسماحتكم المباركة القيمة و تحذيركم من الاستماع لاهل الأهواء و البدع.
    و لكن قام بالرد علي يقول بجواز ذلك و احتج بان تفسير ابن كثير ملاء بالإسرائيليات.
    و قال أيضاً (في حديث ابي هريرة حينما امسك بالشيطان دليل على انه يجوز لي الأخذ عن الشيطان نفسه أمور الإيمان و العقيدة فكيف لا انقل كلام حتى غير المسلمين )او كما قال.اهــ

    اسأل الله جل و علا أن ينضر وجه شيخنا
    و أن يجعله غصه في حلق أهل البدع
    و أن يحبب فيه أهل التوحيد
    اللهم ارضى عليه و ارضه و حبه و حبب فيه من تحبه
    و أدخله الجنة

    قال شيخنا عبد الرحمن السحيم -نضر الله وجهه-:

    حينما يَكْبو الجواد كَبْوَة ، وتَزِلّ القَدَم زَلَّـة ، ويَهفو الإنسان هَفْوَة ، فإنه له واعِظ مِن نفسه يأتيه باللوم والندم ..
    تلك هي النفس اللوامة التي أقْسَم بها ربّ العِزّة سبحانه ..
    فإذا تحرّكت عنده تلك الـنَّفْس ، أيْقَظَتْ القَلْب ، وبَعثَتْه على التوبة ، والفِرار مِن الله إليه ...


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,225
    الجواب :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    آمين ، ولك بِمثل ما دعوت .

    كلام الشيطان لم يعتمده أبو هريرة رضي الله عنه إلاّ بعد أن أقرّه رسول الله صلى الله عليه وسلم ، حينما قال له : " صَدَقَك وهو كذوب " .
    فمن الخطأ القول بـ(أنه يجوز لي الأخذ عن الشيطان نفسه أمور الإيمان والعقيدة فكيف لا انقل كلام حتى غير المسلمين) ؛ لأن الأخذ عنه لم يكن ابتداء ، وإنما كان بإقرار النبي صلى الله عليه وسلم ، وإقرار النبي صلى الله عليه وسلم جزء مِن سُنّته .

    وعلى المسلم أن يُنظِّف الطُّرُق إلى قلبه ، فلا يَستمِع إلى صاحب هوى ولا إلى صاحِب بِدعة ، فإن السلف ينهون عن ذلك أشدّ النهي ، ويقولون : الـشُّبَـه خطّافة .
    ويُحذِّرون مِن الاستماع على الباطل ؛ لأن الإنسان لا يَدري ما يَعْلَق بِقَلْبِه منه .
    قال ميمون بن مهران : ثلاث لا تَبْلُوَنّ نَفْسَك بِهِنّ : لا تدخل على السلطان ، وإن قلت آمُره بِطاعة الله ، ولا تُصغينّ بِسَمعك إلى هوى ، فإنك لا تدري ما يَعْلَق بِقَلْبِك منه ، ولا تدخل على امرأة ، ولو قُلتَ أُعَلِّمُها كتاب الله .

    ولا يُنصَح طالب العِلْم المبتدئ بقراءة كلام أهل الأهواء ، فَكم ضلّ مِن شاب ، وزَلّ مِن طالب عِلْم بسبب قراءة كُتب أهل الضلال .
    وقد يَقرأ طَالِب العِلْم كلام أهل الأهواء بِحُجَّة قُوّته العِلْمِية أوْ غير ذلك مِن الحجج . وهذا خلاف ما أمَر به النبي صلى الله عليه وسلم ، فإن النبي صلى الله عليه وسلم أمَر بالابتعاد عن مواطِن الفِتن ، فقال عليه الصلاة والسلام : من سمع بالدجال فَلْيَنْأ عنه ، فو الله إن الرجل ليأتيه وهو يحسب أنه مؤمن ، فَيَتْبَعه مما يَبْعَث به مِن الشُّبُهات . رواه أحمد وأبو داود . وصححه الألباني والأرنؤوط .

    ووُجود الإسرائيليات وبعض الأحاديث الموضوعة في بعض كُتب التفسير أو في بعض كُتب السنة ، لا يُسوِّغ قراءة كلام أهل البِدَع والأهواء ؛ لأن العلماء نبّهوا إلى المنهجّ الْمُتَّبَع في كُتبُهم .
    فابن كثير على سبيل المثال نبَّـه إلى المنهج الْمُتَّبَع في التعامل مع الإسرائيليات .

    ويجوز الانتفاع بِما لدى بعض أهل الأهواء مما وافَقوا فيه الحق ، وهذا ليس مجالا مفتوحا لكل أحد ، وإنما هو لِطالب العِلْم الْمُتمَكِّن ، الذي يُميِّز الصحيح مِن السقيم ، والذي لا يَلْتَبِس عليه الأمر ، ولا يشتبه عليه الحق بِغيره .
    كما أن في أقوال أهل السنة وعلومهم ما يُغني عن أقوال أهل البِدع ، وفلسفة أهل الباطل .
    وعلى طالب العِلْم أن يشتغل بتأصيل نفسه قبل أن يشتغل بغير ذلك .

    وهل بُلِيَت الأمّة إلاّ بِنَقْل وترجمة علوم وفلسفات اليونان ، بِحُجّة الاستفادة بِما لدى الآخَرين ؟!

    وهل انتهينا مِن مُطالَعة علوم المسلمين الأصيلة حتى ننتقل إلى أقوال أهل البِدَع والإسرائيليات ؟



    وسبق :
    ما حكم الأخذ بالإسرائليات
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=46490

    والله تعالى أعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •