السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
شيخي الكريم سبق و سألتك عن الاستغفار و غيرها و مسألة تعدادها لها أم لا يجب و الحمد لله أخذت جوابك لكن في حالة الصلاة على النبي هل يشترط أن تكون هذه الصلاة بتحرك الشفتين على حسب القول أن هناك ملائكة خاصة بتسجيل هده الصلاة و لا يكون إلا بتحريك الشفتين أي لا تكتمها مع نفسك فمثلا قد تكون في الطريق أو ما شابه هل تضطر لدلك
و جزاكم الله خيرا



الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

وجزاك الله خيرا .

الأذكار وقراءة القرآن لا بُدّ فيها من تحريك الشفتين .

والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم من الأذكار ؛ لأن مَن ذَكَر النبي صلى الله عليه وسلم ذَكَره الله ، كما في قوله عليه الصلاة والسلام : مَنْ صَلَّى عَلَيَّ وَاحِدَةً صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ عَشْرًا . رواه مسلم .

ولأنه عليه الصلاة والسلام لَمَّا سُئل : كَيْفَ نُصَلِّي عَلَيْكَ ؟ قَالَ : قُولُوا : اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى أَزْوَاجِهِ وَذُرِّيَّتِهِ ، كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ وَبَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى أَزْوَاجِهِ وَذُرِّيَّتِهِ ، كَمَا بَارَكْتَ عَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ . رواه البخاري ومسلم .

فأرشدهم إلى القول ، وذلك بقوله : " قُولُوا " .

والله تعالى أعلم .

المجيب الشيخ / عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
عضو مكتب الدعوة والإرشاد