كل الناس يغدو
أيام تمضي وأسابيع تمر والشهر والسنة تجريان
والعمر يمضي بنا
أتذكر حديث النبي صلى الله عليه وسلم :
( كل الناس يغدو ، فبائع نفسه فمعتقها أو موبقها )
حديث صحيح رواه مسلم
أتذكر هذا الحديث وأشاهد الناس وهي تجري وراء أشغالها وأعمالها وأرزاقها
كلهم يجرون ويركضون
بعضهم حريص أن يكون ماله حلال
لذلك يحرص على أن يكون مخلصاً في عمله فيؤديه كاملاً
والبعض الآخر لا يفكر بمسألة الحلال والحرام هذه
هدفه أن يجني المال فقط
والغاية عنده تبرر الوسيلة
ينسى أو يتناسى يوم الحساب
يغفل عن الموت وهو آتيه لا محالة
مهما اختلف الناس في سيرهم في هذه الحياة فإنهم أخيراً ينقسمون الى قسمين لا ثالث لهما :
بائع نفسه فمعتقها
أو موبقها
الأول باع نفسه لله
وحكّم شرع الله عز وجل في كل شؤونه
في عباداته
ومعاملاته
وعلاقاته
لأن للعبادة الصحيحة أثر لابد أن يظهر على صاحبه في معاملاته وتصرفاته مع الآخرين
فيشعر بآلامهم ويرحمهم ويحسن إليهم ويتغافل عن زلاتهم وأخطائهم
فيا ربنا
يا رب كل شيء
أعنا على ذكرك و شكرك وحسن عبادنك
أعنا على الاستقامة
وأعنا على مجاهدة أنفسنا
اللهم توفنا وأنت راض عنا
اللهم آمين
وآخر دعونا أن الحمد لله رب العالمين