النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    14-01-2012
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    103

    هل يفوت على المرأة أجر الجلوس لذِكر الله إلى شروق الشمس إذا انتقلت إلى سريرها ؟

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

    أثابك الله خيرا شيخنا الكريم على عملك الطيب

    أريد بعد إذنك الحصول على جواب لسؤال وهو كالآتي:

    إذا صلت المرأة صلاة الصبح في غرفتها عملا بوصية الرسول صلى الله عليه وسلم ان صلاتها في بيتها خير لها ثم بعد أذكار دبر الصلاة قامت من على سجادتها وتوجهت الى سريرها في نفس الغرفة طبعا وقعدت تذكر الله تعالى الى حين طلوع الشمس ثم رجعت الى سجادتها وصلت ركعتين رجاء تحصيل ثواب الحجة والعمرة التامة

    فهل فعلها صحيح وجائز أم يلزمها البقاء على سجادتها بعد صلاة الصبح وهي تذكر الله تعالى الى حين شروق الشمس وعدم النهوض الى فراشها ؟ مع الإشارة الى انها تفعل ذلك حيث أن البرد في تلك الأوقات يكون قارسا فتقعد على سريرها وتتغطى بغطاء الى حين شروق الشمس

    أقر عينك بما تحب يا شيخنا الطيب

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31-03-2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,155
    الجواب :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    آمين ، ولك بمثل ما دعوت .

    إذا كان الانتقال يسيرا ، فيُرْجَى أن يَدخل في الحديث .
    أما الخروج من المكان ، أو الانتقال الكثير ، فالذي يظهر أنه لا يدخل تحت الحديث .

    وسبق :
    مَن يتكلم بعد الفجر أو ينتقِل مِن مكانه . هل يفوته أجر الجلوس حتى الشروق ؟
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=85845

    والله تعالى أعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •