النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    02-03-2012
    المشاركات
    2

    ما صحة هذا الدعاء ( اللهم إني أسألك بأني أشهد أنك أنت الذي لا إله إلا أنت) ؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    لدي سؤالين

    الأولــ :

    ماصحة قراءة سورة يس للتيسير وقضاء الحوائج ؟ وهل بالفعل أن الدعاء بعد قراءتها مستجاب ؟

    الثانـي :

    ماصحة هذا الدعاء ( اللهم اني اسالك باني اشهد انك انت الذي لااله الاانت .. الاحد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا احد اقض حاجتي ..انس وحدتي .. فرج كربتي.. اجعل لي رفيقا صالحا كي نسبحك كثيراونذكرك كثيرا فانت بي بصير . يامجيب المضطر اذا دعاك..احلل عقدتي ..امن روعتي ..ياالهي من لي الجا اليه اذا لم الجا الي الركن الشديد الذي اذا دعا اجاب .
    هب لي من لدنك زوجا صالحا ..اجعل بيننا المودة والرحمة والسكن..فانت علي كل شي قدير .
    يامن قلت لشي كن فيكون..ربنا اتنا في الدنيا حسنة وفي الاخرة حسنة ..وقنا عذاب النا ر
    وصلي اللهم علي سيدنا محمد وعلي اله وصحبه وسلم.

    و شكـــراً ..



  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31-03-2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    16,060
    الجواب :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    أوَّل هذا الدعاء وارِد في الـسُّـنَّة ، فقد دَخَلَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم الْمَسْجِدَ ، فَإِذَا هُوَ بِرَجُلٍ قَدْ قَضَى صَلاَتَهُ ، وَهُوَ يَتَشَهَّدُ وَهُوَ يَقُولُ : اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ يَا اللَّهُ الأَحَدُ الصَّمَدُ الَّذِي لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ أَنْ تَغْفِرَ لِي ذُنُوبِي إِنَّكَ أَنْتَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ . فَقَالَ : قَدْ غُفِرَ لَهُ قَدْ غُفِرَ لَهُ . ثَلاَثًا . رواه الإمام أحمد وأبو داود والنسائي ، وصححه الألباني والأرنؤوط .

    فإذا أراد الإنسان أن يدعو ربه تبارك وتعالى وقَدَّم بين يدي دعائه مثل ذلك ، وأثنى على اله عزَّ وَجَلّ ثم سأل حاجته كان أقرب إلى الإجابة .

    وقال أَنَس رضي الله عنه : كَانَ أَكْثَرُ دُعَاءِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم : اللَّهُمَّ رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ . رواه البخاري ومسلم .
    وفي رواية لمسلم : سَأَلَ قَتَادَةُ أَنَسًا : أَيّ دَعْوَةٍ كَانَ يَدْعُو بِهَا النَّبِي صلى الله عليه وسلم أَكْثَرَ ؟ قَالَ : كَانَ أَكْثَرُ دَعْوَةٍ يَدْعُو بِهَا يَقُولُ : اللَّهُمَّ آتِنَا فِى الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِى الآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ . قَالَ : وَكَانَ أَنَسٌ إِذَا أَرَادَ أَنْ يَدْعُوَ بِدَعْوَةٍ دَعَا بِهَا ، فَإِذَا أَرَادَ أَنْ يَدْعُوَ بِدُعَاءٍ دَعَا بِهَا فِيهِ .

    وقال ثابتٌ لأنسٍ رضي الله عنه : إن إخوانك يُحِبّون أن تَدعوا لهم . فقال : اللهم آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقِنا عذاب النار . قال : وتَحَدَّثوا ساعة حتى إذا هُم أرادُوا القيام : قالوا : يا أبا حمزة : إن إخوانك يريدون القيام ، فادْعُ الله لهم ، قال : تُرِيدون أن أشُقّ لكم الأمور ؟ إذا آتاكم الله في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة ووقاكم عذاب النار ، فقد آتاكم الخير كُلّه .

    وسبق :
    كيف أثني على الله جلَّ وعلا ؟
    http://almeshkat.net/index.php?pg=qa&cat=8&ref=1666

    كَيْفَ أَقُولُ حِينَ أَسْأَلُ رَبِّي ؟
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=92023

    ما صِحة ما وَرَدَ عن تكرار بعض آيات سورة يس ، وتُستجاب للقارئ دعوته ؟
    http://almeshkat.com/vb/showthread.php?p=502724

    هل الأحاديث صحيحة في فضل سورة (يـس) ؟
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=59129

    استفسار عن أحاديث وردت في سورة (يس)
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=85430


    والله تعالى أعلم .

    تنبيه : (وصلي اللهم علي سيدنا محمد وعلي اله وصحبه وسلم)
    الصواب : وصَلِّ اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .

    وأرجو مُراعاة هذه الـضَّـوابِـط


    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •