صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 19
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    19 - 2 - 2012
    المشاركات
    98

    Arrow افكار دعوية متنوعة ومفيدة لمن يرغب فى طبيقها ونشرها بين الناس!!(متجدد)

    افكار دعوية متنوعة ومفيدة لمن يرغب فى صنعها ونشرها بين الناس!!





    السلام عليكم ورحمة الله

    الحمد لله والصلاة على رسول الله

    هذه صفحة ننشر ونصنع فيها ان شاء الله الأفكار المفيدة فى الدعوة الى الله وذلك للأسترشاد بها وتطبيقها ونشرها بين الناس..الدعوة فرض على كل منا كل حسب قدرته نسال الله التو فيق والاخلاص !! وأرجو التفاعل بعرض أفكاركم وتجاربكم وملاحظاتكم(وفقكم الله واعانكم على طاعته وحبه) ومشاركتكم اخوتى فى الله ضرورية


    أفكار في الأحياء

    معالم مشروع (صلاتي)..... نشاطات مركز الحي ,,,..برامج عملية مقترحة...... برنامج عملي لدعوة أهل الجاليات ......المجالات الدعوية التي تستطيع عملها في الحي.... برنامج دعوي لأهل الحي .....أفكار لإثراء التوعية في الحي.... كيف تدعو جارك ؟.....!وسائل وأفكار للدعوة في مراكز الدعوة والمندوبيات...... فكرة لتطيهر البلد من محلات الفساد ...نشاطات الحي مهام موزعة وخطة مجدولة... حملة لإيقاظ ملايين الناس فجرا


    هذه المواضيع عل الرابط


    أفكار دعوية للأحياء والمساجد

    المصدر : صيد الفوائد

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    19 - 2 - 2012
    المشاركات
    98
    ورقة: كيف أنزعه؟؟ "صالحة للطباعة و النشر" >>> للنشر العاجل بارك الله فيكن



    موقع (وذكر)

    كيف أنزعه؟؟
    ورقة دعوية صالحة للطباعة والنشر
    شارك في طباعتها وتوزيعها نصرة للنقاب وللأخوات المنتقبات
    الورقة متاحه بنسختين ملونة وبالأبيض والأسود
    فلا تتردد في طباعتها وتوزيعها في جامعتك أو مكان عملك أو مسجدك
    لمشـــــاهدة و تحميل الورقة >> اضغـــــــط هنــــــــــا

    لتحميل الورقة ملونة "للطباعة" ـ


    لتحميل الورقة أبيض وأسود "للطباعة بسعر رخيص"ـ




    "Pdf" لتحميل الورقة ملونة
    للتصفح المباشر والطباعة



    http://www.wathakker.net/matwyat/view.php?id=1248




    يــــا أختــــاه، إن النقاب هو رمز العفة والحيـاء والعزة
    وهو شعار الصالحــــات في كل زمانٍ ومكـــان
    فلا تخافي ولا تحزني من كل هذا الهجوم ضدك
    وتحلي بالصبر والاحتســاب والتوكل على الله تعالى فهو حسبنا ونعم الوكيـــل
    {.. وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ}
    [يوسف: 21]








    شارك في نشرها عبر المنتديات والقوائم البريدية
    فالدال على الخير كفاعله
    هذا ملف وورد به الموضوع منسق بالأكواد للنشر في المنتديات
    فقط كوبي و باست من الملف للمنتديات و سيظهر الموضوع كامل و منسق إن شاء الله

    للتحميل من هنــــــا




  3. #3
    تاريخ التسجيل
    19 - 2 - 2012
    المشاركات
    98
    أفكار للصدقات الجارية و الأعمال الصالحة



    ما ظنك بأجر من أطعم جائع أو فقير فكفاه الجوع والحرام

    او تخيل كيف سيكون جوارك رسول الله (صلى الله عليه وسلم) في الجنة إذا ما كفلت يتيم او ما مدى أجرك أن فرجت على مؤمن كربه من كرب الدنيا ففرج الله عنك كربه من كرب يوم القيامة وتذكر قول الرسول (صلى الله عليه وسلم) احب الأعمال إلى الله أدومها.

    هل فكرت يا أخي المسلم لعمل صدقه جاريه لك في الدنيا حتى تكون نورا لقبرك بعد وفاتك وتجعل الحسنات تنهمر إليك سواء بالحياة أو الممات، وتعلم كما قال (صلى الله عليه وسلم) ينقطع عمل ابن أدم إلا من ثلاث ( صدقه جاريه ، أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له)

    طبعا بعض الأخوان يستغربوا من التفكير في الموت ، لكن يا أخي هذا واقع والموت حق ولماذا نتجاهله ، لكن لا بد أن نعمل لأخرتنا ولك بعض طرق بسيطة لعمل الصدقات الجارية سواء يعملها الإنسان لنفسه أو يعملها لعزيز عليه من المتوفين

    ملحوظة : عند عمل صدقه جاريه لأي ميت من أقاربك فيكون لك يا أخي مثل ثوابه. وهناك أمثله للصدقات الجارية كالتالي:

    · تعليم الافراد تلاوة القران او المساهمه لتعليمه او تبرع بالمساعده لأماكن تعليم القران الكريم

    · القيام بالمساهمة في بناء مسجد أو بيت من بيوت الله ، فعندما يدخل المسجد إنسان ليصلي أو ليتلقى علم تكون حسنه لك في دنياك وأخرتك

    · كفالة يتيم - قال (صلى الله عليه وسلم) أنا وكافل اليتم كهاتين في الجنة – و أشار بإصبعيه السبابة والوسطي.صدق رسول الله (صلى الله عليه وسلم) حتى ولو بعشره جنيهات أو زيارة دار للأيتام لتمسح على رأس يتيم لتأخذ بعدد شعر رأسه حسنات وإعطاؤهم الحلوى.

    · المساهمة في بناء المستشفيات ولو بالدواء المتبقي عندك ولا تحتاجه أعطيه حتى للمستشفيات أو المساجد التي بها مستشفيات صغيره لإعطائه للفقراء والمساكين أو شراء أجهزه لتلك الأماكن أو التبرع بالمال ، وتكون أيضا صدقه جاريه بالحياة والممات.

    · شراء الأطراف الصناعية للمعاقين وذوي الاحتياجات الخاصة ، وعجلات المعاقين والكراسي المتحركة وسماعات الآذن ونظارات طبيه.

    · التبرع بنظاراتك الطبية القديمة لمن يحتاجها من ضعاف البصر

    · تزويد إخواننا في فلسطين والعراق وغيرهم من المسلمين في سائر الكره الأرضية بالمال والطعام والزاد لكي يقاوموا العدو ، وتزويدهم بالاحتياجات الأزمة لهم في ولأطفالهم وبالمواد الطبية أيضا.

    · التبرع بالدم لمن يحتاج من المرضى والمصابين

    · مافاض عن حاجتك من الطعام ممكن اعطائه للجمعيات الخيريه طالما هذا الاكل نظيف وصحي فلا مانع فهذه الجمعيات من الممكن ان ترسل اشخاص لأخذ الطعام من منزلك لتعطيه للفقراء والمحتاجين.

    · وضع طبق به حبوب للعصافير والطيور المحلقة بجوار منزلك لتأكل منه هذه الطيور

    · الأكل المبتقي منك من الممكن إعطائه للحيوانات الضاله مثل القطط والكلاب

    · توزيع المصاحف (تكون علم ينتفع به) لك في الدنيا والآخرة ويوجد أيضا مراكز إسلامية في بلاد أجنبية من الممكن أيضا توزيع المصاحف لها – لأن حاليا توجد حمله من الغرب ومن أمريكا وإسرائيل لتزييف القران ، فلماذا لا نرسل لهم مصاحف من بلادنا العربية والإسلامية المصاحف الحقيقة وليس المزيفة التي
    تبتدعها أمريكا وتحذف منها ونحن في مصر بلد الأزهر الشريف لابد أن نواجه هذه الحملات الشرسة من الغرب والحمد لله ، فعلا أهل الخير بمصر والعالم العربي مدركين لذلك

    · توزيع مصاحف بلغات غريبه مثل لغه الزولو او اللغات الاسيويه لهذه البلاد لأن توجد حملات تنصير كبيره بهذه البلاد فلماذا لا ندعو هذه البلاد للاسلام.

    · المساهمة في عمل الأكفان والمشاركة في سيارات الموتى لأن يوجد بعض الفقراء لا يجدوا ما ينقل مواتهم ولا يجدوا حق الكفن لديهم ولا يجدوا من يقوم بتغسيلهم ، فالمشاركة في هذا عمل عظيم الثواب.

    · التبرع ببناء للمدافن الشرعية

    · إذا كنت طبيب فلماذا لا تخصص يوم للحالات الفقيرة أو التبرع بالكشف عن الحالات التي لم تستطيع العلاج وعمل جراحه لها كل مجانا كلما دعت الحاجة.

    · إذا كنت مدرس لماذا لا تساعد الطلبة الفقراء على استذكار دروسهم ويكون علما ينتفع به وينير لك قبرك.

    · التبرع بالكتب المدرسية القديمة عند أولادك أو من تعرف للأطفال الفقراء

    · عمل مواسير مياه في الأماكن النائية لتكون احلي صدقه لأنها تروي العطشى ويتوضأ بها المسلمون لأداء الصلاة وتكون أساس للنظافة لهم وان النظافة من الإيمان ، وأيضا ممكن التبرع لهؤلاء الناس بجراكن المياه الفارغة والزجاجات الفارغة لملئ المياه من اقرب نبع ماء أو ماسورة ماء في هذه الأماكن النائية وبالفعل يوجد ناس بحاجة لهذا الشيء البسيط وعظيم الثواب

    · حفر بئر حتى يشرب منه أي إنسان أو طائر أو حيوان

    · التحدث مع الأجانب والغرب عن طريق المراسلات أو النت عن الإسلام وتسامحه و إعطاء فكره صحيحه عن الإسلام وأصوله

    · عمل جروب إسلامي وإرسال للجروبات رسائل دينيه.

    · التبرع بسجاجيد الصلاة لكي يصلي بها المسلم وتنال الثواب في كل صلاه ومستلزمات المساجد

    · إعطاء دروس للعلم وتفيد الناس بما تعلمته سواء بالعلم أو الدين

    · إعطاء دروس للطلبة الفقراء لتوقيتهم في المواد الضعفاء بها وممكن هذا عن طريق التطوع أو إعطاءهم في المساجد أو أي مكان أخر

    · التبرع بالدم

    · إذا كنت تجيد تلاوة القران وتفسيره فعليك بتعليم القران للناس ( خيركم من تعلم القران وعلمه ) وأيضا إذا كنت تعرف الأحاديث النبوية الصحيحة فعليك أيضا بتعليمها لناس

    · توزيع السي ديهات الدينية والعلمية والتي بها ادعيها والشرائط الكاسيت والمصورة لطلبه العلم

    · عمل مطبوعات دينيه وعلميه ونشرها

    · إذا كان أحد الفقراء من الفلاحين من الممكن شرا ء بقره أو جاموسه أو أي من الأغنام وهي من اجمل الصدقات الجارية لأنها تدر الألبان وممكن أن تنجب فيزداد الرزق لدى هذا الفلاح من الألبان وبهائم

    · شراء كتب للطلبة الفقراء والمحتجين

    · التصدق بالملابس والبطاطين للفقراء

    · شراء لبن ( حليب ) الأطفال للملاجئ وأيضا البامبرز والأطعمة والأدوية

    · الذهاب للملاجئ ودار المسنين لمجالسه الأطفال وكبار السن فهذه أسمى صدقه وتقديم الحلويات وتبادل الأحاديث ونشعرهم بأنهم جزء من مجتمعنا.

    · الدعاء للميت ، فكان يوجد شخص من أهل النار ، ودخل الجنة وارتفعت درجاته فسأل الله عز وجل من أين لي بهذا وأنا من أهل النار ، فقال الله تعالي له أن ابنك يدعو ويستغفر لك ، فلا تنسي الدعاء والأستغفار لوالديك وللمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات.

    · إرسال راتب شهري لغير القادرين أو حتى مبلغ قليل للفقراء فالخير في القليل الدائم افضل من الكثير المنقطع.

    · توريث المصاحف والكتب الدينية والعلمية

    · تعليم الفقراء المحتاجين مهنه تجعلهم يكتسبوا منها رزقا حلالا يعينهم على الحياة افضل من أن يتسول وهناك رأي للفيلسوف الصيني كونفشيوش وهي ( أن تعلم الفقير الصيد خيرا من أن تعطيه سمكه )

    · تمويل الفقراء بمشاريع بسيطة وصغيره مثل بيع الورود أو الكتب الدينية ،
    وكان الرسول (صلى الله عليه وسلم) إذا جاء أحد وتسول منه أعطاه درهمين ليشتري أدوات التحطيب ويحتطب بدلا من التسول

    · مساعدة الاسر لكي تنتج ليكون في اسر منتجه وزوجات وبنات يعملوا وينتجوا وهو داخل ديارهم

    · تأهيل المعوقين للعمل لكي يكتسبوا رزقا حلالا طيبا

    · التبرع بلعب الأطفال القديمة أو الملابس المستعملة للأيتام والفقراء

    · التبرع لإنشاء مستوصفان بأجور رمزيه

    · إعداد قوافل الخير بالقرى والعشوائيات

    · الأدوات المنزلية القديمة والمستعملة والأجهزة الزائدة عن الحاجة
    إعطائها للشباب الفقير المقبل على الزواج آو للعائلات الفقيرة

    · عمل أكياس بمواد غذائية لأطعام الآسر الفقيرة وأكياس لشهر رمضان
    للمحتاجين

    · صله الرحم وخاصة مع من يحبهم اهلك وكان يتودد إليهم فهي في حد ذاتها بر للوالدين بعد مماتهم.

    · ولا تنسي يا أخي المسلم أن التبسم في وجه أخيك المسلم صدقه ، فتبسم .

    · و أخيرا ، نشر هذه الرسالة تعتبر صدقه جاريه ، وأيضا ليتك يا أخي
    المسلم تقوم مثلي وترسل رسائل وادعيه دينيه عن طريق النت والجروبات أو توزعها لزملائك بالجامعة أو في مترو الأنفاق أو أي من وسائل المواصلات‬

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    19 - 2 - 2012
    المشاركات
    98
    خطوة للنجاح و السعادة

    نسيم نجد

    أخي الحبيب تزحمنا الحياة اليومية بالمشاغل , و يمضي بنا تيارها الجارف نحو النسيان , و تمضي أعمارنا و نحن نعاهد أنفسنا على أن نفي بالتزاماتنا و واجباتنا اتجاه أطراف عديدة تتجاذبنا الأسرة , الأهل , المجتمع , العمل للدين , العمل الوظيفي , فتمضي السنون و نحن نأمل أنفسنا بالتنظيم و ولا لكن لا أمل .
    و اليوم أضع بين يديكم برنامج مقترح للتنظيمات اليومية و الأسبوعية و الشهرية و السنوية و الذي يمكن تعديله ليتناسب مع كل شخص و احتياجاته .

    البرنامج اليومي :
    1. *** الحفاظ على الصلوات و عدم فوات تكبيرة الإحرام
    2. *** السنن الرواتب قبل الصلاة المكتوبة
    3. *** أذكار ما بعد الصلاة
    4. *** آية الكرسي بعد الصلاة , و قراءة المعوذات
    5. *** أذكار الصباح و المساء
    6. *** أذكار النوم
    7. *** أذكار دخول و الخروج من المسجد – الدخول و الخروج من البيت – أذكار الدخول و الخروج من الخلاء – أذكار الطعام و الشراب – ركوب السيارة
    8. *** السلام على من تعرف و من لا تعرف
    9. *** صدقة يومية تكتب في رصيدك , و تذكر أن هناك ملك يقول اللهم أعطي منفقا” خلفا و أعطي ممسكا” تلفا . أقترح صندوق صغير في البيت يتم وضع المبلغ اليومي فيه و يُحصل آخر الشهر و يدفع للجمعيات و المحتاجين , ويتعود من خلاله الأبناء على البذل
    10. *** اختر مسجد بعيد عن مسكنك و اذهب إليه لأداء أحد الصلوات . منها أجر المشي للمسجد و رياضة المشي
    11. *** السلام و الجلوس مع الوالدين و مآنستهم و إدخال السرور عليهم
    12. *** قراءة جزء من القرآن الكريم و التبكير إلى الصلاة يكفي لقراءة جزء , فقراءة الجزء لا تتعدى 20 دقيقة .
    13. *** قراءة بعض الأحاديث اليومية و كتيب جيب الصغير يُسهل القراءة
    14. *** الرجوع لتفسير بعض الآيات
    15. *** مجالسة الأبناء و تفقد أحوالهم , و مشاكلهم , وهمومهم المدرسية , و الاستذكار معهم
    16. *** الانتظام في حلقات تحفيظ القرآن الكريم
    17. *** المداومة على الوتر اليومي
    18. *** الاستمرار على ركعتي الضحى
    19. *** في البيت أجعل دائماً . و في كل مكان بجانك كتاب مفيد , أو مجلة إسلامية تقرأها عند اشتغال الزوجة بمتطلبات البيت .
    20. *** بعض أشرطة الفتاوى لبعض العلماء . تقضي فيها الوقت , و تفيدك في أمر دينك , و يقترح أن تكون بالسيارة .
    21. *** قبل النوم وقت مناسب لمحاسبة النفس , حاسبها قبل أن تحاسب
    22. رد السلام , شمت العاطس , و زر المريض , الجار .
    23. ردد خلف المؤذن الآذان .
    24. *** دفتر صغير تسجل فيه المتطلبات اليومية و المبالغ مالك و ما عليك
    25. *** الاستغفار يزيد من الأموال و القوة و البنين اجعله في كل أوقات فراغك
    26. *** أحذر آفات اللسان و السمع والبصر ( الغيبة- النميمة- النظر المحرم- السماع المحرم )

    البرنامج الأسبوعي :
    27. *** درس أسبوعي للعائلة ينظمه أحد أفراد العائلة ويكون فرصة لتعديل بعض الملحوظات الموجودة بالعائلة
    28. *** تلمس الأيتام و المحتاجين وساعدهم
    29. *** زيارة الأقارب و السؤال عن أحوالهم
    30. *** الانتظام بدرس علمي أسبوعي أو محاضرة
    31. *** حفظ سورة من القرآن
    32. *** فسحة عائلية فيها من الترفيه و الأجر
    33. *** تخصيص يوم لقضاء حاجيات الوالدين
    34. *** المساهمة بالعمل الإسلامي من خلال الجمعيات أو حلقات التحفيظ أو خلال الإنترنت
    35. *** صيام يومي الاثنين و الخميس
    36. *** تابع المواقع في الإنترنت ألتي تحتوي متطلباتك و لا تصول و تجول خلال عالم مليء بالمواقع فيضيع عليك الوقت
    37. *** التبكير لصلاة الجمعة و قراءة سورة الكهف
    38. *** الاهتمام بوقت الاستجابة ليوم الجمعة و التفرغ لطلب خيري الدنيا و الآخرة
    39. *** وزع الكروت الدعوية الإسلامية المناسبة على الأهل , الأقرباء , الأصدقاء , الزملاء .
    40. *** حدد البرامج التلفزيونية المناسبة و المفيدة فشاهدها لا يضيع وقتك سدى أمام الشاشة

    البرنامج الشهري :
    41. *** الاطلاع على كتب جديدة
    42. *** الاطلاع على مجلة إسلامية
    43. *** صيام الأيام التي تمر خلال بعض الشهور مثل يوم عرفة ستة من شوال يوم عاشوراء
    44. *** الاتصال على الأقارب ممن يقطنون خارج مدينتك
    45. *** الاعتكاف في شهر رمضان
    46. *** هدية للزوجة قدمها في كل شهر بوقت مختلف
    47. *** صيانة دورية للبيت
    48. *** قسم الراتب الشهري إلى أثلاث ( ثلث للمعيشة- ثلث للخدمات و الإيجار – ثلث للتوفير )
    49. *** وزع شريط إسلامي مناسب على الأهل , الأقرباء , الأصدقاء , الزملاء و الجيران .
    50. اطمئن على أولادك في المدرسة من خلال الاتصال بالمدرسين و إدارة المدرسة
    51. *** هدية الوالدين الشهرية لا تتوقف مهما بلغت بك الظروف …و تذكر أن الهدية بمعناها و ليس بقيمتها
    52. *** زيارة لجار منقطع أو صديق قديم أو أحد أصدقاء الوالدين
    53. *** مجلة قصص الأطفال التي تحمل المعاني الجميلة و القصص المفيدة
    54. *** مجلة أسرية فيها من التوجيه ما يجدد الحياة الزوجية
    55. *** وقت صرف الراتب وقت مناسب لشراء حاجيات البيت تكفي لمدة شهر
    56. *** زيارة الموتى من الأقرباء و الدعاء لهم
    57. *** صيانة دورية للسيارة

    البرنامج السنوي:
    58. *** الحج و العمرة
    59. *** رحلة عائلية
    60. *** اشتراك بعمل استثماري
    61. *** في الأربع الأوقات ( بداية الإجازة –بداية الدراسة- بداية الصيف – بداية الشتاء ) وقت مناسب لشراء حاجياتك الخاصة ( ثياب غتر – ملابس داخلية – عطور - غيرها )
    62. *** في الأربع الأوقات ( بداية الإجازة –بداية الدراسة- بداية الصيف – بداية الشتاء ) وقت مناسب لشراء حاجيات الأولاد و النساء من الملابس
    63. *** مراجعة لحساباتك الشخصية هل أنت في تقدم أم في تأخر
    64. *** كتابة الوصية أو مراجعتها بزيادة أو النقصان
    65. *** الاشتراك بوقف إسلام و لو بمبلغ يسير يدر عليك من الحسنات في حيات و مماتك
    66. *** من الممكن أن تشتري من الهدايا الخاصة بالأطفال ما يكفي لسنة , و توزعها عند تقديمهم ما يسر و يحتاج أن تكافئهم عليه
    67. *** بادر بحجز الطيران , و الفنادق التي تريد أن تسافر إليها قبل الرحلة بشهر
    68. *** فحص طبي سنوي لك و لكافة أفراد الأسرة مما يجعلكم مطمئنين على صحتكم .
    69. *** احتفالات الأعياد يجب أن تكون بشكل مختلف ….نظم برنامج حافل بالإثارة و المتعة المفيدة …اجعلهم يتذكرون العيد لمدة سنة كاملة
    70. *** كل نصف سنة وليمة كبيرة تجمع فيها الأهل و الأقارب للزوج و الزوجة .

    و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    صيد الفوائد

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    19 - 2 - 2012
    المشاركات
    98
    اعمل شيئا لك ولأمتك
    حتى تكون حركة المسلم في العمل اليومي أكثر إيجابية
    خالد بن عبدالرحمن الدرويش

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اعمل شيئا لك ولأمتك
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :
    أكثر من 300 وسيلة عمل هادفة

    إليك أخي الحبيب هذه الأنشطة المفيدة لتكون أكثر ايجابية
    في الحياة ومنها :-
    1- قراءة جزء من القران يوميا .
    2- المشاركة في بناء مسجد .
    3- كفالة يتيم .
    4- حفر بئر .
    5- استقطاع شهري لإحدى المؤسسات الدعوية .
    6- مساعدة أسرة محتاجة .
    7- قراءة كتب تربوية ودعوية .
    8- جلسة أسبوعية للمناقشة والحوار .
    9- التعرف على أصدقاء جدد .
    10- الاتصال الشهري على الأهل والأصدقاء .
    11- ذكر الله تعالى بعد صلاة الصبح .
    12- نشاط أسبوعي ترفيهي .
    13- لقاء مع داعية مبارك .
    14- زيارة المقبرة مرة في الشهر .
    15- إعداد وليمة للفقراء مع نشاط دعوي .
    16- زيارة جمعية خيرية .
    17- قراءة في العلوم الإنسانية .
    18- مجاورة المسجد ساعة في الأسبوع .
    19- مشي جماعي مع من تحب مع التحدث في مشاريع الخير .
    20- حضور درس تربوي أسبوعي .
    21- إعداد رحلة لصغار العائلة .
    22- حضور دورة تدريبية.
    23- الصلاة في المسجد جماعة .
    24- رسالة أخوية عبر الجوال .
    25- فعل خير أو عطاء جديد يوميا .
    26- استضافة داعية ناجح واخذ تجربته .
    27- صدقة في بدابة اليوم .
    28- تفكر ساعة في النفس والخلق .
    29- إعطاء هدية للوالدين .
    30- كتابة مقال أسبوعي في احد المجلات الأسبوعية .
    31- الاستعداد للصلاة .
    32- عيادة مريض .
    33- عمرة في رمضان .
    34- التحلي بخلق جديد في كل شهر .
    35- الاستماع لإذاعة القران الكريم .
    36- حضور درس فقهي .
    37- قراءة سورة من القران مع تفسيرها .
    38- قيام ليلة أسبوعيا .
    39- سماع قصص الأنبياء .
    40- قراءة السيرة النبوية .
    41- حفظ الأربعين النووية .
    42- المشاركة بمسابقة القران الكريم .
    43- قراءة كتاب في التاريخ الإسلامي .
    44- الدعاء بظهر الغيب لإخوانك المسلمين .
    45- صيام يوم في سبيل الله .
    46- لصق عبارات وعظية ودعوية في أماكن متفرقة .
    47- إتباع جنازة مع الاعتبار مانة تحصيل الأجر .
    48- إلقاء خاطرة على الأصدقاء .
    49- قول أذكار بداية اليوم ونهايته .
    50- حفظ أحاديث مختارة وتطبيقها بقدر الاستطاعة .
    51- توفير مبلغ من المال للطوارئ .
    52- التصدق بجزء من الدخل الشهري .
    53- فتح مشروع صغير لزيادة الدخل السنوي .
    54- كتابة أفكار لزيادة الدخل الشهري .
    55- عمل برنامج إذاعي .
    56- إلقاء موعظة في المسجد .
    57- ختم اليوم بصدقة .
    58- زيارة عائلية هادفة.
    59- الإهداء في المناسبات .
    60- إهداء مصحف لوافد بلغته .
    61- إماطة الأذى عن الطريق .
    62- الاتصال بصديق وعرض المساعدة عليه .
    63- توزيع الطعام على الفقراء .
    64- جمع التبرعات لمشروع خيري .
    65- أداء صلاة الضحى عند اشتداد الحر .
    66- التصدق بالخفاء والتعود على ذلك .
    67- أداء صلاة الوتر قبل النوم .
    68- جمع الملابس القديمة والتصدق بها .
    69- النوم على طهارة .
    70- مساعدة شخص دون سابق معرفة .
    71- إجابة دعوة لصديق أو قريب .
    72- تعليم الخادم بعض تعاليم الإسلام .
    73- هدية لتأليف القلوب .
    74- تخصيص ساعة لدعوة غير المسلمين والاستعانة بمكتب الجاليات .
    75- التبرع بالدم مع الاحتساب للأجر .
    76- الاستغفار 100 مرة يوميا ( استغفر الله وأتوب إليه )
    77- شراء ملابس العيد للفقراء .
    78- تجاوز عن الدين للمعسر .
    79- الدعاء لمريض بالشفاء .
    80- دعوة الأصدقاء للإفطار .
    81- حفظ سورة الملك .
    82- الاستغفار للمؤمنين والمؤمنات .
    83- التبسم في وجه كل من تلقاه .
    84- توزيع أشرطة مختارة بعناية على جماعة المسجد .
    85- سماع الأناشيد الإسلامية الهادفة .
    86- الذهاب لمطعم مع شخص بقصد الدعوة .
    87- تخصيص أسبوع للتنظيم والترتيب .
    88- توصيل مسافر ومساعدته وتوديعه .
    89- كثرة الصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الجمعة .
    90- إكرام الضيف بالترحيب والإطعام .
    91- قراءة سورة الكهف يوم الجمعة .
    92- شراء عطر وإهداؤه لمن تحب .
    93- قول جزاك الله خيرا لمن أسدى إليك معروفا .
    94- قول إني احبك في الله لمن لقيته .
    95- التطوع في مؤسسة خيرية .
    96- سماع محاضرة علميه أو فكرية .
    97- الإعلان عن درس أو ندوة أو منشط دعوي .
    98- زيارة مسجد الرسول صلى الله عليه وسلم مرة في السنة .
    99- الانشغال طوال اليوم ب(سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر )
    100- استصحاب نية الخير عند الخروج من البيت يوميا .
    101- الترديد مع الأذان .
    102- زيارة أخ لك في الله .
    103- الدلالة على الخير .
    104- استعمال السواك مستشعرا مرضاة الله .
    105- تأدية السنن القبلية والبعدية للصلاة المفروضة .
    106- تتبع أخبار المسلمين في العالم مع الدعاء لهم .
    107- مصاحبة الصالحين بنية الاستفادة .
    108- إكرام الجار بالقول والفعل .
    109- التعرف على أهل الخير .
    110- الاهتمام بالسمت الإسلامي والمظهر الجميل .
    111- الاهتمام بالصحة الجسدية .
    112- المحافظة على الوضوء وتجديده لكل صلاة .
    113- تفطير صائم ولو بالماء .
    114- تقديم فكرة أو اقتراح للآخرين .
    115- إحياء السنن النبوية ونشرها بين الناس .
    116- استعمال الطيب .
    117- تعليم القران تلاوة وتفسيرا .
    118- محاسبة النفس على التقصير وصلاة ركعتين توبة إلى الله .
    119- شفاعة حسنة .
    120- قضاء دين .
    121- تقديم نصيحة دعوية .
    122- ترويح عن النفس .
    123- صلة رحم بنية البركة في العمر .
    124- إفشاء السلام .
    125- نصرة مظلوم .
    126- نشر الدعوة في أوساط الناس .
    127- تغيير منكر ظاهر .
    128- تخطيط لمشروع دعوي أو خيري .
    129- تنظيم وقتك اليومي .
    130- إطعام مسكين .
    131- تزويج رجل صالح بنية العفاف .
    132- تنفيس كربة .
    133- تذكير غافل .
    134- تعليم جاهل .
    135- إشباع جائع .
    136- التعرف على من تلقاه من إخوانك .
    137- الإخلاص في العمل .
    138- اغتنام فرص الخير المتاحة .
    139- شكر الله تعالى على نعمه التي لا تحصى .
    140- مداومة على العمل الصالح .
    141- سؤال أهل العلم .
    142- ستر عيوب الآخرين .
    143- اغتنام وقت السحر بالصلاة والدعاء والتعود على ذلك .
    144- تنظيف وتطييب المسجد .
    145- شكر من أسهم في خدمة الدعوة .
    146- الحرص على الكلام الذي ترجو ثوابه عند الله .
    147- حمد الله وشكره على نعمة الإسلام .
    148- تحويل العادة إلى عبادة بالنية الصالحة .
    149- التعود على الخير .
    150- تعليم الوضوء والصلاة لمن حولك .
    151- صدقة جارية .
    152- جعل المجتمع محراب للتعبد .
    153- التعاون على الخير .
    154- إعانة متزوج .
    155- بناء مسكن للأيتام .
    156- التفاعل مع العبادة الوقتية .
    157- تحويل المجالس الفارغة إلى مجالس علم وإصلاح .
    158- استشعار فضل كل عمل تفعله .
    159- صناعة فرص خير للآخرين .
    160- الايجابية في الحياة .
    161- زيارة تسجيلات إسلامية .
    162- اغتنام الوقت في أكثر من عبادة .
    163- تسخير القدرات والمكنيات لخدمة الإسلام .
    164- الاشتراك في مجلة إسلامية .
    165- المساهمة في دعم الأنشطة الدعوية ماديا .
    166- الإكثار من النيات الحسنة في الطاعة الواحدة .
    167- الاستعداد للمناسبات الإسلامية والتخطيط لها .
    168- حمل هم الآخرة وتحويل ذلك إلى نشاط عملي .
    169- كسب عناصر جديدة للعمل الدعوي .
    170- اغتنام الأوقات الفاضلة بالطاعة المندوب إليها شرعا .
    171- زرع الحس الخيري والدعوي لدى الآخرين .
    172- تصميم المنزل إسلاميا ودعويا .
    173- ملازمة الكلمة الطيبة في جميع الأحوال .
    174- قضاء حوائج الناس .
    175- إدخال السرور على الإخوان والأصدقاء .
    176- التفكير في مشاريع الخير .
    177- المصافحة بين الزملاء .
    178- انتظار الصلاة بعد الصلاة .
    179- نشاط دعوي للعائلة .
    180- المحافظة على الصف الأول .
    181- إحياء ما بين العشاءين في المسجد .
    182- إن تجعل واحدة من غرف المنزل مصلى .
    183- التبكير للصلاة في المسجد .
    184- خدمة عامة تكسب بها قلب إنسان .
    185- إظهار المحبة والمودة والشوق أثناء مقابلة إخوانك .
    186- خدمة النفس والأهل بنية اقتداء بالرسول صلى الله عليه وسلم .
    187- تفقد الأصحاب والإخوان .
    188- العيش في رحاب الجنة من خلال التفكير فيما أعده الله للمتقين .
    189- تأدية سنن الفطرة واحتساب الأجر في ذلك .
    190- الاحتفاظ بكتاب في جيبك لقراءته في أوقات الفراغ .
    191- الاشتراك في خدمة إسلامية عبر الجوال .
    192- تنويع مجالات الحياة والعمل بها .
    193- وضع شعار أو هدف على شاشة جوالك .
    194- السفر بقصد الدعوة إلى الله .
    195- توظيف أخ لك في الله في إحدى الوظائف الشاغرة .
    196- إعانة حاج أو معتمر .
    197- معرفة شمائل الرسول صلى الله عليه وسلم والاقتداء بها .
    198- التخصص في جانب من جوانب الدعوة .
    199- تطوير الوسائل الدعوية وتجديدها .
    200- سقيا الماء لظمآن .
    201- مشروع استثماري للآخرة
    202- الصدقة بقصد الشفاء من مرض .
    203- إتقان متطلبات وظيفتك .
    204- الابتعاد عما حرمه الله .
    205- الحفاظ على السنن النبوية .
    206- حسن الظن بالمسلمين .
    207- الحرص على أذكار الأحوال والمناسبات .
    208- تقديم محاب الله على محاب النفس .
    209- صلاة ركعتين بعد الوضوء مستشعرا دخول الجنة .
    210- وضع هدف أسبوعي أو شهري .
    211- السعي في الإصلاح بين الناس وجمع القلوب .
    212- تفعيل إمام المسجد دعويا .
    213- التعرف على المواقع الإسلامية عبر الانترنت ونشرها .
    214- تفعيل حلقات تحفيظ قران في المساجد ودعمها معنويا ومدويا .
    215- إحياء سنة الاعتكاف والعمل بها .
    216- توزيع أشرطة للقران الكريم على إخوانك المسلمين .
    217- تفقد أحوال الفقراء والمساكين من الأقارب ومد يد العون والمساعدة لهم .
    218- التعرف على مكائد الأعداء على الأمة الإسلامية .
    219- تقوية الإيمان بالقضاء والقدر . وان الأرزاق والآجال بيد الله تعالى فلا داعي للخوف .
    220- التعود على الخشونة في المأكل والمشرب والملبس .
    221- التعرف على متاع الدنيا وربطها بمتاع الآخرة وإنها لا شيء مع ما أعده الله تعالى للمتقين في الجنة .
    222- تربية من في البيت من زوجة وأولاد على الإسلام بالعمل به والدعوة إليه .
    223- بناء جيل قرآني فريد من خلال المعايشة الجماعية .
    224- توظيف البيت المسلم لخدمة الدعوة ونشرها في الحي
    والإحياء المجاورة له .
    225- التقليل من فضول الكلام المباح وإبداله بالذكر أو قراءة القران أو قول المعروف .
    226- جعل الدعاء من أهم الوسائل الدعوية لهداية الناس .
    227- اختيار من أعمال البر والخير ما يكون أكثر ثوابا وأجرا عند الله .
    228- زيارة معرض كتاب سنوي .
    229- عدم احتقار أي عمل مادام في وجوه الخير .
    230- إشعار الناس المحيطين بك بحرصك على فعل الخير مع الإخلاص لله تعالى
    231- تذكر نعمة طول الليل وقصر النهار في الشتاء واغتنامها في قيام الليل وصيام النهار .
    232- إشاعة روح الجدية والهمة الذاتية في العمل للإسلام والتحرك من اجله .
    233- برمجة النوايا الايجابية إلى مشاريع خيرية .
    234- إشاعة كل عمل إسلامي ايجابي عند الآخرين .
    235- سؤال الله تعالى الشهادة في سبيله بصدق والاستعداد لذلك .
    236- المشاركة في الأفراح والمساندة في الأتراح لإخوانك المسلمين .
    237- المحافظة على ورد الدعاء في أوقات الإجابة .
    238- المشي ساعة يوميا بنيه صالحة .
    239- وضع وسائل جديدة مبتكرة للسعادة اليومية .
    240- جعل البيت محراب عبادة .
    241- التحلي بالصبر عند المصيبة .
    242- تهيئة الناس للعمل للآخرة .
    243- التركيز على الشخصية القيادية .
    244- ربط حياة الناس بالإسلام .
    245- توظيف الفرص وصناعتها في خدمة الدعوة .
    246- ملازمة الإمامة في احد المساجد .
    247- جعل واحدة من غرف المنزل مكتبة عامة .
    248- التعاون الدعوي مع الآخرين .
    249- المبادرة الذاتية لفتح أنشطة دعوية .
    250- دعوة فرد لرفع درجة استقامته .
    251- استشعار اجر الدعوة وإنها من أفضل العبادات .
    252- التواصي مع أخ لك في الله على الاستيقاظ لصلاة الفجر .
    253- إيجاد جلسة للعصف الذهبي فيما ينفع أمور الدعوة .
    254- الالتزام في حضور اللقاءات الإيمانية والمناشط الدعوية .
    255- عمل مفكرة للمواعيد الشخصية وكتابة الخواطر الايجابية .
    256- دعم القنوات الإسلامية الفضائية بالدعاء والدعاية والإعلان .
    257- نشر مكتسبات الأمة في أوساط الصحوة .
    258- اختيار لقبك الشخصي الذي تصف به نفسك ويكون حافزا لك في الحياة (صانع الأجيال )
    259- التحسر على فوات الأجر عند فوات الطاعة .
    260- ترك اثر طيبا قبل موتك .
    261- تسخير مواقع الانترنت في خدمة الأمة .
    262- ترك السهر ليلا إلا لمصلحة راجحة .
    263- تعويد النفس على العمل لله في جميع الأمور الحياتية .
    264- جعل اليوم الدراسي فرصة دعوية للمعلم الناجح .
    265- التوازن والتكامل في التعامل مع الحياة .
    266- أداء الوضوء في البيت قبل الذهاب للمسجد .
    267- الإكثار من قول ( لا اله إلا الله ) فهي أفضل الذكر .
    268- القيام إلى الصلاة متى سمعت النداء .
    269- صيام ثلاثة أيام من كل شهر .
    270- التسبيح 100مرة في اليوم .
    271- الوصية بثلث المال لدعم أعمال الخير .
    272- وضع كلمة معبرة وهادفة على شاشة الجوال مثل ( سأعيش للإسلام – الجنة هدفي )
    273- إحياء قضية من قضايا الأمة الإسلامية في نفوس الناس .
    274- اغتنام الصحة قبل المرض والنشاط قبل الفتور .
    275- دراسة البيئة التي تعيش فيها وربطها بالدين .
    276- تقديم ماء زمزم كهدية لمن تحب .
    277- نشر حديث نبوي بين الناس .
    278- فكر أن تعمل شيئا فيه خدمه للإسلام .
    279- تقبيل رأس الوالدين في بداية اليوم .
    280- إطعام الحيوان بنية الأجر والثواب .
    281- دعوة المساكين وإطعامهم والأكل معهم .
    282- التبرع بالدواء لمريض .
    283- جعل لك راحة أسبوعية مع عائلتك والالتزام بها .
    284- الشكر على الأعمال البسيطة أو القليلة التي يفعلها الناس .
    285- الإنفاق مما تحب النفس .
    286- المنافسة في الخير دون تردد .
    287- استثمار همة الناس في خدمة الإسلام .
    288- الاهتمام بالشخصية المهمة والمؤثرة في المجتمع .
    289- خلع الأمور الخاطئة في حياتك تماما .
    290- اختر احد أنشطة السبعة الذي يظلهم الله في ظله وجعله هدفا لك في حياتك
    291- الانتماء إلى مجموعة صالحة والعيش معها عيشا جماعيا .
    292- أيقظ نائما للصلاة ولك أجره .
    293- اختر احد إخوانك في الله وجعله معينا ونصيرا لك على طاعة الله .
    294- اغتنام الذهاب إلى مقر العمل بالشيء المفيد .
    295- التفاعل بالمشاركة مع ما يقدم من أنشطة دعوية من قبل إخوانك في الداعية .
    296- زيارة دور الرعاية والأيتام وتقديم ما ينفع .
    297- اصنع فردا ايجابيا للأمة .
    298- اترك أثرا دعويا في سفرك .
    299- المتابعة لإخوانك في الله من حيث المواظبة على الصلاة الجماعة وخاصة صلاة الفجر .
    300- تخصيص يوم كامل لممارسة مجموعة من الأنشطة الدعوية .
    301- الصبر على الاستقامة حتى تلقى الله تعالى .
    302- اختيار حديث نبوي واحد فقط في اليوم والقيام بتطبيقه .
    303- تحديد يوم في الأسبوع للقيام فيه بعمل خيري متعد النفع للآخرين .
    304- ترك اثر طيب في كل شخص تلتقي به .
    305- إظهار الفرح والسرور في العيد .
    306- التعرف على الإسعافات الاوليه لنفسك ولتعليم غيرك .
    307- استعمال السواك وفرشاة الأسنان في بداية اليوم .
    308- الحرص على نظافة البدن والثياب والمنزل باستمرار .
    309- التعود على القيلولة في نهار الصيف .
    310- الالتزام بالصدق والأمانة في كل صغير وكبير .
    311- البعد عن المراء والجدل وان كنت محقا .
    312- صلاة الاستخارة والتعود عليها في الأمور جميعا .
    313- الدعاء بالأسماء الله الحسنى وصفاته العلى واستحضار معناها .
    314- المشاركة في تغسيل احد الموتى وتكفينه .
    315- تذكر الموت يوميا والعمل لهذا اليوم .
    316- تحري الحلال دائما واجتناب الحرام .
    317- عمل برنامج مكثف ليوم الجمعة .
    318- الحرص على وقت إخوانك في الدعوة .
    319- تنظيم الوقت بين العمل الدعوي والعمل الوظيفي .
    320- إشغال الناس بقضية الإسلام وانه الدين الوحيد للسعادة البشرية .

    وأخيرا أخي الفاضل : كن مباركا في كل مكان وفي كل زمان ومع كل إنسان .



    صيد الفوائد

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    28 - 12 - 2007
    الدولة
    الأردن
    المشاركات
    314
    جزاكم الله كل الخير على هذه الفائدة
    " قل آمنت بالله ثم استقم "



  7. #7
    تاريخ التسجيل
    19 - 2 - 2012
    المشاركات
    98
    كيف تكون داعية في بيتك وفي مكتبك



    إخواني وأخواتي الأفاضل ,
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد
    قد يظن أحدنا أن الدعوة صعبة ويتطلب لها مهارات وإعدادات من مواضيع وخطب ... الخ
    والله يا أخواني إن الأمر أسهل مما كنت أتوقع ويتوقع من مثلي ,
    إن الخير أبوابه كثيرة وأذكر نفسي وأحبتي ببعض منها أقول مستعينا بالله .
    بسم الله الرحمن الرحيم

    كيف تكون داعية في بيتك
    ليعقد أحدنا حلقة لتلاوة القرآن في بيته ولو لساعة واحدة مع أسرته وأن رصد جوائز للمتقدمين فهو أفضل . وفي ذلك أحياء للبيت بذكر الله وتوثيق الرابط الأسري .
    اجتماع الأسرة على سماع شريط أيماني مرة واحدة في الأسبوع ووضع جائزة لأجمل تلخيص له .
    صلة الرحم والتوبة من القطيعة وترك الخصومات لأنها تعطل قبول الأعمال الصالحة وصلة من قطعنا , قال عمر رضي الله عنه , ليس الواصل بالمكافئ ولكن الواصل الذي يصل من قطعه .
    توفير مكتبة إسلامية في البيت تضم بعض الكتب الوعظية والفقهيه وسير الصحابة ومحاولة تشجيع أفراد الأسرة على إلقاء بعض الكلمات من تلك الكتيبات , والتشجيع على ذلك ولو ذكر حديث واحد مع شرحه .
    متابعة الأسرة في قراءة أذكار الصباح والمساء .
    6 ـ اصطحاب الأسرة في ليلة مقمرة حيث القمر بدرا ولتكن بنية التفكر في عظمة الله وتعويد الصغار على الإكثار من كلمة سبحان الله فهي من أعظم العبادات قال أبو الدرداء رضي الله عنه ( تفكر ساعة خير من قيام ليلة ) .
    7 ـ إحياء فريضة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وخصوصا بين الأهل والأقارب وترك السلبية, فأقل المنكر منع الموسيقى ورؤية المسلسلات الهابطة في منازلنا وغيرها من منكرات الأسواق والأفراح والولائم .
    8 ـ الامتناع عن شراء المنتجات التي تدعم الصهاينة .
    اقال عليه الصلاة والسلام ( من أحب لله وأبغض لله وأعطى لله ومنع لله فقد استكمل الإيمان ) صحيح الجامع .

    كيف تكون داعية في مكتبك
    1 ـ انتخاب مثلا (30) شريطا وتوزيعه على العاملين في الدائرة وإهدائه بعد الفراغ منه.
    توزيع المجلات الإسلامية وبعض الكتيبات بعد الفراغ منها في محلات الحلاقة فهي للأسف تعج بالمجلات الهابطة .
    3 ـ محاولة النصح للزملاء وتوجيههم بضرورة الابتسام للمراجعين وعدم إظهار التبرم والتسويف في إنهاء المعاملات .
    4 ـ الاجتهاد في تعليق لوحات التي ترشد إلى فضائل الأعمال والأخلاق الإسلامية ( قال صلى الله عليه وسلم بلغوا عني ولو آية ) صحيح الجامع .
    5 ـ إهداء الكتيبات والأشرطة لمراجعي الدائرة فهي صدقة وهدية ( تهادوا تحابوا) .
    6 ـ محاولة مساعدة كبار السن وإنهاء معاملاتهم بين الأقسام ( قال صلى الله عليه وسلم من مشى في حاجة أخيه المسلم حتى يثبتها له ثبت الله أقدامه يوم القيامة ) صححه الترمذي .

    وعلينا أن لا ننسى بوابة كبيرة ألا وهي بوابة دعوة العمال والخدم . فقد يأتي العامل أو الخادمة ولربما أقاموا قرابة العامين أو أكثر ثم يعودون إلى بلادهم ولم يستفدوا شيئا . لقد أهمل أغلبنا (إلاّ من رحم الله ) هذا المنبع وتصور أن الخادم أو الخادمة للعمل فقط ، ناسياً أن دعوتهم إلى الإسلام إن لم يكونوا مسلمين أو دعوتهم للعقيدة الصحيحة إن كانوا مسلمين ( وغالبا هذه الشريحة تكون منتشرة عندهم البدع والخرافات وفي أفضل الحالات الجهل بالدين وفقه العبادات ) وأن دعوتهم من أبسط الأعمال فعلينا استغلال هذه الفرصة ولنحرص أن تكون معاملتنا معهم هي أول طريق للدعوة .

    هذا ما استعطت كتابته مذكرا به نفسي وإخواني جعلنا الله من أهل الدعوة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    من صيد الفوائد

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    19 - 2 - 2012
    المشاركات
    98
    وا إسلامااااااااااااااااااه
    أنشر العلم مهما كانت إمكانياتك
    إصنع بنفسك ( مكتبة وقفية ) خاصة بك
    إبراهيم فوزى
    ibrahimmfi@yahoo.com


    بسم الله الرحمن الرحيم

    الْحَمْدُ لِلَّهِ نَسْتَعِينُهُ وَنَسْتَغْفِرُهُ , وَنَعُوذُ بِاللَّهِ مِنْ شُرُورِ أَنْفُسِنَا مَنْ يَهْدِهِ اللَّهُ فَلَا مُضِلَّ لَهُ , وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَا هَادِيَ لَهُ , وَأَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ .
    ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ ))[1].
    ((يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا))[2].
    ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا)) [3] , أما بعد :-

    أخي المسلم :-

    قبل قراءة تلك الكلمات , أوصيك بالاستغفار و التوبة , والعزم علي عدم العودة للمعاصي , فهذا أول أبواب الخير , فالمعاصي سد منيع علي أبواب الجنة .

    أخي المسلم :-

    إصنع بنفسك مكتبة وقفية , خاصة بك , مهما كانت إمكانياتك .
    هل ترفض حسنات جارية , ليلا ونهارا , حتي و أنت نائم , وبعد موتك ( إِذَا مَاتَ ابْنُ آدَمَ انْقَطَعَ عَنْهُ عَمَلُهُ إِلَّا مِنْ ثَلَاثٍ صَدَقَةٍ جَارِيَةٍ وَعِلْمٍ يُنْتَفَعُ بِهِ وَوَلَدٍ صَالِحٍ يَدْعُو لَهُ ) [4] ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    بالطبع لا , لكن شيطانك يرفض , فلا تتبعه ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ ) [5]
    وخطوات الشيطان هي المعاصي .
    فقط عليك بالاخلاص , و الذكر , والسعي لمرضاة الله , وستهزم الشيطان بعون الله تعالي .

    أخي المسلم :-

    لا تتكاسل ولا تسوف , واستعن بالله في نشر العلم .

    نقترح الآتي :-


    ا - صور ضوئيا , كتبا إسلامية , أو غيرها مما يحتاجه المسلمون , في هذا العصر .
    ب - هذه الكتب تصور ضوئيا , بلا تربح مادي , لوجه الله تعالي .
    ج - هذا العمل وقف لجميع المسلمين .
    د - يراعي في الكتب , أن تكون موافقة لأهل السنة و الجماعة , و غير موجودة علي الانترنت و الموسوعات المختلفة , تجنبا للتكرار .
    ل - يفضل الكتب التي ترد علي الفرق الضالة , و التي تواكب أحداث الأمة , بعد التأكد من نفعها وخلوها مما يخالف أهل السنة و الجماعة .

    من الأسباب الداعية لهذا العمل :-

    1 – صعوبة العثور علي بعض الكتب , لبعد المكان , مثل المسلمين في الغرب , أو منعها أمنيا , مثل ما يحدث في إيران حاليا , من منع كتب الر د علي الرافضة , وغير ذلك من الأسباب .
    2 – صعوبة شراء بعض الكتب لغلاء ثمنها , علي بعض طلبة العلم , و علي وجه الخصوص الطلبة .

    أخي الفاضل :-

    ا - خصص لنفسك ماكينة تصوير ضوئي ( سكنر ) , لأن سعر تصوير الصفحة الواحدة , بالريال السعودي ( 1 ريال ) يعني سعر تصوير ( 300 ) صفحة = ( 300 ريال ) بينما الماكينة كلها سعرها يبدأ من ( 250 ريال ) ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    ب - علم أهلك و أولادك , المساعدة لوجه الله في هذا العمل .
    ج - لاتبدأ في كتاب , وأنت لم تنته من غيره .
    د - صور الكتاب كله , حتي الغلاف , لأنه يحتوى علي اسم الكتاب و المؤلف .
    ل - خصص من وقتك ولو ربع ساعة يوميا , قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ) أَحَبُّ الْأَعْمَالِ إِلَى اللَّهِ تَعَالَى أَدْوَمُهَا وَإِنْ قَلَّ ) [6]

    أخي الفاضل :-


    صور ذلك المقال , وعلقه في مسجدك , أو اعطه لغيرك , الدَّالَّ عَلَى الْخَيْرِ كَفَاعِلِهِ [7]

    أخي الفاضل :-


    سيتم , إن شاء الله, الإستفادة بمجهودك , بنشره علي شبكة الإنترنت , و الموسوعات , و طبعه لمن شاء للتوزيع الخيري .
    أخي لا تتردد , لعل في هذا نجاتك . فقط ارسل عملك , و الله الموفق .



    -----------------------------
    [1] - آل عمران : 122
    [2] - النساء : 1
    [3] - الأحزاب : 71،70
    [4] - مجموع الفتاوى - 1/191
    [5] - النور 21
    [6] - صحيح مسلم 782
    [7] - السلسلة الصحيحة 1660


    صيد الفوائد

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    19 - 2 - 2012
    المشاركات
    98
    نماذج احتسابية من حياة المرأة المسلمة
    عبده قايد الذريبي


    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمدُ لله، والصلاة والسلام على رسولِ الله، وعلى آله وصحْبه ومَن والاه.

    أما بعد:

    فإنَّ الدعوةَ إلى الله، والاحتساب على المنكرات؛ ليس حكرًا على الرِّجال فحسبُ، بل ذلك واجبٌ على الرِّجال والنِّساء على حدٍّ سواء، كل بحسب علمه وقُدرته واستطاعته؛ كما تدلُّ على ذلك نصوص الكتاب والسنَّة الصحيحة، ومِن ذلك قوله - تعالى -: ? كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ ? [آل عمران: 110]، وقوله: ? وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ? [آل عمران: 104]، وقوله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((مَن رأى مِنكم منكرًا فليغيِّرْه بيده، فإنْ لم يستطعْ فبلسانه، فإنْ لم يستطعْ فبقلبه وذلك أضعف الإيمان))[1].

    فهذه النصوص - وما في معناها - تدلُّ بعمومها على أنَّ الحِسْبة واجبةٌ على الرِّجال والنساء جميعًا على حدٍّ سواء، فـ((مَن رأى منكم منكرًا)) وجَب عليه أن يحتسب عليه، سواء كان المُنكَر في البيت، أو في الوظيفة، أو في السوق، أو ما أشْبه ذلك، وسواء كان الرائي رجلاً أو امرأة، فليحتسبْ عليه إذا كان قادرًا عالمًا.

    وقد جاءتْ نُصُوصٌ صريحة بحثِّ الرجال والنساء على الحِسبة جميعًا، فمن ذلك قوله تعالى: ? وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ? [التوبة: 71].

    فهذه الآية الكريمة تدلُّ على أنَّ الحسبة واجبةٌ على الرِّجال والنساء، كل حسب قُدرته وعِلمه، وتدلُّ أيضًا على أنَّ الحسبة مِن أهم صفات المؤمنين والمؤمنات، وتدلُّ على أنَّ مَن اتصف بهذه الصفات كلها، فإنَّه أهلٌ لنيل رحمة الله، سواء كان ذلك رجلاً أو امرأة.

    وهذه الآية تدلُّ على أنَّ المؤمنين والمؤمنات جميعًا معنيُّون بالحسبة، وأنهم إذا قاموا بذلك فازوا برحمةِ الله.

    وقد حثَّ المولى - تبارك وتعالى - نِساء النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - أمهات المؤمنين - على الحِسْبة؛ وأرشدهنَّ إلى آداب ذلك، فقال - تعالى -: ? يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِنَ النِّسَاءِ إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا مَعْرُوفًا ? [الأحزاب: 32]، قال ابن عبَّاس -رضي الله عنهما - في قوله: ? وَقُلْنَ قَوْلاً مَعْرُوفًا ? \"أمْرهنَّ بالأمر بالمعروف، ونَهْيهنَّ عن المنكر\"[2]، وقال ابنُ زيد - رحمه الله تعالى -: \"قولاً حسنًا جميلاً معروفًا في الخير\"[3]، وقال البغويُّ - رحمه الله تعالى -: \"لوجه الدِّين والإسلام بتصريح وبيان مِن غير خضوع\"[4].

    وقد بيَّن العلماءُ - رحمهم الله تعالى - أنَّ الحسبة واجبةٌ على النِّساء كوجوبها على الرِّجال، مع مراعاة الآداب الشرعيَّة المنوطة بها؛ قال الإمام ابنُ النحَّاس الدمشقي - رحمه الله تعالى -: \"إنَّ الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر واجبٌ على النساء كوجوبِه على الرِّجال، حيثُ وُجِدت الاستطاعة\"[5].

    وقال العلاَّمة ابن باز - رحمه الله تعالى - في ردِّه على سؤال: عن المرأة والدعوة إلى الله؛ ماذا تقولون؟

    فأجاب - رحمه الله تعالى - بقوله: \"هي كالرَّجُل، عليها الدعوة إلى الله، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر؛ لأنَّ النصوص مِن القرآن الكريم والسنَّة المطهَّرة تدلُّ على ذلك، وكلام أهلِ العِلم صريحٌ في ذلك، فعليها أن تدعوَ إلى الله، وتأمر بالمعروف وتنهى عن المُنكَر بالآداب الشرعيَّة، التي تُطلب من الرجل، وعليها مع ذلك ألاَّ يُثنيها عن الدعوة إلى الله الجزعُ، وقِلَّة الصبر، لاحتقار بعضِ الناس لها، أو سبِّهم لها، أو سخريتهم بها، بل عليها أن تتحمَّل وتصبر، ولو رأتْ مِن الناس ما يعتبر نوعًا من السخرية والاستهزاء، ثم عليها أنْ ترعى أمرًا آخر، وهو أن تكون مثالاً للعفَّة والحجاب عنِ الرِّجال الأجانب، وتبتعد عنِ الاختلاط، بل تكون دعوتها مع العناية بالتحفُّظِ من كلِّ ما يُنكر عليها، فإنْ دعت الرجال دعتْهم، وهي محتجِبة بدون خلوةٍ بأحد منهم، وإن دعتِ النساء دعتهنَّ بحكمة، وأن تكون نزيهةً في أخلاقها وسيرتها؛ حتى لا يعترضْنَ عليها، ويقلْنَ: لماذا ما بدأت بنفسها؟!

    وعليها أن تبتعدَ عن اللباس الذي قد تَفتن الناس به، وأن تكون بعيدةً عن كل أسباب الفِتنة، من إظهار المحاسن، وخضوع في الكلام، ممَّا ينكر عليها، بل تكون عندَها العناية بالدعوةِ إلى الله على وجهٍ لا يضرُّ دِينها، ولا يضرُّ سُمعتَها\"[6].

    ولتعلم المرأة أنها نِصف المجتمع، فإذا قامتْ بدورها اكتملَ المجتمع، وإذا لم تقمْ بدورها تعطَّل نصف المجتمع، وعليها مسؤولية كما على أخيها الرجل؛ فعن عبدِالله بن عمر - رضي الله عنهما - أنَّه سمِع رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - يقول: ((كلُّكم راعٍ ومسؤول عن رعيته)) إلى أنْ قال: ((والمرأةُ في بيت زوجها راعية، وهي مسؤولةٌ عن رعيتها))[7].

    ولتوقِن المحتسِبة بعظيم الأجْر والثواب عندَ الله؛ قال تعالى : ? مَنْ عَمِلَ سَيِّئَةً فَلَا يُجْزَى إِلَّا مِثْلَهَا وَمَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ يُرْزَقُونَ فِيهَا بِغَيْرِ حِسَابٍ ? [غافر: 40]، وقال: ? وَمَنْ يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتِ مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلَا يُظْلَمُونَ نَقِيرًا ? [النساء: 124]، وقال: ? إِنَّ الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْقَانِتِينَ وَالْقَانِتَاتِ وَالصَّادِقِينَ وَالصَّادِقَاتِ وَالصَّابِرِينَ وَالصَّابِرَاتِ وَالْخَاشِعِينَ وَالْخَاشِعَاتِ وَالْمُتَصَدِّقِينَ وَالْمُتَصَدِّقَاتِ وَالصَّائِمِينَ وَالصَّائِمَاتِ وَالْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا ? [الأحزاب: 35]، فالمرأةُ والرَّجل متساوون في الثواب والعقاب، فإذا عملتِ المرأة عملاً صالحًا أُثيبت عليه كما يُثاب الرجل، ومِن أجلِّ الأعمال وأفضلها، وأكثرها ثوابًا وأجرًا: الحِسبة؛ كما دلَّتْ على ذلك نصوصُ الكتاب والسنَّة الصحيحة؛ كقوله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((مَن دعا إلى هُدًى كان له مِن الأجْر مثلُ أجور مَن تبِعه لا ينقُص ذلك مِن أجورهم شيئًا))[8]، وكقوله - عليه الصلاة والسلام -: ((مَن دلَّ على خيرٍ فله مِثل أجْر فاعله))[9].

    وإذا قلبْنا صفحاتِ تاريخنا الإسلامي المجيد؛ فسنجد أنَّ المرأة المسلمة أسهمتْ إسهامًا عظيمًا في هذا الجانب، فقد سطرتْ لنا كُتب السنَّة الصحيحة، وكتب التراجِم الموثّقة - نماذجَ احتسابيَّةً فريدةً مِن حياة المرأة المسلمة قديمًا وحديثًا، ومن هذه النماذج الفريدة ما يلي:

    أولاً: أم المؤمنين عائشة الصِّدِّيقة بنت الصِّدِّيق - رضي الله عنها -:


    فقد سطرتْ لها كتُب السنة والتراجم عدَّةَ مواقف، ومنها ما يلي:

    الموقف الأول:
    احتسابها على نِسوةٍ مِن أهل الشام \"حمص\" دخولهنَّ الحمام الجماعي[10]:

    فعن أبي المليح الهذلي - رضي الله عنه - أنَّ نِساءً من أهل حمص، أو مِن أهل الشام دخلْنَ على عائشة - رضي الله عنها - فقالتْ: أنتُن اللاتي تدخُلْن نساءكنَّ الحمَّامات! سمعتُ رسولَ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - يقول: ((ما مِن امرأة تضع ثيابَها في غير بيت زوجها إلا هتكتِ الستر بينها وبين ربِّها))[11].

    وعن عطاءِ بن أبي رَباح، قال: أتيْنَ نسوةٌ مِن أهل حمص عائشة، فقالتْ لهنَّ عائشة: لعلكُنَّ مِن النساء اللاتي يدخلْنَ الحمامات؟ فقلن لها: إنَّا لنفعل، فقالت لهنَّ عائشة: أمَا إني سمعتُ رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - يقول: ((أيُّما امرأة وضعَتْ ثيابها في غير بيت زوجها هتكتْ ما بينها وبيْن الله))[12].

    وعن سُبيعةَ الأسلمية - رضي الله عنها - قالت: ‏دخَل على عائشة - رضي الله عنها - نسوةٌ مِن أهل الشام، فقالتْ عائشة - رضي الله عنها -: ممَّن أنتنَّ؟ فقلنَ: \"مِن أهل حمص\"،‏ فقالت: \"صواحِب الحمَّامات؟!\"، فقلن: \"نعم\"‏، فقالت عائشةُ - رضي الله عنها -: سمعتُ رسولَ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - يقول: ((الحمَّامُ حرامٌ على ‏نساء أمتي))،‏ فقالت امرأةٌ منهن: \"فلي بنات أمشطهنَّ بهذا الشراب\"، قالت: بأيِّ الشراب؟ فقالت: الخمر، فقالت عائشة -رضي الله عنها -: \"أفكنتِ طيِّبة النفس أن تمتشطي بدمِ خنزير؟!\" قالت: لا، قالت: فإنَّه مثله\"[13].

    الموقف الثاني:
    احتسابها على امرأةٍ لبست بردًا فيه تصليب:

    عن دِقْرة - بكسر الدال وسكون القاف - أمِّ عبدالرحمن بن أُذينة قالت: ‏\"كنَّا نطوف بالبيت مع أمِّ المؤمنين - رضي الله عنها - فرأتْ على امرأة بردًا فيه تصليب، فقالت أم ‏المؤمنين - رضي الله عنها -: \"اطْرَحِيه، اطرحيه، فإنَّ رسولَ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - كان إذا رأى ‏نحوَ هذا قَضَبَه\"[14]؛ أي: قطعه.

    الموقف الثالث:
    احتسابها على بنتٍ رأتها لابسةً خمارًا رقيقًا:

    عن علقمةَ بن أبي علقمةَ عن أمِّه، قالت: \"رأيتُ حفصةَ بنت عبدالرحمن بن أبي بكر - رضي عنهما - وعليها خمارٌ رقيق يشفُّ عن جيبها‏، فشقَّتْه عائشة - رضي الله عنها - وقالت: \"أمَا تعلمين ما أَنْزل الله في سورة النور، ثم دعتْ بخمار فكستْها\"[15].

    وما أكثر مخالفات نسائِنا وبناتنا وفتياتنا اليوم في اللباس والزينة (الأزياء والموضة)! إنها مخالفات جمَّة، مخالفات في الحِجاب، ومخالفات في .......

    الموقف الرابع:
    احتسابها على ابنٍ لطحلة بن عُبَيدالله - ابن أختها - وعلى يزيد بن الأصمِّ أخذهما لشيءٍ ما مِن حائط مِن حيطان المدينة:

    فعن يَزيد بن الأصم ابن أُخت ميمونة قال: تلقيتُ عائشة، وهي مقبلةٌ مِن مكة أنا وابنٌ لطلحة بن عُبيدِالله، وهو ابن أُختها، وقد كنَّا وقعْنا في حائط مِن حيطان المدينة، فأصبْنا منه، فبلغها ذلك، فأقبلتْ على ابن أختها تلومه وتعذله، وأقبلت عليَّ فوعظتْني موعظةً بليغة، ثم قالت: أمَا علمت أنَّ الله تعالى ساقَك حتى جعَلَك في أهل بيتِ نبيِّه، ذهبت والله ميمونة ورُمِي برَسَنِك على غارِبك[16]، أمَا إنَّها كانتْ من أتْقانا لله - عزَّ وجلَّ - وأوْصَلنا للرَّحِم\"[17].

    الموقف الخامس:
    احتسابها على النِّساء اللاتي يزاحمنَ الرِّجالَ عندَ الحجر الأسود:

    فعن ابن جُرَيج قال: أخبَرني عطاءٌ: إذْ منَع ابن هشام النِّساء الطواف مع الرِّجال[18]، قال: كيف يمنعهنَّ، وقد طاف نِساء النبي[19] - صلَّى الله عليه وسلَّم - مع الرِّجال؟! قلت: أبعدَ الحجاب أو قبل؟ قال: إي لعَمْري لقد أدركتُه[20] بعدَ الحجاب، قلت: كيف يخالطْنَ الرجال؟ قال: لم يكن يخالطْنَ؛ كانتْ عائشة - رضي الله عنها - تطوف حجرة[21] مع الرِّجال لا تُخالطهم، فقالتِ امرأة[22]: انطلقي نستلِم[23] يا أمَّ المؤمنين، قالت: \"عنكِ[24] وأبَتْ، وكنَّ يخرجْنَ متنكرات[25] باللَّيل فيطفن مع الرِّجال، ولكنهنَّ كُنَّ إذا دخلْنَ[26] البيت، قُمنَ حتى يدخلْنَ وأُخْرج الرِّجال\"[27] الحديث.

    ولما دخلتْ مولاتها عليها، وقالتْ لها: \"يا أمَّ المؤمنين طُفتُ بالبيت سبعًا واستلمتُ الرُّكن مرَّتين أو ثلاثًا!\"، فقالت لها عائشة - رضي الله عنها -: \"لا آجَرَك الله، لا آجَرك الله، تدافعين الرِّجال، ألاَ كبَّرْتِ ومررتِ\"[28].

    فكيف لو رأتْ عائشة - رضي الله عنه - نساءَنا وبناتِنا اليوم وهنَّ يزاحمن الرِّجال في الأسواق، وفي الأماكن العامَّة، فما عساها أن تقول؟!

    الموقف السادس:
    احتسابها على مرْوان بن الحكم في أن يرُدَّ امرأة طلقت إلى بيتها؛ لتعتدَّ فيه:

    عن يحيى بن سعيدٍ عنِ القاسم بن محمَّد وسليمان بن يَسار: أنَّه سمعهما يذكران: أنَّ يحيى بن سعيدِ بن العاص طلَّق بنتَ عبدالرحمن بن الحَكم، فانتقلها[29] عبدُالرحمن، فأرسلتْ عائشة أمُّ المؤمنين إلى مرْوان بن الحَكم - وهو أمير المدينة -: \"اتَّقِ الله، وارددْها إلى بيتها[30]\"، قال مرْوان - في حديث سليمان -: إنَّ عبدالرحمن بن الحَكم غلبَني[31]، وقال القاسمُ بن محمد: أو ما بلغَك شأنُ فاطمة بنت قيس[32]؟ قالت: \"لا يضرُّك[33] ألاَّ تَذكُر حديث فاطمة!\"، فقال مرْوانُ بن الحَكم: \"إنْ كان بك شَرٌّ[34] فحسبك ما بيْن هذين[35] من الشر\"[36].

    ولأمِّ المؤمنين مواقفُ كثيرةٌ في هذا الجانب؛ وما ذُكِر فيه غنية.

    ثانيًا: ميمونة - رضي الله عنها -:


    فقدِ احتسبتْ على قريبٍ لها وجدتْ منه رائحةَ الخمر: فعن يَزيد بن الأصم أنَّ ذا ‏قرابة لميمونة - رضي الله عنها - دخَل عليها، فوجدتْ منه ريحَ شراب: فقالت: \"لئن لم تخرُج إلى المسلمين فيجلدوك، أو قالت: يُطهِّروك - لا تدخل عليَّ بيتي أبدًا\"[37].

    ثالثًا: أم الدرداء - رضي الله عنها -:

    فقد احتسبتْ على عبدِالملك بن مرْوان لعْنَه لخادمه: عن زيد بن أسلمَ: أنَّ عبدالملك بن مرْوان بعَث إلى أم الدرداء بأنجاد[38] مِن عنده، فلمَّا أن كان ذات ليلة قام عبدُالملك من اللَّيل، فدعا خادمه، فكأنَّه أبطأ عليه، فَلَعَنَه، فلمَّا أصبح، قالتْ له أمُّ الدرداء: سمعتُك الليلة لَعَنْتَ خادمك حين دعوتَه، سمعتُ أبا الدرداء - رضي الله عنه - يقول: قال رسولُ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((لا يكون اللعَّانون شفعاءَ، ولا شهداءَ يومَ القيامة))[39].

    رابعًا: فتاة في عهْد الخليفة عمرَ بن الخطاب - رضي الله عنه -:


    فقدِ احتسبت على أمِّها طلبَها منها خلطَ اللبن بالماء[40]: فعن عبدِالله بن زيد بن أسلمَ عن أبيه عن جدِّه أسلم، قال: بينا أنا مع عمرَ بن الخطاب وهو يعسُّ المدينة إذ أعيا واتَّكأ على جانبِ جدار في جوفِ الليل، وإذا امرأةٌ تقول لابنتها: يا ابنتاه، قومي إلى ذلك اللبن فامذقيه - اخلطيه - بالماء، فقالت لها: يا أمَّتاه، وما علمت ما كان مِن عزمة أمير المؤمنين اليوم؟! قالت: وما كان مِن عزمته يا بُنية؟ قالت: إنَّه أمَر مناديًا فنادَى ألا يشاب اللبن بالماء، فقالتْ لها: يا بنية، قومي إلى اللبن فامذقيه بالماء، فإنَّك بموضع لا يراك عمرُ ولا منادِي عمر، فقالت الصبية لأمها: يا أمَّتاه، ما كنت لأطيعه في الملأ، وأعصيه في الخلاء\"، وعمر يسمع كلَّ ذلك، فقال: يا أسلم علِّم الباب، واعرفِ الموضع، ثم مضى في عسسه حتى أصبح، فلما أصبح، قال: يا أسلم امضِ إلى الموضع فانظر مَن القائلة ومَن المقول لها، وهل لهما مِن بعْل؟ فأتيت الموضع فنظرتُ فإذا الجارية أيم لا بعْل لها، وإذا تيك أمها، وإذ ليس لهما رجلٌ، فأتيت عمرَ بن الخطاب فأخبرتُه، فدَعا عمرُ ولده فجمعهم، فقال: هل فيكم مَن يحتاج إلى امرأةٍ أزوجه ولو كان بأبيكم حركةٌ إلى النِّساء ما سبَقه منكم أحدٌ إلى هذه المرأة، فقال عبدالله: لي زوجة، وقال عبدالرحمن: لي زوجة، وقال عاصم: يا أبتاه، لا زوجةَ لي، فزوِّجْني، فبعث إلى الجارية فزوَّجها من عاصم، فولدتْ لعاصم بنتًا، وولدت الابنة عمرَ بن عبدالعزيز\"[41].

    فهذه مجموعةٌ من النماذج الاحتسابيَّة مِن حياة المرأة المسلمة قديمًا، ولم تزل المرأةُ المسلمة تعمل في هذا المجال، وتحوز على قصبِ السبق في هذا الميدان، ففي عصرنا الحديثِ سطَّر ويسطر التاريخ نماذجَ احتسابيةً رائعة للمرأة المسلمة، ومِن ذلك ما يلي:


    أولاً: امرأة مع زوجها:


    يذكُر صاحب كتاب \"شباب عادوا إلى الله\" أنَّه كان ثمَّة رجلٌ يسافر إلى الخارج للمعصية، فيَعصي الله في الداخل والخارج، وفي اللَّيل والنهار، والسِّر والعَلن، ظنَّ أنَّ الحياة كأس وامرأة، فسقط في الملذَّات وهوى في الظلمات، وأوقع نفْسه في ورطات ونكبات.

    آخر سفْرة له كانتْ إلى فرنسا - البلد المظلم المتهتِّك - سافَر إلى هناك، ومكَث بها مدةً حياةً بهيميَّة، يُؤنَف مِن بعض صورها، إنها حياة أعداءِ الله، أولئك: ? الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا ? [الكهف: 104].

    ثم عاد إلى أهله ودماغُه ممتلئٌ بأخبار تلك البلاد، وقصص تلك البلاد، فالعظماء عندَه عظماء الغرْب، وكان أن تزوَّج بامرأةٍ صالحة، امرأة عرَفَتِ الله - عزَّ وجلَّ - ولقد كانتْ هذه المرأة قُرَّة عين، خرجتْ مِن بيت يعيش الإسلام حقيقةً، وينعم بالإيمان، بيتٌ أهله مصلُّون، ذاكرون، متصدِّقون، بيتٌ يشرف بالحجاب والحِشْمة والعفاف، هذا البيت لم يعرفِ الأغنية.

    كانتْ تدعو زوْجها إلى نجاته، وتدعو له بالنجاة، وبدأ يصلِّي، لكن في البيت لا في المسجد، وهذه خُطوة جيِّدة، وكانتْ تُذكِّره بفضل الجماعة، وتدعوه برِفْق، وبدأً يصلي في المسجد - أحيانًا - وحضر أوَّل يوم إلى المسجد في صلاة الفجر.

    حَبَّبت إليه القرناء الصالحين، وبغَّضت إليه قرناءَ السوء، فهجَر أصحابه المعرضين عن الله، وأهدتْ إليه مصحفًا، وأخَذ يتلوه متأثرًا، هجَر الدخان وأطلق لحيتَه، وانتهى مِن إسبال ملابسه، أخَذ يحضر دروسَ العلم ومجالس الخير، حجَّ واعتمر.

    وهو الآن يعيش حياةَ المسلم العامِر قلبُه بشكر ربه، لسانه رطْب بذِكْر الله، فسلامٌ على تلك الزوجة، ورفَع الله منزلتها[42].

    ثانيًا: امرأة عجوز في مستشفى:


    تقول إحدى الداعيات إلى الله: ذهبتُ يومًا إلى المستشفى في الصباح الباكر، فإذا بي أرى امرأةً كبيرةً في السن، تأتي مبكِّرة مثلي، ولعلَّ ابنها أتى بها، وذهب إلى عمله، لكن طال عَجبي وهي تحمل كيسًا كبيرًا يخطُّ منها على الأرض بيْن الحين والأخرى، حتى استوتْ على كرسي في غرفة المراجعة، فشمَّرتْ عن ساعدها، وفتحتِ الكيس، ثم بدأت توزِّع الكتب على المراجِعات، وكلَّما أتتْ مراجعة جديدة وجلستْ قامتْ إليها وأهدتْها كتابًا.

    قالت الداعية: فجاءَ موعدي وقمتُ إلى الطبيبة، ثم إلى المراجعات في المستشفى انتهى بي إلى الصيدلية، ثم عدتُ إلى مكاني الأوَّل الذي أتيتُ إليه قبل أربع ساعات، فإذا المرأة في مكانها وتعمل عملها.

    فعلمتُ أنَّها مِن أكبر الداعيات، وما أتتْ إلى هذا المكان إلا لهذا العمل العظيم، مع تأكُّدي من بُعد منزلها، وكِبر سنِّها وضعفها، ومع هذا تحمل كيسًا لا يحمله إلا الأشداءُ مِن الرجال، يا ترى كم مِن امرأة استقام أمرُها! وكم فتاة صلح حالها! كم مِن سافرة تحشَّمت! وكم مِن مفرطة أنابتْ! وكل ذلك في ميزان حسناتِ هذه المرأة العجوز لا ينقص مِن أجْر الفاعلة شيء[43].

    فهذه نماذج احتسابيةٌ خالدةٌ سجَّلها لنا تاريخُنا الإسلامي للمرأة المسلِمة، وما أحسنَ قول بعض الشعراء:


    وَلَوْ كَانَ النِّسَاءُ كَمَنْ ذُكِرْنَا
    لَفُضِّلَتِ النِّسَاءُ عَلَى الرِّجَالِ
    فَمَا التَّأْنِيثُ لِاسْمِ الشَّمْسِ عَيْبٌ
    وَلاَ التَّذْكِيرُ فَخْرٌ لِلْهِلاَلِ [44]

    فعلى المرأةِ المسلمة أن تقتدي بهؤلاء النِّسوة الخالدات المحتسبات، وأن تقومَ بواجبها المنوط بها، وأن تحتسبَ على أولادها، وعلى مَن هم تحت مسؤوليتها، وعلى بنات جِنسها عامَّة، وعلى أقاربها الرِّجال، بل لها أن تحتسب على الرِّجال عامَّة مع مراعاتها للآداب المنوطة بها كامرأة.

    وفَّق الله نساءَنا ورِجالنا للقيام بهذه الوظيفة الربَّانيَّة الحميدة، وسدَّد على طريق الخير خُطاهم، وصلَّى الله وسلَّم على نبيِّنا محمَّد، وعلى آله وصحْبه أجمعين.


    ------------------------------
    [1] رواه مسلم (49) من حديث أبي سعيد الخدري -رضي الله عنه-.
    [2] تفسير القرطبي (14/178).
    [3] تفسير القرآن العظيم (3/483) لابن كثير.
    [4] معالم التنزيل (3/528).
    [5] تنبيه الغافلين، (ص: 196).
    [6] مجموع فتاوى العلامة عبدالعزيز بن باز - رحمه الله - (4/240) أشرف على جمْعه وطبعه: محمد بن سعد الشويعر.
    [7] رواه البخاري (2409).
    [8] رواه مسلم (2674) من حديث عن أبي هُرَيرةَ - رضي الله عنه.
    [9] رواه مسلم (1893).
    [10] فدُخول المرأة للحمام الجماعي لغير ضرورة لا يجوز؛ يقول شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله تعالى -: \"قال العلماء: يُرخَّص للنساء في الحمام عندَ الحاجة كما يُرخَّص للرجال مع غضِّ البصر، وحِفظ الفَرْج، وذلك مثل أن تكون مريضة، أو نُفساء، أو عليها غسلٌ لا يمكنها إلا في الحمام\"؛ \"مجموع الفتاوى\" (15/379)، ويقول في موضع آخرَ عن دخول الحمامات: \"وأمَّا المرأة فتدخلها للضرورة مستورةَ العورة\"؛ \"مجموع الفتاوى\" (21/342).
    [11] رواه الترمذي (2803) وقال: \"حديث حسن\"، وصحَّحه الألباني في صحيح الترغيب والترهيب (170).
    [12] رواه أحمد (25099) وقال محققو المسند: \"حديث صحيح، وهذا إسناد ضعيف لضعف يزيد بن أبي زياد الهاشمي\".
    [13] رواه الحاكم في المستدرك (7784 )، وقال: \"هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه\"، وقال الذهبي: \"صحيح\" كما قي تعليقه على تلخيص الحبير.
    [14] رواه أحمد (24567). وقال محققو المسند: \"إسناده حسن\".
    [15] رواه ابنُ سعد الطبقات الكبرى (8/72)، وقال حسام الدين موسى عفانة: \"وهذا صالح للاستشهاد به\" كما في مختصر جلباب المرأة المسلم (1/32).
    [16] قال القاسم بن سلاَّم - رحمه الله تعالى -: \"أرادت: إنك مُخَلًّى رَسَن غرْب سبيلك، ليس لك أحدٌ يمنعك ممَّا تريد; وأصل هذا أنَّ الرجل كان إذا أراد أن يخلِّي ناقته لترعى ألْقَى حبلها على غاربها، ولا تدعه ملقًى في الأرض، فيمنعها مِن الرعي\"؛ \"غريب الحديث\" (4/313).
    [17] رواه الحاكم في المستدرَك (6799 )، وقال الذهبي: \"على شرْط مسلم\" كما في تعليقه على تلخيص الحبير.
    [18] أي: في وقت واحد.
    [19] أي: غير مختلِطات، وإنَّما مِن وراء الرجال.
    [20] أي: رأيت طوافهنَّ مع الرجال.
    [21] أي: معتزلة.
    [22] قيل: اسمها دقرة.
    [23] نمسُّ الحجر الأسود.
    [24] أي: اتركي هذا عن نفسك.
    [25] مستترات.
    [26] وقفْنَ قائمات لا يدخُلْنَ إلا بعدَ خروج الرِّجال.
    [27] رواه البخاري (1618).
    [28] مسند الشافعي، (ص: 127)، والسنن الكبرى للبيهقي (5/81) رقم (9050).
    [29] نقَلَها من مسكنها الذي طُلِّقت فيه.
    [30] احْكُم عليها بالرجوع بحُكم ولايتك.
    [31] لم أقْدِرْ على منعه مِن نقلها.
    [32] أي: قصتها، وكيف أنها انتقلت، ولم تعتدَّ في بيت زوجها.
    [33] أي: لا تحتج به؛ لأنَّ انتقالها كان لسبب.
    [34] أي: إن كنت تقولين: إنَّها نقلت لعلَّة.
    [35] كفاك في جواز انتقال بنت عبدالرحمن ما يكون بيْنها وبيْن زوجها من الشرِّ لو سكنتْ داره.
    [36] رواه البخاري (5322).
    [37] رواه ابن سعد في الطبقات الكبرى (8/139)، وابن أبي شَيبةَ في مصنفه (5/525) رقم (28630).
    [38] الأنجاد: متاعُ البيت الذي يُزيِّنُه.
    [39] رواه مسلم (2598).
    [40] خلط اللبن بالماء لمَن يبيعه لا يجوز شرعًا، وأما خلْطُه لمن يشربه فجائز، فقدْ خلط للنبيِّ -صلَّى الله عليه وسلَّم - لبنٌ بماء، فشرِب - عليه الصلاة والسلام - ولم ينهَ عن ذلك.
    [41] انظر: صفة الصفوة (2/203 - 204).
    [42] انظر: \"شباب عادوا إلى الله\" (ص: 20 - 22) للشيخ عائض القرني.
    [43] انظر: كتاب: \"من عمل صالحاً فلنفسه\".
    [44] الزواجر عن اقتراف الكبائر (2/949) لابن حجر الهيثمي.


    صيد الفوائد

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    19 - 2 - 2012
    المشاركات
    98
    أخي المبارك :-
    كم تمنيت ورجوت أن تكون ممن وفقه الله تعالى إلى هذه الأعمال الخيرة :

    1- الإنفاق على الوالدين .
    2- نفع الأقارب والأرحام المحتاجين .
    3- تنفيس كربة عن أخيك المسلم.
    4- إعانة من أراد العفاف .
    5- كفالة يتيم .
    6- الاشتراك في المشاريع الخيرية والدعوية للمؤسسات الاسلاميه .
    7- إطعام الطعام .
    8- المشاركة في دعم الوسائل الدعوية .
    9- قرض حسن .
    10- دعم الحلقات القرآنية والعلمية .
    وغيرها من المشاريع الخير فأقول لك لا تحزن أخي الكريم .
    فكرة الاستقطاع الشهري " للفرد الواحد " يحقق لك ذلك كله بطريقة سهلة وميسرة فإلى المشروع المبارك: ....

    من أهداف الداعية

    " مشروع الاستقطاع الشهري "

    والمعنى : إن يستقطع الداعية جزءا من راتبه الوظيفي " ثابت " لينفقه في أعمال الخير والدعوة ونصرة الأمة راجيا بذلك ابتغاء وجه الله تعالى والمشاركة في نفع الأمة الإسلامية ماديا .



    *قال الله تعالى : ( وما أنفقتم من شيء فهو يخلفه )
    أي يعوضه أما عاجلا في الدنيا وإما أجلا في الآخرة .
    *قال الله تعالى : ( وما تقدموا لأنافسهم من خير تجدوه عند الله هو خيرا وأعظم أخرا )
    *وقال صلى الله عليه وسلم : " وانك لن تنفق نفقه تبتغي بها وجه إلا أجرت " الحديث متفق
    عليه .
    *وقال صلى الله عليه وسلم : " أفضل دينار ينفقه الرجل دينار ينفقه على عياله ، ودينار ينفقه على دابته في سبيل الله ، ودينار ينفقه على أصحابه في سبيل الله " رواه مسلم .
    *وقال صلى الله عليه وسلم " دينار أنفقته في سبيل الله ، ودينار أنفقته في رقبة ، ودينار تصدقت به على مسكين ، ودينار أنفقته على اهلك ، أعظمها أجرا الذي أنفقته على اهلك " رواه مسلم .
    *وقال صلى الله عليه وسلم " وان أحب الأعمال إلى الله ما دووم عليه وان قل " .

    الأثر المترتب على المشروع :
    1- البركة في المال والأهل والولد ، والتوفيق في الحياة .
    2- الوقاية من مصارع السوء .
    3- لك من كل غنيمة سهم من الخير .
    4- تكون مباركا أينما كنت .
    5- المشاركة في نفع الأمة ماديا .
    6- الذكر الحسن في الدنيا مع كسب قلوب الآخرين .
    7- الجنة إن شاء الله في الآخرة .

    مقترحات للصرف :-
    يصرف هذا الإحسان الشهري المبارك في الأمور التالية :- مع مراعاة استشعار فضل كل عمل عند الله ( من اجل أن يحدث أثرا طيبا في نفسك ) .
    ومنها :-
    1- مساعدة الوالدين والإنفاق عليهما .
    2- نفع الأقارب والأرحام المحتاجين .
    3- تنفيس كربة لأحد إخوانك المسلمين .
    4- الاشتراك في القسط الشهري للدعوة " الجماعية الدعوية ".
    5- مساعدة فقراء أهل الحي الذي تسكنه .
    6- الاشتراك في المشاريع الخيرية والدعوية والاغاثية التي تطرحها مؤسسات المجتمع الإسلامية .
    7- مساعدة إخوانك في الخارج ومناصرتهم ماديا .
    8- قرض حسن .
    9- إعانة من أراد النكاح .
    10- إطعام الطعام على وجه :
    1- الهدية .
    2- الصدقة .
    3- الضيافة .
    4- تأليف القلوب .
    5- تقوية أواصر الإخوة .
    11- إعانة حاج أو معتمر .
    12- المشاركة ماديا في دعم الوسائل الدعوية : 1- الكتاب 2-الشريط
    3- المجلة 4- الملصقات الحائطية 5- النشرات 6- المهرناجات الهادفة ......الخ .
    13- صدقة يومية .
    14- الاشتراك في الاستقطاع الشهري لمكتب الجاليات .
    15- المشاركة في شراء لوازم ومعدات دعوية لتسخيرها في أمور الدعوية وأنشطتها .
    16- المشاركة في دعم الحلقات القرآنية .
    17- دعم الأنشطة الدعوية العامة في الداخل والخارج .
    18- دعم الأنشطة الدعوية لبناء الجيل الإسلامي .
    19- الهدية الدعوية .
    20- دعم الأنشطة العلمية .
    21- صدقات عامة لإخوانك الوافدين .
    22- الأضحية السنوية .
    23- مشروع إفطار صائم .
    24- المشاركة في حاجيات المساجد .
    25- كفالة أسرة أو يتيم .
    26- مشروع خيري يجري ثوابه لك بعد الممات .
    27- مشروع تجاري يكون ريعه لبرنامج الدعوة وأنشطتها .

    " تعهد "

    * أتعهد إنا الفقير إلى الله تعالى بان اخصص جزءا من إيرادي الشهري لأمتي الإسلامية .

    * دلالة على الخير :-
    اطرح هذا المشروع على من تعرفه من إخوانك في الدعوة من خلال تقديم هذه الورقة إليه ومناقشتها ثم نشرها في لقاءات الدعوية الجماعية .

    * فكرة عملية أفضل :-

    يمكن تفعيل هذا المشروع جماعيا بحيث تتعاون مجموعة صالحة من خلال استقطاع شهري لكل فرد ثم التفكير الأمثل في إنفاقها في سبيل الله .

    صيد الفوائد

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    10 - 2 - 2012
    المشاركات
    33
    ’’’ باركـ الله في الجهود المباركه وجعلها في ميزان حسناتكم

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    19 - 2 - 2012
    المشاركات
    98

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    19 - 2 - 2012
    المشاركات
    98
    أخي المبارك :-
    كم تمنيت ورجوت أن تكون ممن وفقه الله تعالى إلى هذه الأعمال الخيرة :

    1- الإنفاق على الوالدين .
    2- نفع الأقارب والأرحام المحتاجين .
    3- تنفيس كربة عن أخيك المسلم.
    4- إعانة من أراد العفاف .
    5- كفالة يتيم .
    6- الاشتراك في المشاريع الخيرية والدعوية للمؤسسات الاسلاميه .
    7- إطعام الطعام .
    8- المشاركة في دعم الوسائل الدعوية .
    9- قرض حسن .
    10- دعم الحلقات القرآنية والعلمية .
    وغيرها من المشاريع الخير فأقول لك لا تحزن أخي الكريم .
    فكرة الاستقطاع الشهري " للفرد الواحد " يحقق لك ذلك كله بطريقة سهلة وميسرة فإلى المشروع المبارك: ....

    من أهداف الداعية

    " مشروع الاستقطاع الشهري "

    والمعنى : إن يستقطع الداعية جزءا من راتبه الوظيفي " ثابت " لينفقه في أعمال الخير والدعوة ونصرة الأمة راجيا بذلك ابتغاء وجه الله تعالى والمشاركة في نفع الأمة الإسلامية ماديا .



    *قال الله تعالى : ( وما أنفقتم من شيء فهو يخلفه )
    أي يعوضه أما عاجلا في الدنيا وإما أجلا في الآخرة .
    *قال الله تعالى : ( وما تقدموا لأنافسهم من خير تجدوه عند الله هو خيرا وأعظم أخرا )
    *وقال صلى الله عليه وسلم : " وانك لن تنفق نفقه تبتغي بها وجه إلا أجرت " الحديث متفق
    عليه .
    *وقال صلى الله عليه وسلم : " أفضل دينار ينفقه الرجل دينار ينفقه على عياله ، ودينار ينفقه على دابته في سبيل الله ، ودينار ينفقه على أصحابه في سبيل الله " رواه مسلم .
    *وقال صلى الله عليه وسلم " دينار أنفقته في سبيل الله ، ودينار أنفقته في رقبة ، ودينار تصدقت به على مسكين ، ودينار أنفقته على اهلك ، أعظمها أجرا الذي أنفقته على اهلك " رواه مسلم .
    *وقال صلى الله عليه وسلم " وان أحب الأعمال إلى الله ما دووم عليه وان قل " .

    الأثر المترتب على المشروع :
    1- البركة في المال والأهل والولد ، والتوفيق في الحياة .
    2- الوقاية من مصارع السوء .
    3- لك من كل غنيمة سهم من الخير .
    4- تكون مباركا أينما كنت .
    5- المشاركة في نفع الأمة ماديا .
    6- الذكر الحسن في الدنيا مع كسب قلوب الآخرين .
    7- الجنة إن شاء الله في الآخرة .

    مقترحات للصرف :-
    يصرف هذا الإحسان الشهري المبارك في الأمور التالية :- مع مراعاة استشعار فضل كل عمل عند الله ( من اجل أن يحدث أثرا طيبا في نفسك ) .
    ومنها :-
    1- مساعدة الوالدين والإنفاق عليهما .
    2- نفع الأقارب والأرحام المحتاجين .
    3- تنفيس كربة لأحد إخوانك المسلمين .
    4- الاشتراك في القسط الشهري للدعوة " الجماعية الدعوية ".
    5- مساعدة فقراء أهل الحي الذي تسكنه .
    6- الاشتراك في المشاريع الخيرية والدعوية والاغاثية التي تطرحها مؤسسات المجتمع الإسلامية .
    7- مساعدة إخوانك في الخارج ومناصرتهم ماديا .
    8- قرض حسن .
    9- إعانة من أراد النكاح .
    10- إطعام الطعام على وجه :
    1- الهدية .
    2- الصدقة .
    3- الضيافة .
    4- تأليف القلوب .
    5- تقوية أواصر الإخوة .
    11- إعانة حاج أو معتمر .
    12- المشاركة ماديا في دعم الوسائل الدعوية : 1- الكتاب 2-الشريط
    3- المجلة 4- الملصقات الحائطية 5- النشرات 6- المهرناجات الهادفة ......الخ .
    13- صدقة يومية .
    14- الاشتراك في الاستقطاع الشهري لمكتب الجاليات .
    15- المشاركة في شراء لوازم ومعدات دعوية لتسخيرها في أمور الدعوية وأنشطتها .
    16- المشاركة في دعم الحلقات القرآنية .
    17- دعم الأنشطة الدعوية العامة في الداخل والخارج .
    18- دعم الأنشطة الدعوية لبناء الجيل الإسلامي .
    19- الهدية الدعوية .
    20- دعم الأنشطة العلمية .
    21- صدقات عامة لإخوانك الوافدين .
    22- الأضحية السنوية .
    23- مشروع إفطار صائم .
    24- المشاركة في حاجيات المساجد .
    25- كفالة أسرة أو يتيم .
    26- مشروع خيري يجري ثوابه لك بعد الممات .
    27- مشروع تجاري يكون ريعه لبرنامج الدعوة وأنشطتها .

    " تعهد "

    * أتعهد إنا الفقير إلى الله تعالى بان اخصص جزءا من إيرادي الشهري لأمتي الإسلامية .

    * دلالة على الخير :-
    اطرح هذا المشروع على من تعرفه من إخوانك في الدعوة من خلال تقديم هذه الورقة إليه ومناقشتها ثم نشرها في لقاءات الدعوية الجماعية .

    * فكرة عملية أفضل :-

    يمكن تفعيل هذا المشروع جماعيا بحيث تتعاون مجموعة صالحة من خلال استقطاع شهري لكل فرد ثم التفكير الأمثل في إنفاقها في سبيل الله .

    صيد الفوائد

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    19 - 2 - 2012
    المشاركات
    98
    أخي المبارك :-
    كم تمنيت ورجوت أن تكون ممن وفقه الله تعالى إلى هذه الأعمال الخيرة :

    1- الإنفاق على الوالدين .
    2- نفع الأقارب والأرحام المحتاجين .
    3- تنفيس كربة عن أخيك المسلم.
    4- إعانة من أراد العفاف .
    5- كفالة يتيم .
    6- الاشتراك في المشاريع الخيرية والدعوية للمؤسسات الاسلاميه .
    7- إطعام الطعام .
    8- المشاركة في دعم الوسائل الدعوية .
    9- قرض حسن .
    10- دعم الحلقات القرآنية والعلمية .
    وغيرها من المشاريع الخير فأقول لك لا تحزن أخي الكريم .
    فكرة الاستقطاع الشهري " للفرد الواحد " يحقق لك ذلك كله بطريقة سهلة وميسرة فإلى المشروع المبارك: ....

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    19 - 2 - 2012
    المشاركات
    98
    أخي المبارك :-
    كم تمنيت ورجوت أن تكون ممن وفقه الله تعالى إلى هذه الأعمال الخيرة :

    1- الإنفاق على الوالدين .
    2- نفع الأقارب والأرحام المحتاجين .
    3- تنفيس كربة عن أخيك المسلم.
    4- إعانة من أراد العفاف .
    5- كفالة يتيم .
    6- الاشتراك في المشاريع الخيرية والدعوية للمؤسسات الاسلاميه .
    7- إطعام الطعام .
    8- المشاركة في دعم الوسائل الدعوية .
    9- قرض حسن .
    10- دعم الحلقات القرآنية والعلمية .
    وغيرها من المشاريع الخير فأقول لك لا تحزن أخي الكريم .
    فكرة الاستقطاع الشهري " للفرد الواحد " يحقق لك ذلك كله بطريقة سهلة وميسرة فإلى المشروع المبارك: ....

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •