السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ما حكم فتح مكتب يتاجر في بيع أشياء لا يملكها ولكنه يكون وسيط بين المصانع التي تنتجها ويبيعها للعميل ويحصل على فرق سعر هل يجوز ذلك ؟
أثابك الله



الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا .

إذا كان وسيطا بين المصنع والعميل ، ويأخذ عمولة ، فيجوز ؛ لأنه يأخذ مُقابِل جُهده .
وإذا كان وكيلا للمشتري فلا يجوز له أن يربح عليه ، وإنما له أجرة المثل ، أو يقول للمشتري : السلعة بِكذا وأنا أحضرها لك بكذا .

وإذا كان يقبض القيمة من المشتري ويبيع عليه بضاعة لا يملكها ، وإنما هي في المصنع ، فهذا مِن بيع ما لا يملك ، وهو مُحرّم .

وسبق :
معنى حديث " لا تَبِع ما ليس عندك "
http://almeshkat.com/vb/showthread.php?p=500882

والله تعالى أعلم .

المجيب الشيخ / عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
عضو مكتب الدعوة والإرشاد