السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
هل يجوز عمل حمله بهذه الطريقة المعروضة أدناه
السلام عليكم ورحمة الله بركاته حملة حياتنا ساعة فلنجعلها بطاعة
هذه الحملة تهدف إلى تكثيف الطاعات قليلا لمدة أسبوع. لمن يرغب مشاركتنا ويزيد من يريد ذلك لأن الحملة ستستمر بإذن الله. آملين في الحصول على أجر الجماعة وقبول العمل بها بصدق شخص ينفذها وذلك من خلال القيام بصلاة النوافل وما ورد عن الرسول من سنن وأداء أذكار الصباح والمساء وأداء بعض العبادات التي نغفل عن أدائها أحيانا وهي كالآتي:
صلاة الفروض وسننها +صلاة الضحى +صلاة قيام الليل+صلاة الوتر +صلاة التهجد
قراءة سورة من القرآن بعد كل صلاة +أذكار ما بعد الصلاة
قراءة 10صفحات من القرآن الكريم
تسبيح 100 مرة استغفر الله+00اللهم صلِّ على سيدنا محمد
100حسبي الله ونعم الوكيل+100لا حول ولا قوة إلا بالله
100لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير
التصدق بمبلغ صغير يوميا ثم جمعها في آخر الأسبوع
القيام بصلة رحم أما بزيارة أو من خلال الهاتف
عدم الكذب وعدم الاستماع للأغاني
محاولة قراءة شي مفيد
لقد قمت بتنظيم هذه الأعمال كلها في جدول حتى نستطيع مراقبة أنفسنا وتقييم مدى متابعتنا
أتمنى من كل أخ أو أخت يود المشاركة ترك تعليق بذلك
بعتذر لأن الجدول ما عم يضبط هنا بس رح حاول حمل ملف مرفق
وهو عبارة عن جدول نقوم بوضع نعم أو لا في كل حقل موافق وذلك حتى نستطيع مراقبة نفسنا وتقييم طاعاتنا لكل يوم
******
السبت - الأحد - الاثنين -الثلاثاء -الأربعاء -الخميس -الجمعة
صلاة الفجر+سورة ياسين
صلاة الظهر+سورة السجدة
صلاة العصر+سورة الدخان
صلاة المغرب+سورة الواقعة
صلاة العشاء+ سورة الملك
صلاة الضحى
صلاة قيام ليل
صلاة الوتر
صلاة التهجد
سنن الصلاة
قراءة 10صفحات قرآن
الصلاة عالنبي 100
سبحان الله وبحمده 100
استغفر الله 100
حسبي الله ونعم الوكيل 100
لا حول ولا قوة إلا بالله 100
لا إله إلا الله وحده لا شريك له الملك
أذكار الصباح
أذكار المساء
أذكار بعد الصلاة
صلة الرحم
الصدقة
الدعاء
بر الوالدين
الكذب
سماع الأغاني
قراءة شي جديد
الوقت الضائع
تقييمك لنفسك
و جزاكم الله خيراً



الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا .

لا يصلح مثل هذا لِعدّة اعتبارات ، منها :
1 – أن الحث على الاجتهاد في الطاعة لا يكون لمدة أسبوع ، بل للعُمر كلّه ، كما قال الله عزّ وَجَلّ : (فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَكُنْ مِنَ السَّاجِدِينَ (98) وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ) .
روى ابن جرير في تفسيره عن جَمْع من السلف أنهم فسّروا اليقين في الآية بالموت .
وقال ابن كثير في تفسيره : يُسْتَدَلّ مِن هذه الآية الكريمة وهي قوله : (وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ) على أن العبادة كالصلاة ونحوها واجِبة على الإنسان ما دَام عَقله ثَابتا . اهـ .

2 – أن الْتِزَام تحديد سُورة مِن سُور القرآن بحيث تُقرأ بعد الصلوات يُعتبر مِن البِدَع الْمُحْدَثَة .

3 – أن قبول الأعمال مبني على شرطين :
الإخلاص
والمتابعة
وتلك الأعمال بتلك الطُّرق تفتقِر إلى المتابَعة للنبي صلى الله عليه وسلم .

وسبق :
متى يكون العمل الصالح مقبولاً ؟
http://.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=9528

وسبق :
ما حكم جدول محاسبة النفس ؟
http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=37329

والله تعالى أعلم .

المجيب الشيخ / عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
عضو مكتب الدعوة والإرشاد