النتائج 1 إلى 13 من 13
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    25-04-2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    208

    Post من أقوال شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله-

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه

    ***
    من فارق الدليل ضل السبيل ، و لا دليل إلا بما جاء به الرسول

    ***

    الشرع نور الله في أرضه ، و عدله بين عباده ، و حصنه الذي من دخله كان آمنا

    ***

    طاعة الله ورسوله قطب السعادة التي عليه تدور ، و مستقر النجاة الذي عنه لا يحور

    ***

    من أراد السعادة الأبدية فليلزم عتبة العبودية

    ***
    أعظم الكرامــة لزوم الاستقامــة

    ***

    بالصبر واليقين تنال الإمامة في الدين

    ***
    فالمؤمن إذا كانت له نية أتت على عامة أفعاله وكانت المباحات من صالح أعماله لصلاح قلبه ونيته

    ***

    المحبوس من حُبس قلبه عن ربه والمأسور من أسره هواه

    ***

    لو كان كل ما اختلف مسلمان في شيء تهاجرا لم يبق بين المسلمين عصمة ولا أخوة

    ***
    سئل شيخ الإسلام ابن تيمية :

    أيهما أنفع للعبد؟ التسبيح أم الاستغفار؟

    فأجاب: إذا كان الثوب نقياً فالبخور وماء الورد أنفع له ،

    وإذا كان دنساً فالصابون والماء الحار أنفع له.

    فالتسبيح بخور الأصفياء و الاستغفار صابون العصاة

    ***
    ومن أصغى إلى كلام الله وكلام رسوله - عليه الصلاة والسلام - بعقله ، وتدبره بقلبه ، وجد فيه من الفهم ،والحلاوة والهدى ، وشفاء القلوب ، والبركة ، والمنفعة ما لا يجده في شيء من الكلام ، لا نظماً ، ولا نثراً .
    ***
    وليس في الدنيا نعيم يشبه نعيم الآخرة إلا نعيم الإيمان والمعرفة

    ***
    قال ابن تيمية رحمه الله : وأما كيف يحصل اليقين فبثلاثة أشياء
    أحدها : تدبر القرآن
    والثاني : تدبر الآيات التي يحدثها الله في الأنفس والآيات التي تبين أنه حق
    والثالث : العمل بموجب العلم
    ***
    القلوب مفطورة على الإقرار بالله تصديقاً به وديناً له
    لكن يعرض لها ما يفسدها
    ومعرفة الحق تقتضي محبته
    ومعرفة الباطل تقتضي بغضه
    لما في الفطرة من حب الحق وبغض الباطل
    لكن قد يعرض لها ما يفسدها إما من الشبهات التي تصدها عن التصديق بالحق وإما ن الشهوات التي تصدها عن إتباعه

    ***
    كل صلاح في الأرض فسببه توحيد الله وعبادته، وطاعة رسوله صلى الله عليه وسلم .. وكل شر في لعالم وفتنة وبلاء وقحط وتسليط عدو وغير ذلك ؛ فسببه مخالفة الرسول صلى الله ليه وسلم - والدعوة إلى غير الله
    ***

    القلب لا يصلح ولا يفلح ولا يسر ولا يلتذ ولا يطيب ولا يسكن ولا يطمئن
    إلا بعبادة ربه وحبه و الإنابة إليه
    ولو حصل له كل ما يلتذ به من المخلوقات
    لم يطمئن ولم يسكن إذ فيه فقر ذاتي إلى ربه من حيث هو معبوده و محبوبه و مطلوبه
    وبذلك يحصل له الفرح و السرور و اللذة و النعمة و السكون و الطمأنينة
    وهذا لا يحصل إلا بإعانة الله له
    لا يقدر على تحصيل ذالك له إلا الله فهو
    دائما مفتقر إلى حقيقة
    إياك نعبد و إياك نستعين
    فهو مفتقر إليه من حيث هو المطلوب المحبوب المعبود
    و من حيث هو المستعان به المتوكل عليه
    فهو إلهه لا إله له غيره
    هو ربه لا رب له سواه
    ولا تتم عبوديته إلا بهذين
    ***
    منقول بتصرف

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    27-03-2010
    المشاركات
    1,042
    جزاك الله خيرا

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    27-02-2015
    المشاركات
    27
    رحم الله شيخ الاسلام
    تطبيق " الكلم الطيب " على جوجل بلاي :

    https://play.google.com/store/apps/d...com.kalemtayeb

    الموقع الرسمي :
    http://www.kalemtayeb.com/

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    25-04-2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    208
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صديق المنتدى مشاهدة المشاركة
    رحم الله شيخ الاسلام
    جزاكم الله خيرا
    وبارك الله فيكم
    شكرا لمروركم

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    10-03-2015
    المشاركات
    0
    جزاكم الله خيرااا
    جيمع السيدات تسعى الى رجيم سريع ولكن عادة رجيم سريع غير مفيد ولايفيد الجسم

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    25-04-2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    208
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سمورة احمد مشاهدة المشاركة
    جزاكم الله خيرااا
    جزاكم الله خيرا
    و بارك الله فيكم
    شكرا لمروركم

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    14-10-2013
    المشاركات
    0
    "وإن من نهج أهل السنة والجماعة وسبيلهم مع ولاة أمرهم: أنهم يرون وجوب السمع والطاعة لهم في المنشط والمكرة أبراراً كانوا أو فجاراً، وإنما الطاعة في المعروف، فإن أمروا بمعصية الله فلا طاعة لمخلوق في معصية الخالق، وينصحون لهم، ولا يدعون عليهم بل يدعون لهم بالصلاح والمعافاة، ولا يرون جواز الخروج عليهم ولا قتالهم ولا نزع يد الطاعة منهم، وإن جاروا وظلموا، بل يعدون ذلك من البدع المحدثة.
    قال إمام أهل السنة الإمام المبجل أحمد بن حنبل- رحمه الله-: "أصول السنة عندنا: التمسك بما كان عليه أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم والإقتداء بهم وترك البدع، وكل بدعة فهي ضلالة، وترك الخصومات والجلوس مع أصحاب الأهواء، وترك المراء والجدال والخصومات في الدين."


    الشيخ ابن تيمية، قاعدة مختصرة في وجوب طاعة الله ورسوله وولاة الأمر.

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    25-04-2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    208
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة التائب إلى الله مشاهدة المشاركة
    "وإن من نهج أهل السنة والجماعة وسبيلهم مع ولاة أمرهم: أنهم يرون وجوب السمع والطاعة لهم في المنشط والمكرة أبراراً كانوا أو فجاراً، وإنما الطاعة في المعروف، فإن أمروا بمعصية الله فلا طاعة لمخلوق في معصية الخالق، وينصحون لهم، ولا يدعون عليهم بل يدعون لهم بالصلاح والمعافاة، ولا يرون جواز الخروج عليهم ولا قتالهم ولا نزع يد الطاعة منهم، وإن جاروا وظلموا، بل يعدون ذلك من البدع المحدثة.
    قال إمام أهل السنة الإمام المبجل أحمد بن حنبل- رحمه الله-: "أصول السنة عندنا: التمسك بما كان عليه أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم والإقتداء بهم وترك البدع، وكل بدعة فهي ضلالة، وترك الخصومات والجلوس مع أصحاب الأهواء، وترك المراء والجدال والخصومات في الدين."


    الشيخ ابن تيمية، قاعدة مختصرة في وجوب طاعة الله ورسوله وولاة الأمر.
    جزاكم الله خيرا
    و بارك الله فيكم
    شكرا لمروركم

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    12-09-2013
    المشاركات
    41
    جزاكم الله خيرا
    اللهم اجعلنا ممن يستمع القول ويتبع أحسنه

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    25-04-2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    208
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ناصر كلمة الحق مشاهدة المشاركة
    جزاكم الله خيرا
    اللهم اجعلنا ممن يستمع القول ويتبع أحسنه


    جزاكم الله خيرا
    و بارك الله فيكم
    شكرا لمروركم


  11. #11
    تاريخ التسجيل
    18-07-2005
    المشاركات
    462
    جزاكم الله خيرا
    و بارك الله فيكم
    بسم الله الرحمن الرحيم

    وصية رسول الله صلى الله لمن راى عيسى ابن مريم

    (( من ادرك منكم عيسى ابن مريم فليقرئه منى السلام))

    حديث حسن.
    حسنه الألبانى.

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    13-09-2013
    المشاركات
    56
    ما رأيكم في هذا الكلام:

    باريس- رويترز، دبي- العربية
    أعاد علماء دين مسلمون بارزون صياغة فتوى تعود إلى القرون الوسطى بشأن الجهاد قائلين، إن الفتوى التي كثيرا ما يستند إليها الإسلاميون المتشددون لتبرير القتل لا يمكن أن تطبق في عالم يحترم حرية الاعتقاد والحقوق المدنية.

    وأعلن مؤتمر عقد في ماردين بجنوب شرق تركيا أنه لم يعد هناك مجال لتطبيق فتوى الفقيه ابن تيمية الذي عاش في القرن الرابع عشر الميلادي، والتي تقضي بالعنف المتشدد وتقسيم المسلمين في القرون الوسطى للعالم إلى "دار إسلام" و"دار كفر".


    وقال المؤتمر الذي عقد في مطلع الأسبوع أن من يلتمس العون في فتوى ابن تيمية لقتل المسلمين أو غير المسلمين ضل في تفسيره.

    واقتبس أسامة بن لادن زعيم القاعدة مرارا فتوى ابن تيمية في دعوته المسلمين إلى الجهاد ضد الولايات المتحدة وغيرها من القوى الغربية.

    وأضاف البيان الصادر باللغة العربية في ختام المؤتمر والذي حصلت رويترز على نسخة منه باللغة الإنجليزية أنه لا يجوز لأي فرد مسلم أو جماعة مسلمة أن تعلن الحرب أو تنخرط في الجهاد من تلقاء نفسها.

    ويعد هذا الإعلان أحدث محاولة من قبل التيار الرئيسي لعلماء الدين المسلمين للاعتماد على نصوص إسلامية قديمة العهد لدحض حجج دينية راهنة لجماعات إسلامية.

    وكان فقيه باكستاني بارز أصدر في لندن في وقت سابق من هذا الشهر فتوى ضد الإرهاب جاءت في 600 صفحة.

    ويقول علماء الدين المسلمون إن هذه الفتاوى قد لا تقنع المتشددين لكنها قد تكون مفيدة في إبعاد المسلمين الذين لم ينهجوا نهج التشدد عن دعم المتشددين.

    وشارك في مؤتمر ماردين 15 عالما بارزا من علماء الدين من بلدان من بينها المملكة العربية السعودية وتركيا والهند والسنغال والكويت وإيران والمغرب واندونيسيا ومن بين المشاركين في المؤتمر مفتي البوسنة الشيخ مصطفى سيريتش والشيخ عبد الله بن بيه والشيخ الحبيب علي الجفري من اليمن.

    وفتوى ابن تيمية هي نص شهير في أوساط المتشددين يجيز للمسلمين أن يكفروا مسلمين آخرين ويعلنوا الحرب عليهم.

    وقال الفقهاء إنه لا بد من النظر إلى هذا الرأي في سياقه التاريخي حين كان المغول يغيرون على أراضي المسلمين.

    لكن علماء الدين المسلمين قالوا إن المؤتمر كان معنيا حقيقة بتجاوز الرأي القديم الذي يقسم العالم الاسلامي إلى دارين وإعادة تفسير الإسلام في ضوء الظروف السياسية المتغيرة.

    وقال الإعلان إن ظهور الدول المدنية التي تحمي الحقوق الدينية والعرقية والقومية اقتضى إعلان العالم كله كمكان للتسامح والتعايش السلمي بين جميع الفصائل والجماعات الدينية.

    وقال عارف علي نايض الذي يرأس مؤسسة كلام للبحوث والإعلام بدبي وهي مركز أبحاث متخصص في الدراسات الفقهية أمام المؤتمر إن الإمبراطوريات الإسلامية الكبرى لم تكن نموذجا للعالم في عصر العولمة حيث تصبح الحدود غير ذات صفة على نحو متزايد.

    واختتم البيان بدعوة لعلماء الدين المسلمين لاجراء مزيد من البحوث لتفسير سياق الفتاوى التي صدرت في القرون الوسطى على القضايا العامة واظهار ما يرجى تحقيقه من الفهم السليم والصحيح لهذا التراث.

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    04-09-2015
    المشاركات
    2
    بارك الله فيك

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •