النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    29 - 11 - 2011
    المشاركات
    4

    متى يكون صيام عاشوراء لعام 1433هـ ؟

    بسم الله الرحمن الرحيم..
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

    أسعد الله أوقاتكم بكل خير

    جزاكم الله خير على ما تقومون به

    لي كم يوم أنتظر يوم الخميس

    //

    سؤالي متى يكون يوم عاشوراء لهذا العام (1433هـ) ؟
    مع العلم أنّ بعضاً من الشيوخ مثل الخثلان والمنجد قالوا لم يثبت دخول شهر محرم يوم السبت الماضي وأنّ يوم عاشوراء يوم الثلاثاء وهذا نص الفتوى [لم يثبت دخول شهر محرم ليلة السبت الماضي وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( فإن غم عليكم فأكملوا العدة ثلاثين) وعليه فإن يوم الأحد هو غرة شهر محرم ( أي بعد تقويم أم القرى بيوم)، وبذلك يكون يوم عاشوراء هو يوم الثلاثاء11/1/1433هـ حسب تقويم أم القرى والذي يوافقه6/12/2012م] وقد ذكر موقعي الجمعية الفلكية بجده والوكالة العربية لأخبار الفلك والفضاء بأن يوم السبت الماضي هو غرة شهر محرم [ثبت دخول الشهر] وسألت أحد الشيوخ وقال [فالذي نعلمه أن يوم عاشوراء يوم الإثنين القادم]

    وأنا مشرف على قسم اسلامي في أحد المنتديات وحريص على أن تكون الفتوى صحيحة ومن شيخ موثوق مثل الشيخ عبدالرحمن السحيم

    وكان يفترض من المحكمة تصدر بيانا بهذا الخصوص

    ما رأي فضيلتكم هل يوم عاشوراء يوم الأثنين أو الثلاثاء
    دمتم بحفظ الله ورعايته
    ولكم مني أجمل تحية
    ..



    رابط الجمعية والوكالة

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,247
    الجواب :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    وجزاك الله خيرا .
    وأسعدك الله ورضي عنك وأرضاك .

    خروجا مِن هذا الخلاف ؛ فإن مَن صام الاثنين والثلاثاء أدرك عاشوراء على كلّ الأحوال والأقوال .

    وبالله تعالى التوفيق .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •