النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    21 - 6 - 2009
    الدولة
    الإسلام بلدي ....
    المشاركات
    306

    هل يجوز أن أصنع قصة ، أحد طرفيها هو الإله ؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    حياك الله شيخنا الفاضل
    وبارك فيك

    سألني أحد الأخوة هذا السؤال

    "هل يجوز أن أصنع قصه ،
    أحد طرفيها هو الإله ،
    بمعنى أن أقول ،
    تحدثت مع إله ، فقال لي كذا وقلت له كذا ،
    وهكذا" ا.هـ

    جزاك الله خيرا
    قال ابن سيرين فيما أخرجه الإمام مسلم في مقدمة صحيحه : إن هذا العلم دين فانظروا عمن تأخذون دينكم








  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,250
    الجواب :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    وجزاك الله خيرا . وحياك الله وبارك فيك .

    لا يجوز مثل هذا ؛ لِمَا فيه مِن الْمَحَاذِير الكبار ، ومنها :
    1 - افتراء الكذب على الله ؛ لأنه سينقل القول على لسانه بأن الله قال كذا ، مما لَم يَقُله تبارك وتعالى .
    2 – الاستهانة بمثل هذا الأمر ، مما يُجرِّئ السفهاء على الله عَزّ وَجَلّ ، وإن وَصَل إلى حدّ الاستخفاف بالله عَزّ وَجَلّ ، فهو كُفْر بالله تعالى .
    3 – ارتقاء الذي يزعم أنه يُجري حوارا إلى مراتب الأنبياء ؛ لأنهم هم الذين كلّموا الله من وراء حجاب ، وكلّموه ، كما قال عَزّ وَجَلّ : (وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلاَّ وَحْيًا أَوْ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولاً فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاءُ إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ) .

    والله تعالى أعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •