النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    20 - 9 - 2011
    المشاركات
    2

    تخصصي عِلمي وأشعر أنَّ أصحاب التخصصات الشرعيّة أفضل منّي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ... جزاكم الله خيرا وبارك فيكم اخي الفاضل مهذب...
    مشكلتي كالاتي:
    انــا طالبة جامعية ... أدرس تخصص علمي... سنة ثالثة ...
    أجد صعوبة في استحضار نيتي في الدراسة ؟؟... هل حقا انا في عبادة ؟؟... هل أحصل على فضل طلب العلم كما يحصل عليه طالب العلم الشرعي ؟؟... فالدراسة صعبة وهي تأخذ معظم وقتي، فضلا عن مساعدة والدتي في المنزل وكثير من الامور. .. ودائما ما أشعر اني بحاجة للعلم .. العلم الذي يجعلني اخشع في صلاتي اكثر .. احتاج الى قراءة القرآآن اكثر .. حفظه ..وو.. أرى الكثيــــــر .. الكثيــر .. قد سبقوني الى الله .... وأنا ما زلتُ مكاااني .....

    اعلم اني سأصبح معلمة أعلم الناس الخير لكن الافكار السابقة تسيطر علي ..وخاصة بعد أن كثرت في الاونة الاخيرة.. أخبار موت طلاب هم في عمري ... ربما حادث او مرض ...

    هل اطمح الى اكمال دراستي .. ماجستير ودكتوراة .. أم اتوقف عند البكالوريوس؟؟

    أرشدني أخي وضعني على أول الطريق .. في جمعي بين دراستي وما ينفعني من علم يقربني الى الله تعالى.. فأراني مشتتة .. جزاك الله خيرا...

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    23 - 5 - 2002
    المشاركات
    5,477

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
    وأسأل الله العظيم أن يعلمك ما ينفعك ، وينفعك بما علمك .. ويزيدك من فضله . .

    وهنيئا لك هذه الروح الطموحة . .
    هنيئا لك هذه النفس الطيبة . .
    هنيئا لك الحرص على العلم والخير . .

    أخيّة . .
    سؤالك ذكرني برسالة كتبها أحد العبّاد إلى الإمام مالك -رحمه الله- ينكر عليه اشتغاله بالعلم، ويدعوه إلى التفرغ للعبادة فكتب له مالك -رحمه الله-: " إن الله قسم الأعمال كما قسم الأرزاق، فرب رجل فتح له في الصلاة ولم يفتح له في الصوم وآخر فتح له في الصدقة ولم يفتح له في الصوم، وآخر فتح له في الجهاد، فنشر العلم من أفضل أعمال البر . وقد رضيت بما فتح لي فيه ، وما أظن ما أنا فيه بدون ما أنت فيه، وأرجو أن يكون كلانا على خير وبر".

    نصيحة الامام ( مالك ) - يرحمه الله - هي نصيحة شيخ جليل ومربّ فاضل ، ومؤدب بصير ..
    ( رضيت بما فُتح لي فيه ) ( وما أظن ما أنا فيه بدون ما أنت فيه ) ( كلانا على خير ) !

    أخيّة . .
    ليس المطلوب من كل الناس أن يكونوا علماء شريعة وتفسير وحديث وعقيدة !
    بل المطلوب من الأمة في مجموعها أن يكون هناك ( تكامل ) في العلم والمنافع والطاقات .. .
    والمطلبو من كل أحد من أفراد المة المسلمة .. أن يختار ما هو اقرب لميوله من العلم والمعرفة ويحتسب على الله أنه يبذل هذا العلم ويستخدمه في طاعة الله .
    العلم النافع لا ينصرف إلى العلم الشرعي فحسب ..
    بل العلم النافع ينصرف إلى كل علم ينفع صاحبه وينفع من حوله .
    والنصوص عامة في بيان فضل العلم وطلبه .. فكل طالب علم ايّا كان هذا العلم سواء علوم الشريعة او الآلة أو العلوم الطبيعيّة .. كل طالب لعلم ( مباح ) نافع يدخل في فضيلة طالب العلم .
    وتكتمل هذه الفضيلة باستخدام هذا العلم في طاعة الله ونصرة الأمة ابتغاء مرضاة الله .

    والأمر كما أفهمه من رسالة ( الامام مالك ) أن يرضى الانسان بما فتح الله له في العلم ، والرضا يعني أن تبدعي وتحرصي على أن تحوزي في مجالك أعلى ما يمكنك الوصول إليه بكالوريوس ماجستير دكتوراه الأستاذيّة .. المهم متى ما تيسّر لك الابداع والانجاز والتحصيل فلا تتأخّري ..
    لا تنظري . . للآخرين .. وتقولي ( سبقوني إلى الله ) .. فإنك لا تدرين من أسبق من من !
    بل سابقيهم إلى الله بعلمك وبما فتح الله عليك فيه من العلم . . ولا تحصري السباق فقط في علوم محددة !
    - نعم احرصي على أن يكون لك وردُ من القرآن ( ورد يومي ) لا تتركينه ..
    ورد للقراءة والتلاوة . . وقسّمي وقتك بحيث تستطيعين الجمع بين الأمور .. فلو خصّصت على سبيل المثال فترة 10 دقائق فقط عند كل صلاة لقراءة وردك من القرآن ..
    فإنه سيجتمع لك في اليوم ( 50 ) دقيقة . وفي خمسين دقيقة تستطيعين قراءة جزء كامل بهدوء وترتيل . وبذلك تختمين القرآن في شهر ..
    - في صلاتك عندما تصلّين .. لن يطلب الله منك أكثر مما هومعك .
    فقط استحضري قلبك .. واستحضري وقوفك بين يدي ربك وأتمّي صلاتك بيقين .
    - اجعلي لك حظّاً في بعض النوافل اليوميّة والاسبوعيّة .. كركعات الوتر وصيام الاثنين والخميس أو احدهما من كل أسبوع أو صيام ثلاثة ايام في الشهر ..
    - واجعلي لك في الشهر جزء من المال تخرجينه تبرعا وصدقة . ولو مبلغاً يسيراً جداً ..
    لأن أحب العمل إلى الله أدومه وإن قلّ . . .
    ابتسامتك في وجه والدتك ..
    احضنيها عندما لا تستطيعين مساعدتها ..
    اعتذري لها بلباقة . .
    في فترات اجازة الاسبوع اعملي عملية ( تعويض واستدراك ) . .

    المسألة أخيّة هي مسألة ( رضا ) و ( إبداع ) . .
    ومسألة ترتيب وقت لا أكثر ..
    وأن لا تنظري إلى الآخرين .. فما أنت عليه ليس بدون ما هم عليه .

    والله يرعاك ؛ ؛ ؛




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •